الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » في السعودية: هل هم يُصلحون … أم يُفسدون؟!

في السعودية: هل هم يُصلحون … أم يُفسدون؟!

ما من شك أنّ الإصلاح مطلب ضروري لكل المجتمعات. وفي السعودية لم يكن الإصلاح من المحظورات كما تفعل بعض الدول البوليسية، بل الإصلاح أمر مطروح في تصريحات المسؤولين. وطرحت مشاريع حكومية للإصلاح وهي تسير بشكلٍ جيد، منذ مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم، وصولاً إلى تطوير القضاء، فالإصلاح من حيث المبدأ هو أمر قائم ولا يحتاج إلى كثير مزايدة من هذا الطرف أو ذاك. غير أن قيمة الإصلاح أصبحت تستخدم في التوظيف الأيديولوجي الحركي، فتجيّر هذه العبارة للتوغّل الحركي على أجيالٍ من الشباب، لتستقطب من بُعد من يسمون بالحقوقيين بغية إحراج الدولة مستعينين بدعمٍ من هذه الدولة أو تلك عبر إقامة أنشطةٍ حركية لتحقيق المآرب السياسية الشخصية، بعيداً عن مصالح المجتمع.

خلال العقود الماضية ارتبطت الحركات الأيديولوجية بتوظيف الطموحات الاجتماعية المتاحة حكومياً ورسمياً من أجل ترويج المشاريع السياسية الضارة والتي غالباً ما تكون منساقة وراء دعمٍ خارجي قريب أو بعيد.

وما الأخبار التي تكشّفت والمعلومات التي تأكدت خلال الأيام الماضية عن ارتباطٍ بين مشاريع بعض الحركيين، ومشاريع قوى إقليمية لا تريد للمملكة خيراً إلا إحدى تلك التجلّيات لتوظيف دعاوى الإصلاح والحقوق بحثاً عن الزعامة والنفوذ السياسي، خاصةً بعض الذين ظنّ الناس أنهم من المعتدلين، أو من دعاة التسامح، وحين جاءت موجة ما سُمّي ب”الربيع العربي” انكشفت أوراقهم التي أخفوها خلال العقد الماضي، فلم ينجهم الحذر من قدر الانكشاف على الملأ، من خلال التدبير للتدخلات السياسية أو التمهيد للتجييش الشعبي بما لا يضيف للمجتمع إلا الضرر الصريح.

للاحتجاجات العربية رومانسية غريبة، انسحر بها البعض، وكانت مبهجةً للحركيين، سواء من التيارات الإخوانية ومن لفّ في فلكها، أو الشيوعية واليسارية، داعبت أحلامهم بقايا الشعارات القديمة، أيقظت لديهم رومانسية التغيير الذي يحلمون به، سالت الدموع، وخرجت الأهازيج.

بعض الذين انساقوا في بداية الأمر إلى تلك الثورات عرفوا فيما بعد الضرر الذي جرّته من ناحية وصول التيارات الحركية إلى الحكم. وطمس الأحلام المدنية التي تمناها الشعب. وحدهم الحركيون الذين بقوا في أماكنهم لم يتحركوا، بل ازدادت الأهازيج والأحلام، ويريدون تحقيق الثورات في كل البلدان العربية وكأنهم يريدونها حرباً أهلية على النحو الذي يجري في ليبيا.

غابت العقول وحضرت العواطف.

أولئك الحركيون المتحمسون هم نفسهم الذين أصبحوا يحيكون الخطط والأحابيل بالتعاون مع القوى الإقليمية من أجل بلبلة الوضع في السعودية. غير أن هذه الحيل مكشوفة وواضحة، حتى إنهم يتعاملون مع الحكومة من خلال الكيل بمكيالين، فحين يأتي حكم قضائي يرضون به يتحدثون عن نزاهة القضاء، وحين يأتي القضاء نفسه بحكمٍ آخر لم يعجبهم ترى السخط والتصعيد المنبري والخطابي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي أو سواها. وهذا هو سلوك الحركيين دائماً منذ الستينيات أيام المد الشيوعي واليساري، وإلى زمن صعود الحركية الإسلامية في السعودية وإلى اليوم حيث تتحالف تيارات هي خليط من الإخوانيين ومن يسمون أنفسهم بالحقوقيين أو الناشطين.

الثورات العربية لن تأتي بالأحلام. ها هي البلدان التي أكملت ثوراتها بإسقاط الأنظمة لم تجن إلا وصول تياراتٍ متشددة، ولم تجد الاستقرار بعد. وفي مصر ينهار الاقتصاد وتضعف السياحة، والمستقبل بالنسبة لمصر مظلم للغاية. ولا تسأل عن تونس التي يرشد الثورة فيها راشد الغنوشي وتصريحاته التي تعارض أبجديات السياسة المدنية، إنها مآزق بعضها أكبر من بعض جرّتها بعض الثورات التي حدثت في الدول العربية. فلا يظنّ الإنسان الحركي أنّه بتحالفه الإقليمي الخارجي من أجل إحراج الدولة سيقدّم خدمةً للناس، بل الناس في غنى عن خدمات لا تؤدي إلا إلى الدمار.

الاستقرار والتنمية المستدامة والخطط التعليمية والتربوية والاقتصادية هي الأهم بالنسبة لأي دولة، بعيداً عن الانغماس في أحلامٍ هي في الخيال لا في الواقع.

والمسؤولية على التربويين وأصحاب الرأي في البلدان العربية أن تبدأ توعيتهم بخطر الحركيين الذين لا يمثّلون إلا الزحف الأيديولوجي رغبةً بالتمدد السياسي. ولعل الأسابيع الماضية كشفت وبوضوح عن سلوكيات كثيرةٍ اعتادوا على امتثالها. لكن الزبد دائماً يذهب جفاءً، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض.

الوعي الاجتماعي هو صمام الأمان ضد أي مدٍ حركي، والمجتمعات تنمو بالخطط لا بالأهازيج والشعارات التي تضر ولا تنفع.

————

نقلاً عن صحيفة الرياض

-- بينة الملحم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*