الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » ضرورة إعادة قراءة الصحوة (1-5)

ضرورة إعادة قراءة الصحوة (1-5)

الحكم بأهمية أمر ما لا تعني تزكيته بالمطلق، فقد يكون الأمر مهما لكنه خاطئ أو مهما لكنه يحتمل الصواب ونقيضه، وهكذا هو الأمر عند الحديث عن الصحوة الإسلامية بصورتها المحلية ويقصد به ذلك الاجتهاد البشري الذي واكب الزخم والحضور لمختلف المناشط ذات المنطلق الديني في فترة محددة.
يمكن القول إن الحراك الفكري الليبرالي وهو المخالف للصحوة في كثير من أدبياته خير شاهد على أهمية حراك الصحوة ذلك أنه لا يفتأ يردد إحالته لكثير من مشكلات البلد على الصحوة، فضلا عن دعوى تحكم الصحوة بمفاصل وعي وتفكير أفراد المجتمع مما جعل المجتمع يقع في غيبوبة (صحوية) وغير ذلك مما يردده بعض المثقفين، ورغم إيجابية الطرح الليبرالي في بعض جوانبه، فإنه تعامل مع الصحوة ومخرجاتها بأداء نقدي أسميه نظام (المثقف المناوب) الذي يعمد إلى التعاطي مع ظواهر المشكلات دون الغوص في تفاصيلها -عجزا أو رفضا- كحالة تخلص من أنموذج وانتظار لما يأتي لاحقا، ودون استدعاء طرق التفكير التي أنتجت مخرجات سالبة، وباستهانة شديدة بعموم المجتمع واتهامه بالانقياد الأعمى، كما أن فئة قرأت الصحوة كـ(متن) حمال أوجه يمكن استدعاؤه عند اللزوم فإن كان الحدث متطرفاً يعرض المتن كرافد للتطرف وإن كان الحدث متعلقا بالحركات الإسلامية يقرأ المتن كحالة حزبية متشظية المشارب وهكذا..
 مما يدل على الثراء الذي توافرت عليه الصحوة كحراك غير متجانس يحتاج لتفكيك، وبعد عشر سنوات من تكرار ذات المقولات سواء في الصحافة أو في المؤلفات فقد حان الوقت لمراجعة متوازنة للمرحلة السابقة.
إن واحدة من معوقات القراءة المتكاملة للصحوة هي الاشتباك مع السياسي الذى كان له حضور لافت في فترة من الفترات وكانت المسافة النقدية شاسعة البون بين الناقد والمنقود، وهذا العائق قد زال إلى حد كبير إثر متغيرات واضحة دعمها السياسي نفسه بفتح آفاق الحوار والشفافية، لكننا نرى أنفسنا الآن أمام عائق فكري بسبب هيمنة عقلية السجال على المشهد الثقافي مما يجعل الأفق ضيقا ويحرض على الاصطفاف دون إحداث حراك حقيقي مبني على فكر يمكن مدارسته لا تشجيعه فقط.
ومن العوائق كذلك الوقوع في أسر المنعطفات الحادة وتمثل التسعينات الميلادية خاصة في نصفها الأول مثالا مناسبا هنا، يمكن القول ولعوامل لا تخفى (أن من لم يضع له قدما في التسعينات فلا خطوة له لاحقا)، وهكذا سارت الأمور حتى في قضايا أخرى ومنها موضوع قيادة المرأة للسيارة فلو لم يولد في تلك الفترة لما حظي بالزخم الحاضر.
 لا شك أن الدين عميق الجذور والتأثير في المجتمعات الإسلامية، وأن التدين هو أصدق الكواشف للمجتمعات وطريقة تفكيرها وتعاملها مع معطياتها الحياتية نظرا لحضور عنصري الصدق والشفافية -حتى مع وجود المتاجرين به- لدى الأفراد مما يتيح حالة من الانكشاف التام لكل المقدمات والنتائج ولقد كان وسيظل كذلك في المستقبل وفق كثير من المؤشرات، لذا فإن قراءة (التدين) ومقاربته أمر في غاية الأهمية خاصة عند الحديث عن (تدين المجتمعات) أو (تدين المجموع) مقارنة بالتدين الفردي، وهذه واحدة من أهم المعطيات التي جادت بها الصحوة إذ إن تدين المجموع هو المحك سواء كان تدين جماعة (حزب) أو تدين مجتمع أو تدين دولة! يرى البعض أن خطاب الصحوة بالمجمل كان خطاب تمكين لا خطاب نهضة في كثير من نواحيه إذ كما يقول مختار الغوث (كانت حركة وعي وتعبئة ودفاع عن النفس وإثبات للوجود وتحصين للذات أكثر من كونها حركة نهضة متكاملة تضبط النسب وتبصر الحاجات وتوفر التخصصات المطلوبة) أ. هـ .
ويمكن بوضوح التقاط هذه المعاني في جزء من أدب الصحوة ومنتجها الثقافي خاصة مع مواكبة الجهاد في بعض بلاد المسلمين، وفي ضعف اهتمامها بتخصصات علم الاجتماع والنفس والإعلام مما دعت له الحاجة الماسة في الوقت الراهن.وفي المقابل يرى البعض الآخر أن حراك الصحوة أجهض مبكرا لعوامل داخلية (داخل الحراك نفسه) وخارجية، وإن الصحوة حاضرة كفكرة لكنها انتقلت من (الخطاب) إلى (البرامج)، وفي جميع الأحوال فإنه يمكننا القول بضرورة إعادة القراءة حتى يمكن تجنب إعادة إنتاج الإخفاق وتوكيد النجاحات لأن العامل المشترك حاضر وهو (الدين) ولأن المتغيرات المحلية والعالمية تنبئ بتكرار وتشابه للأحداث.
 سأستعرض في المقالات الأربعة القادمة بعض القضايا المؤيدة لفكرة إعادة القراءة هنا وسيكون المقال القادم حديثا عن العلاقة بين المحراب والمحراب!
———
نقلاً عن الشرق

-- طارق العرادي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*