الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الدماء المستباحة من أبي طاهر القرمطي إلى ماهر الأسد

الدماء المستباحة من أبي طاهر القرمطي إلى ماهر الأسد

الطريقة نفسها والأسلوب نفسه، وعدم الاكتراث بالمقدسات نفسه، بل سب الذات الإلهية الكريمة نفسه بين أبي طاهر القرمطي الباطني وزمرته، وبين ما ينسبه الرواة وشهود العيان إلى الفرقة الرابعة من الجيش الأسدي والذي يعود جل من فيه إلى المشرب الباطني نفسه الذي يعود إليه أبو طاهر القرمطي الذي سأنقل لكم حديث أحد المؤرخين عنه. 

وقبل نقل الحديث عن القرمطي وزمرته، لعل القارئ الكريم يستحضر في ذهنه ما نشاهده يوميا عن هذه الفرقة وغيرها من الجيش السوري من استهتار بالمقدسات وطلب السجود من المواطنين لصور بشار، ووصفه بالإله الذي لا إله غيره (!) وقتل الناس بطريقة مبكية.. 

كل ما شاهدنا له سلف من فرقة تنطلق من الأصول نفسها والأفكار نفسها.. 

لن أطيل في الحديث لكن لعلي أنقل لكم نصا لأحد المؤرخين وهو ابن كثير الدمشقي المتوفى سنة 774 هـ حيث نقل في تاريخه البداية والنهاية قصة مأساوية من اعتداء القرامطة الفرقة الباطنية الشهيرة على الحرم المكي الشريف والتنكيل الفظيع بالحجاج بل ورمي جثثهم في بئر زمزم وردم البئر بالجثث، وكل ذا حصل في أيام الحج. 

يقول ابن كثير في ذكره لأحداث سنة 317 هـ (الكلام أنقله باختصار): فيها خرج ركب العراق، وأميرهم منصور الديلمي، فوَصَلُوا إلى مكة سالمين، وتوالت الركوب هناك من كل مكان وجانب، فما شعروا إلا بالقرمطي قد خرج عليهم في جماعته يوم التروية، فانتهب أموالهم، واستباح قتالهم، فقَتَلَ في رحاب مكة وشعابها، وفي المسجد الحرام، وفي جوف الكعبة من الحجاج – خلقًا كثيرًا، وجلس أميرهم أبو طاهر على باب الكعبة، والرجال تُصْرَع حوله، والسيوف تعمل في الناس في المسجد الحرام في يوم التروية، الذي هو من أشرف الأيام، وهو يقول: 

أَنَا اللهُ وَبِاللهِ 

 أَنَا يَخْلُقُ الخَلْقَ وَأُفْنِيهِمْ أَنَا 

فكان الناس يفرون منه، فيتعلقون بأستار الكعبة، فلا يجدي ذلك عنهم شيئًا، بل يقتلون وهم كذلك، ويطوفون فيُقتلون في الطواف، فلما قضى القرمطي أمره، وفعل ما فعل بالحجيج من الأفاعيل القبيحة، أمر أن تدفن القتلى في بئر زمزم، ودَفَنَ كثيرًا منهم في أماكنهم من الحرم، وفي المسجد الحرام، وهدم قبة زمزم، وأمر بقلع باب الكعبة، ونزع كسوتها منها، وشققها بين أصحابه. 

ثم أمر بأن يقلع الحجر الأسود، فجاءه رجل فضربه بمثقل في يده، وقال: أين الطير الأبابيل ترميهم بالحجارة من سجيل؟ ثم قلع الحجر الأسود، وأخذوه حين راحوا معهم إلى بلادهم، فمكث عندهم اثنتين وعشرين سنة، حتى ردوه. 

هذا ما قاله ابن كثير الدمشقي سابقا عن القرامطة، وهذا ما نشاهده بأعيننا الآن عن جرائم الجيش السوري وتحديدا الفرقة الرابعة. 

xdxdxdxd99@gmail.com 

—————

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- يوسف بن محمد العتيق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*