الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الإخوان المسلمون في الوثائق الأمريكية

الإخوان المسلمون في الوثائق الأمريكية

كانت غاية الاخوان الوصول الى السلطة عبر جسور عديدة منها اتصالهم بالانجليز والامريكان ومدوا أيديهم للملك ثم للثورة في الظاهر، ولكنهم كونوا التنظيم السري المسلح في العهدين.. خلافا لحزب الوفد الذي كان يعمل بالعلن.

وتشير المعلومات الى ان هذه الاتصالات مع الامريكان بدأت في اوائل الخمسينيات جاء في كتاب (الاخوان.. وأنا) للواء فؤاد علام صفحة (89): أن سعيد رمضان قد اتصل بالامريكان وتم اللقاء بين الاخوان والامريكان بتاريخ 27 مايو 1953 رفع المستر بورديت Burdeit تقريرا تم بينه وبين المستر جيرنجان Gernegan كممثلين للجانب الامريكي مع السيد محمود مخلوف عضو جماعة الاخوان المسلمين والوثائق الامريكية منشورة في اخر الكتاب المذكور من ارشيف (اخبار اليوم) المصرية.. وكان مخلوف من المقربين لحسن الهضيبي وطالب ان تستمر العلاقات مع الامريكان بسرية بعيدا عن علم الحكومة المصرية.

وافق مخلوف على لقاء المستر هارت باعتباره متخصصاً في الشؤون الدينية الاسلامية.

وبتاريخ 4 يونيه 1953 تم اللقاء بين محمود مخلوف وكل من المستر جيرنجان والمستر بورديت.

واوضح مخلوف انه على علاقة طيبة مع الجالية اليهودية، وله صداقة في لندن مع بعض اليهود، وعرض على الجانب الامريكي رغبتهم لاجراء تسوية مع اسرائيل واكد على ان السيدة (بولاند هارمر) التي كانت في ذلك الوقت مساعدة موشي شاريت يمكنها ان تساعد في الوصول الى حل سلمي مع اسرائيل.. يرحمك الله يا محمد انور السادات.. لست انت البادئ بالاتصال باسرائيل بل الاخوان وصاحت عليك كل الاصوات.

واوضح مخلوف للوفد الامريكي ان عدونا وعدو العرب هم الانجليز وليس اسرائيل، وقال ان الرئيس محمد نجيب سيكون سعيدا بتوقيع معاهدة مع الولايات المتحدة الامريكية.. لم تشر اي دلالة على خيانة نجيب او اتصاله بالامريكان سرا مثل الاخوان. وقال مخلوف للوفد: وان كان جمال عبدالناصر وعبدالحكيم عامر سوف يعارضان السلام مع اسرائيل.. وان الشعب المصري لن يكون شيوعيا.. وفي تاريخ 21 يونيه 1953 رفع المستر جفرسون كافري تقريرا ضمنه بأن اجتماعا تم في ذلك اليوم بين المسؤول المكلف من السفارة الامريكية وبين حسن الهضيبي مرشد جماعة الاخوان المسلمين وكان معه احد معاونيه زوج ابنة الشيخ حسن البنا سعيد رمضان، وقال الهضيبي للامريكان ان عبدالناصر لا يمكنه حل جماعة الاخوان (بل حل الجماعة وقذف بهم في السجون) ولم يشارك الاخوان في الاجتماع الذي تقرر فيه اعلان مصر جمهورية.. واتهم الهضيبي محمد نجيب ومجلس الثورة بأنهم يتكلمون دون فعل اي شيء.. وانتقد امام الامريكان الاصلاح الزراعي وتوزيع الاراضي على الفلاحين، وعقد مؤتمران للاخوان مع الامريكان في برنستون، ونيوجيرسي.

ورفع السفير جيفرسون كافري تقريرا سريا عن اجتماع عقد مع اعضاء جماعة الاخوان بتاريخ 12 يوليو 1953 واكد الوفد الاخواني انه في شهر اكتوبر 1953 سيحدث شيء لحكومة الثورة وبتاريخ 27 يوليو 1953 عقد اجتماع حضره من الاخوان حسن الهضيبي مرشد الجماعة ومعه محمود مخلوف والجانب الامريكي، المستر إلتنج Elting السكرتير السياسي للسفارة الامريكية بالقاهرة – وقال الطرف الاخواني: ان مجلس قيادة الثورة قد ارتكب خطأ فاحشا بتبنيه رسميا العمليات العسكرية ضد الانجليز «هكذا تزلف الطرف الاخواني للامريكان» وقال الاخوان لوفد السفارة انهم يريدون ان تصبح مصر دولة اسلامية.

الآن الاخوان المسلمون يعيدون تاريخهم السابق قبل ستة عقود فيتوددون لاسرائيل وحلفاء اسرائيل وينادون بدولة اسلامية، ليهدموا تاريخ مصر من تأميم قناة السويس الى بناء السد العالي ومنجزات الثورة الكبرى.

——————

نقلاً عن الوطن الكويتية

-- عبدالله خلف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*