الجمعة , 9 ديسمبر 2016

عوامل النجاح

في هذا الزمن يعيش الناس في عهد المدينة والحضارة، والتقدم والتقنية، وقد اخترع الإنسان فيها ما اخترع، وابتدع فيها بعقله وفكره ما أبدع، ومع هذا كله لم يسعد الإنسان، ولم يشعر بالطمأنينة وراحة النفس، وها هو العالم اليوم يعيش فوق بركان من الفتن والقلق، والخوف والفزع، وبين أمواج من الحيرة والاضطراب، وما يكاد العالم يخرج من أزمة أو قضية، إلا ويستقبل أزمة أدهى أو قضية أمر، وما ذلك إلا لأن هذا التقدم المادي الحسي لم يصاحبه تمسك بالوحي الذي به حياة الأرواح وسعادتها.
وأصبح كثير من الناس لا يتقيد بالمثل العليا، ولا بتحقيق التوحيد الخالص لله، ولا بالقيام بالفرائض وأمهات العبادات على الوجه الصحيح، بل أشغل عقله وفكره بالانبهار والإعجاب بكل ما تحمله هذه التقنية الحديثة، وهذا البعد الإنساني بحاجة ملحة إلى العلاج المصلح لشأنه، وقد يتكلف بعض الناس، ويتعمق في وصف هذا العلاج فيطيل تفكيره ويرهق باله، ثم لا يأتي بعد ذلك إلا بالفشل الذريع.
لكن الله جل وعز أنزل في كتابه سورة تتكون من ثلاث آيات فقط، ولا تستغرق أكثر من سطرين في المصحف، ومع ذلك يوجد فيها تشخيص العلة وتحديد الداء، كما يوجد فيها طريق الخلاص ووصف الدواء، تلك هي سورة (العصر) التي يقول فيها الإمام الشافعي: (لو تدبر الناس كلهم سورة العصر لكفتهم)، يقول ابن القيم: وبيان ذلك أن المراتب أربع باستكمالها يحصل للشخص غاية كماله (معرفة الحق، العمل به، تعليمه من لا يحسنه، صبره على تعلمه والعمل به وتعليمه) وهذه نهاية الكمال، وذلك أن العبد كماله في تكميل قوتيه: قوة العلم وقوة العمل، وهما الإيمان والعمل الصالح، وكما هو محتاج إلى تكميل نفسه فهو محتاج إلى تكميل غيره، وهو التواصي بالحق والتواصي بالصبر، وقاعدة ذلك وأساسه، ساقه الذي يقوم عليه إنما هو الصبر. (بدائع التفسير الجامع لتفسير ابن القيم 5-325).
وعوامل النجاح وأسباب الصلاح النافعة للإنسان في الدنيا والآخرة، هي بالعمل بما دلت عليه سورة العصر في مراتبها الأربع، لكن لما تخلى كثير من الناس عن هذه المعاني والقيم، شاعت فيهم أمراض الشبهات، من التطاول على الدين، والجرأة على الفتيا بغير علم، وضعف فيهم التعاون والتناصح، وكثرت بينهم أبواق الدعوة إلى الباطل، وأصبح أكثر الناس لا هم لهم إلا التفنن في الحصول على رغباتهم وشهواتهم مهما كانت الوسيلة.
ومن أهم عوامل النجاح الصبر على تحقيق المكارم وهجران المآثم وهذه قاعدة نافعة، وما أبعد الصبر عن بعض الناس في كثير من الأمور، فالشاب يطلب العلم حيناً ثميضيق صدره بطلب العلم، فلا يصبر عليه فينقطع عنه، وهكذا سائر العبادات يستمر في فعلها ثم لا يصبر عليها، أو يقوم الإنسان بمحاولة لإصلاح حياته فيفشل فيها أول مرة فلا يصبر، ولا يكرر المحاولة مرات ومرات، فلا يكسب إلا الفشل وعدم الوصول، وهكذا يستسلم الإنسان أمام الهوى فيوقعه في الردى، لعدم قدرته على الصبر وتحمل الأذى.
– وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
———-
نقلاً عن الجزيرة السعودية

-- د. عبدالله بن عبدالرحمن الشثري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*