الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الارهاب .. من التفجيرالى الاختطاف والابتزاز

الارهاب .. من التفجيرالى الاختطاف والابتزاز

اختطاف شخصية دبلوماسية كعبدالله الخالدي والمساومة عليها ليس فيها نصرة للمسلمين ولاجهاد يحقق فتحا اسلاميا ولكنها محاولة دنيئة للابتزاز .. !!

** الذين يتابعون مواطن الحركات الارهابية يجدونها كالطحالب لاتنمو الا في المستنقعات وهو مصطلح للمواقع المضطربة حيث يجد له الارهاب تربة خصبة ليمارس فيها كل عملياته الاجرامية في ظل غياب سلطة الدولة وعدم قدرتها على الهيمنة والحماية السيادية على أراضيها ، ولهذا نجد التكوينات الحركية لهذا الارهاب تأخذ شكل مثلث منفرج الزاوية من افغانستان الى العراق الى اليمن ، هذه كمواطن تكوينات أما كمواقع أحداث فإن الارهاب لاوطن له وهو مايؤكد حقيقة تصدير الفكر الإرهابي لإشعال الحرائق في كل مكان.

** واليمن تحديداً بكل خصيصته المكانية والسكانية وجد فيه الارهابيون ( الوطن المختار ) ،فهناك في الطرف القصي تجد الفئران لها موقعا للتكاثر والاستعداء

واذا كان المراقبون يؤكدون خطورة تكوينات القاعدة ومن هم على شاكلتهم في بلاد اليمن وأنها تمثل خطراً حقيقياً من خلال تصدير أعمالها الارهابية الى دول الجوار فإن الاستنتاجات لاتسقط من حساباتها ان هناك ربما اكثر من أجندة تريد أن تجعل من اليمن خارطة طريق لجعله بوابة العبور الجنوبي الى المملكة اولا باعتبارها النقطة الاكثر في الاهداف الارهابية وليست احداث الحوثيين على ضخامتها هي الدليل الوحيد لحالة الاستعداء والتثوير والتصدير عبر البوابة الجنوبية

** والمؤلم عند كل حادثة او تخطيط تجد المملكة هي المستهدف الاول ، ولن نسأل لماذا فالأوراق تكاد تكون مكشوفة حتى ولوحاولت بعض الاجندات ان تكون كالنعام في التخفي والتستر ولكن مايتوجب علينا عمله هو أن نكون اهل حيطة وحذر !! لاننا ببساطة مستهدفون وبوضوح من اكثر من طرف !

واختطاف نائب القنصل السعودي ليست اول حادثة ولن تكون اخرها 

** لكن المؤكد الذي لايحتاج الى زيادة تأكيد ان المملكة ترى في اليمن بلداً ليس مجرد جار ولكنها ترتبط معه بحالة خاصة جدا من العلاقات المتينة التي تستمد جذورها من العمق التاريخي للبلدين ولذلك فأن المملكة هي أول من يحضر عندما تلم باليمن الصديق أي ازمة ولاتبخل المملكة بكل امكاناتها من دعم اليمن ومؤازرته وترى في ذلك واجبا عليها وهي دائما ماتقف مع كل الاطياف اليمنية على مساحة واحدة لان المملكة يهمها في المقام الاول أمن اليمن واستقراره ولاشئ دون ذلك واليمنيون هم اول من يعرف هذا .

لذلك فما نأمله ونتوقعه ونحسن الظن فيه هو ان ينطلق الموقف اليمني تجاه المملكة من ذات المشكاة ولم يعرف عن اليمنيين الا الوفاء وكريم الطباع.

** أعود الى نقطة هامة جدا وهي هذه الاقنعة التي تتساقط سراعاً عن الوجوه القبيحة فالقضية ليست عقدية ولم يعد اخراج الكفار من جزيرة العرب هو السبب ، القضية هي المملكة ( حكومة وشعبا .. وطناً ومواطنين .. مقدرات ومكتسبات ) ، وأظن ان مخططات الاعتداء على مواقع الثروة واختطاف الشخصيات دلائل ليس لها علاقة الا بنا نحن وليس بالكفار كما كانوا يزعمون اول مرة !!

** ان اختطاف شخصية دبلوماسية كعبدالله الخالدي والمساومة عليها ليس فيها نصرة للمسلمين ولاجهاد يحقق فتحا اسلاميا ولكنها محاولة دنيئة للابتزاز ..لااكثر !!

وان اختطاف الابرياء وممارسة الابتزاز ليس الا تحولا من الاعمال القبيحة الى ماهو اقبح منها وعندما تضيفون اليها ذلك الرصيد الفاضح من قبل في القبح كالتفجيرات وقتل الابرياء وترويع الامنين والتخريب والتدميرنجد اننا امام سجل من الاساليب الوضيعة لنفوس ملئت بالشر والحقد والاجرام

**بقي ان اشير الى ثلاث نقاط قبل ان اغلق هذا الملف المتشعب :اولها هذا التلاحم الفريد الذي نعيشه داخل الوطن ولن يهزنا شئ ، ولن يخترقنا كائن من كان فأمن الوطن خط احمرعندنا جميعا ( حكومة وشعبا )

وثانيها ان المملكة لن ترضخ للابتزاز مهما كان فهذا ليس طبعها وهذا ليس ثابتها

وثالثها الخالدي تفانى في خدمة الشعب اليمني والمملكة قلبها مفتوح لليمن على الدوام واذا كنا نتطلع الى فك اسر الخالدي فأننا نتطلع ايضا الى ان يخلص ابناء اليمن وهم ابناء قبائل اصيلة حرة ابية وطنهم من براثن الارهابيين فاليمن لم يعتد الا ان يكون ابياً سعيداً 

—————

نقلاً عن المدينة

-- علي يحيى الزهراني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*