الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » عقلية وديانة.. هاتوا السكين

عقلية وديانة.. هاتوا السكين

شاهدت العرض التلفزيوني الذي قدمته قناة العربية فور وقوع المأساة الأخلاقية التي أضافها تنظيم القاعدة إلى رصيده الكبير في تتابع المآسي الدامية ضد مسلمين بالدرجة الأولى وبأفضلية أن يتم ذلك داخل المملكة.. كان ممثل القاعدة يتحدث مع السفارة في اليمن عن اختطاف الأستاذ الخالدي في اليمن ويواصل أسماء السيدات والرجال.. داخل المملكة.. وداخل اليمن الذين يطالب بتسليمهم مقابل أن يطلق سراح الأستاذ الخالدي.. عند نهاية عباراته قال: هذا حل مقبول مع أن بعض زملائنا فور القبض عليه.. قالوا: هاتوا السكين..؟

تصور أن تكون هذه لغة إسلامية.. هاتوا السكين.. ماذا بين أيديكم.. كافر أم حيوان.. أم حتى أيضاً مسلم ولكن بعزلة عن هموم غيره.. هذا الرجل الخالدي موجود باليمن من أجل أداء خدمات إسلامية وإنسانية يعطى اليمن فيها امتياز تعامل خاص أولاً بسبب الجوار وثانياً بأسباب الأوضاع الاقتصادية وسبق أن أشرتُ بعد انتهاء الصراعات القبلية في اليمن إلى حقائق إيجابيات بوجود مسلك دعم سعودي خاص وخليجي عام كي يخرج اليمن من مخاطر صراعاته القبلية وكي يتواجد في العضوية الخليجية بحضور اجتماعي جيد..

هاتوا السكين.. هل هي مكافأة.. وعبارة عرفان جميل ضد دولة تعطي اليمن منذ سنوات طويلة معاونة تقارب واضحة ومعروفة.. أم هل هي.. مسلك إسلامي قاعدي ليس بالجديد لكنه يعلن لتأكيد استمرار القتل وسيلة تدمير لحياة كل مسلم قبل غيره من غير المسلمين.. هذا التدني الفكري المصاحب لتدني كفاءة الوعي الإسلامي هما منطلق مبررات الإجرام وسط جماعات تتصور شكل الذقن ونوعية الملابس بما قبل خمسمائة عام على الأقل هما مظهر الدخول إلى الجنة.. أليسوا.. يقنعون الشباب عند تكليفهم بأداء تدمير شامل يبدأ من جسد المكلف بأن الحور العين على قرب من الحادث وسوف يأخذنه مباشرة إلى الجنة..

هذا الجنون يجب أن تنظف منه المدن الإسلامية واليمن بخصوصية أكثر لأن اليمن هو الأحوج إلى الاستقرار بعيداً عن استيطان إجرام طرح الكثير من شواهد الإساءات إلى الإسلام عند كل شعوب العالم وفي وعي كل الثقافات.

———

نقلاً عن الرياض

-- تركي عبدالله السديري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*