السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » عن اللوبي الإيراني في السعودية أحدثكم

عن اللوبي الإيراني في السعودية أحدثكم

ليس مهماً مزاعم وأكاذيب وخرافات نظام الملالي تجاه السعودية، ليس مهماً الحملات المسعورة التي يحفل بها الإعلام الإيراني بشكل يومي، بل ليس مهماً حتى التصريحات الرسمية الصادرة من كبار المسؤولين الإيرانيين ضد السعودية ودول الخليج، هناك ما هو أكثر أهمية وخطورة من ذلك كله، فاللوبي الإيراني في السعودية يتمدّد بلا خجل، ويدافع عن إيران بلا وجل، ويلتقط خيوط الأكاذيب الإيرانية ليصنع منها قصصاً وروايات، فقط من أجل مناكفة الجهات الرسمية، وربما من أجل أهداف أخرى لا يصرحون بها، حتى وهو يعلم جيداً أنها مختلقة من أولها إلى نهايتها، كما أنها تمس السعوديين بجميع أطيافهم، وليس الحكومة فحسب كما يظنون، لكن ما المانع طالما أن الضرب تحت الحزام أصبح عادة وهواية وممارسة لدى هذا اللوبي العجيب؟
اترك عنك حكاية تحسين العلاقات مع إيران، التي يرميها البعض بين الحين والآخر سواء بحسن نية أو سوئها، ولن نتساءل عن مصدر القلق والتوتر الرئيس في منطقتنا الذي لا يراه أتباع اللوبي الإيراني، حتى ولو منحهم الله عشر عيون بدلا من اثنتين، فهذه فضحها الرئيس الإيراني بزيارته أخيرا لجزيرة أبو موسى المحتلة، وتفضحها الأفعال والأقوال الإيرانية السلبية التي لا تتوقف، لكن خذ عندك، على سبيل المثال لا الحصر، أولئك الذين التقطوا كذبة إيرانية سمجة وروّجوا لها، وأعني بها مزاعم ”احتلال” إسرائيل لجزر تيران وصنافير الواقعة في البحر الأحمر، وذلك وفقاً للتقرير الذي بثته وكالة فارس الإيرانية، و”طار” به البعض جهلاً، فكانوا كما يقول المثل العربي: ”أحشفاً وسوء كيلة”، فكل من لديه إلمام بسيط بالتاريخ والجغرافيا، يعلم أن هذه الجزر سلمتها السعودية لمصر قبل حرب حزيران (يونيو) 1967، وهي تعتبر تحت السيادة المصرية حتى تعود كجزء من التراب السعودي، والحقيقة المثبتة في الأمم المتحدة، أن قوات دولية تتواجد في الجزيرتين منذ فترة طويلة، والسعودية تطالب بهما من مصر نفسها ولا علاقة لإسرائيل بالأمر، لكن كيف تتحدث بالمنطق مع أناس غاية مناهم، ومنتهى أحلامهم، الطعن في المواقف السعودية حتى ولو لحساب إسرائيل نفسها؟ قاتل الله الانتهازية بكل صورها.
بالطبع ما الحكاية المزعومة للجزر هذه إلا نموذج يكشف سعي البعض من اللوبي الإيراني في بلادنا إلى تكريس كل ما تفوح به الرائحة الإيرانية الكريهة تجاه السعودية، وإني لأعجب من مثقفين يمارسون الصمت عن المزاعم الإيرانية المتكررة عن بلادهم، فيما يلتقطون أي أكاذيب يبثها نظام الملالي ويعتبرونها مسلماً بها، ولا أعلم كيف يناقضون أنفسهم بأنفسهم. فهم يمارسون الانتقاص من بلادهم تحت مسميات زائفة ما أنزل الله بها من سلطان.
إيران تعي جيدا أن ”لوبيها” في السعودية بدأ في التشكل وتراهن عليه، السؤال: هل يراهن اللوبي ذاته على إيران أيضا؟ لماذا لا يعلنونها صريحة إذاً؟!
—————
نقلاً عن صحيفة الاقتصادية

-- سلمان الدوسري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*