الأحد , 4 ديسمبر 2016

الإفلاس الإيراني

قراءة المشهد الأمني في الخليج ينبغي لها أن تعبر دوماً من دائرة التصورات المسبقة حول أصابع الغدر الإيرانية.. إذ ان حادثة التفجير الإرهابية التي وقعت في قرية العكر بمملكة البحرين منذ أيام وأسفرت عن إصابة سبعة من رجال الأمن بينهم ثلاثة إصاباتهم خطرة، هو تفجير غير معزول عن أطماع إيران في البحرين الموغلة في القدم، وهي أطماع لا ينساها شعب البحرين، ولا يتغاضى عنها، ولا يعزلها عن تلك الهجمات وتفضحها دوماً مرجعية بعض المعارضين التابعين لولاية الفقيه ويطيعون ذاك المرجع في كل ما يصدره لهم في السر والعلن لتنفيذ أجندتها المشبوهة في بلاد الأمة العربية، ولعل زيارة احمدي نجاد لجزيرة أبو موسى المتنازع عليها مع دولة الإمارات الشقيقة، تكشف «زيف الادعاءات الإيرانية» حول الرغبة في إقامة علاقات جيدة مع الإمارات ودول الجوار، بل وتشكل «انتهاكا صارخا لسيادة الإمارات العربية المتحدة على أراضيها ونقضا لكل الجهود والمحاولات التي تبذل لإيجاد تسوية سلمية لإنهاء الاحتلال الإيراني للجزر الإماراتية الثلاث «طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى» التي سيطرت عليها إيران غداة انسحاب البريطانيين منها في 1971 وتؤكد الإمارات سيادتها عليها.. ورغم أن هذه الزيارة تمثل استفزازاً غير مسؤول , وخطوة لا تتماشى أبدا مع سياسة حسن الجوار التي تنتهجها دول المجلس في التعامل مع إيران , ولا مع المساعي السلمية التي دأبت دول مجلس التعاون في الدعوة إليها لحل قضية هذه الجزر وذلك عبر مفاوضات مباشرة أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية، إلا أنه «رب ضارة نافعة» إذ كشفت بجلاء الوجه الاستعماري الحقيقي لنظام طهران ونزعت عنه رداء الثورية الكاذب في ملفه النووي وفضحت نواياه تجاه المنطقة العربية بأكملها إذا ما قدر له امتلاك قدرات نووية هجومية.. والأمر لا يخرج في مجمله عن محاولة إيرانية للهروب من أزمتها المتصاعدة مع الغرب وانهيار حليفها في سوريا، بفتح ملفات تغطي بها على أزمتها، ويأتي توقيت الزيارة بطريقة تؤكد تفاقم الأزمة الداخلية للحكومة الإيرانية وسعي حكومة نجاد للتهرب منها، كما أن إيران تعاني من انكشاف استراتيجي في سوريا ولبنان بعد سقوط دعاوى الممانعة والمقاومة التي تتبناها مع حليفيها على البحر المتوسط إثر الثورة السورية، ما دفعها هي وحزب الله إلى مساندة القمع العنيف للاحتجاجات في سوريا وهو الأمر الذي قوبل باستهجان في العالم العربي وأجبر حركة حماس، حليفهما الآخر في المنطقة، على التبرؤ من ممارسات نظام الأسد ودعم إيران وحزب الله له.

واقع الأمر أن الإفلاس السياسي الإيراني قد أصبح ظاهرا للعيان وتجسده كافة تحركاتها السياسية التي لم تعد تمتلك أوراقاً تساوم عليها وهي مقبلة على استئناف مفاوضتها مع الدول الست «5+1» المفترضة اليوم السبت في إسطنبول، سوى باستعراض كاذب لقدراتها التأثيرية في الاستقرار والأمن بالمنطقة، وهي تعلم بأن واشنطن وحلفاءها يرغبون في اختبار رغبة إيران الحقيقية في استئناف المحادثات بشأن مستقبل برنامجها النووي»، وأن هذه المحادثات ربما تكون فرصتها الأخيرة للحيلولة دون قيام إسرائيل بشن هجمات ضد المنشآت النووية الإيرانية، وتأجيل اندفاع الدول الخمس الكبرى الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا من تقديم خطط لمضاعفة العقوبات الاقتصادية وذلك على الرغم من شكوك تلك الدول في الاستجابة الإيرانية إلا أنها تطمح أن تغير طهران موقفها في ظل الضغوط التي تتعرض لها سواء التهديد الإسرائيلي بشن هجوم عسكري أو العقوبات الاقتصادية»..
نعم إيران باتت أكثر ابتزازاً وإجراما في الأوطان الخليجية والمياه الإقليمية بعد أن تراجع المجتمع الدولي عن ردعها بفعل الفيتو الروسي والصيني لكنها آجلا أو عاجلاً سوف تدفع ثمن استفزازاتها وتخرصاتها.
————-
نقلاً عن الرياض

-- د.مطلق سعود المطيري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*