الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » نقد المجتمع.. حتماً لا يعني جلده!

نقد المجتمع.. حتماً لا يعني جلده!

عند تتأمل رد الفعل الإنساني إزاء قضية ما، تلحظ تعدد وتنوع الآراء بشأنها، غير أن الرأي الذي يستحق الالتفات إليه هو الذي يقرأ الحدث أو يحلل المسألة بحياد وبتجرد، أي انه يرتهن إلى الموضوعية حين القراءة، بعبارة أخرى إنها قراءة عقلية علمية معرفية.
إذن الغاية هنا هي إدراك حقائق الأشياء كما هي وليست كما نريد لها أن تكون، وهنا يكمن الفارق، فالإنسان المحايد في أي مجتمع ينشد معرفة الحقيقة ويتوق إليها بغض النظر عن محتواها ونتيجتها.
صفوة القول ، نحن لا نجلد الذات عندما نقول إنه ما لم ينصهر الوعي داخل عقلية المجتمع، فإن التخلف الفكري سيبقى أزمة الأزمات، مهيمناً بأدواته ووسائله تحت منظومة من المفاهيم والعادات والتصورات والتي تسيطر على المجتمع وتقاوم نهضته وتعيق تنميته
ولعل مكانة المجتمع هنا تتشكل من خلال قدرة أفراده في فهم قوانين الحياة واستيعاب تجارب التاريخ، ولذا فمعرفة وقياس تقدم أي شعب، لا يتحققان إلا بمقدار فاعلية حركة الوعي والثقافة فيه، لأن الوعي درجات ومستويات وكذلك الثقافة، وأي اختلال فيهما أو ضعف، فإنه ينعكس تلقائيا على السلوك العام، على اعتبار أن الوعي هو الأداة الأساسية التي تدفع الإنسان باتجاه التفاعل في حياته وتنظيمها، وتجعله يقف ضد الثقافة الاستلابية الرافضة للتغيير الاجتماعي، كونها تحمل في مكوناتها عناصر ممانعة وجدت تأصيلًا لها في ظل مبررات واجتهادات معينة.
على أن ما يجعل من التحولات الثقافية والاجتماعية أمرا ليس باليسير هو مدة الزمن، حيث تستغرق وقتا طويلا لكي تتضح نتائجها وتأثيراتها، وهو ما يصيب البعض بالإحباط، لان بطء دورة التغيير في المجتمع تنعكس على نموه وتطوره.
طبعا بإمكانك أن تلمس ذلك حينما تتأمل في طبيعة سلوكيات بعض العرب وثقافتهم المنتجة وأدبياتهم، حيث تلحظ عند تشريحها وجود هوّة عميقة وقاموس من المفاهيم، فالمواجهة والعدو والمؤامرة والقوى الخارجية واللغة الدفاعية والإقصائية وما إلى ذلك من مصطلحات، تعكس حالة التشرذم والانغلاق التي يعيشونها كشعوب مع بعضهم البعض، فضلا عن واقعهم وأزمتهم المزمنة مع ذواتهم ومع الآخر، على حد سواء. كما تلمس من حوارات بعضهم انهم يسعون من خلالها للسيطرة والتباهي والإصرار على اليقينية ورفض الانتقاد واستهجان الرأي الآخر، وكيل الاتهامات المبالغ فيها للغرب ، وهذا يعود في ما أعتقد إلى بنيتهم الثقافية التي لا تستسيغ الفكر المخالف المتعارض معها.
علينا أن نوقن أن الغرب الآن هو من يملك الأدوات والقدرات للسيطرة والسيادة، ومن يجحد ذلك فهو لا ينتمي إلى عالم الواقع، بل إلى عالم الأحلام والنوستالوجيا، وليس بالضرورة أن نرفض هذه الحضارة بالمطلق ولا أن نقبلها بالمطلق، بل علينا أن نستوعبها وان نتفاعل معها من دون أن ننسلخ عن قيمنا وثوابتنا وهويتنا، واضعين في الاعتبار أن المصالح هي لغة اليوم.
ولذا علينا أن ننسلخ من مفاهيم المؤامرة وأن الغرب يتربص بنا أو بالإسلام، فالغرب لا يعنيه شيء إلا مصالحه، وعلينا أن نعامله بالمثل، مرتهنين إلى العقل والانفتاح ونسبية الأشياء والواقعية، ونتخلص من عقلية الفوبيا والانغلاق والجمود وتعليق أخطائنا وهفواتنا وضعفنا وخلافاتنا وتخلفنا على شماعة الغير.
ولكي نمضي للمزيد من الوضوح، نقول إن ثمة واقعاً لدى البعض. وهو أزمة مخجلة، لا نتردد في إعلانها، كونها متصلة بحياتهم المعاشة، ألا وهي آلية التفكير، فعقليتهم تنفرد في نموذجها بأنها تتمسك بما تؤمن به من تصورات واعتقادات، ولا تتوانى عن إصدار أحكامها. وتتعجب من سلوك البعض ممن يحملون تلك العقلية لاسيما في تعاملهم مع قضايا العصر أو مع المرأة والأجنبي والزائر والعامل؛ حيث تجدهم يكرسون النظرة الدونية والصورة النمطية والاتهامات المقيتة تجاه تلك الفئات، مع أنها تنافي الواقع والأديان السماوية والقيم والأعراف.
على أن عقلية كهذه، فهي بلا أدنى شك عقلية مريضة وشاذة وهادمة للبناء ومعيقة لنمو البلد ، ولعل الذي يثير التحفظ والاستفزاز أن من يحمل تلك العقلية لا يتفهم أبعاد وانعكاسات تصرفاته وأقواله على النسيج المجتمعي، ولا تأثيرها على سماحة الدين وسمعة البلد، مجسدا صورة ثقيلة وكئيبة بملامح قسوة وتجهم .
هذه الهوة المجتمعية في تقديري، عمّقها غياب الوعي، وضخّمها الجهل والتشبث باليقينية المطلقة، ومن الطبيعي أن يسبب ذلك خللًا وانقساماً في طبيعة الحياة الاجتماعية ونموها، ويعكس حالة من الانفصام ما بين الوعي الاجتماعي والتطور المادي، لتصبح حضارة مجسدة ماديا، ولكنها خالية من الذائقية التي لا يصنعها إلا العلم والمعرفة.
قلتُ مراراً إن غياب الوعي هو أزمة مجتمعاتنا العربية طالما أن الذهنية لازالت تلامس القشور، واستمرار التخلف في مجتمعاتنا كما يبدو يعود لوجود ثقافة السكون، والتمسك بالمألوف، والخشية من الجديد بل ورفضه، وهو ما يعني تناقضا ما بين العادات، وضرورات العصر ومتطلباته، ما جعل للتخلف دورا مفصليا في إعاقة نمو المجتمعات.
ولعل الواقع يقول بأن الثقافة المضادة شكلت نمطا من وعي التخلف في مضامينها من مفاهيم وتقاليد وممارسات، فسحب مسار التطور الإنساني إلى الخلف، دليل على وجود تخلف فكري ترسخ في الحياة الاجتماعية، ما سمح له بصناعة عاداته السلبية، ولعل احد أهم صوره تتمثل في تشويه الحقائق وتزييفها، والأحكام الجزافية، فضلا عن العنصرية والانتقائية في التعامل، ناهيك عن غياب الرؤية العقلانية.
إن رفض التحديث والتغيير والتجديد هو ابرز ظاهرة التخلف والجهل التي تتسم بها بعض المجتمعات، وهي التي تنزع لنمط ماضوي تقليدي لا يتواءم مع لغة اليوم ما جعلها تشكل ثقافة مضادة للتحديث.
صفوة القول ، نحن لا نجلد الذات عندما نقول إنه ما لم ينصهر الوعي داخل عقلية المجتمع، فإن التخلف الفكري سيبقى أزمة الأزمات، مهيمناً بأدواته ووسائله تحت منظومة من المفاهيم والعادات والتصورات والتي تسيطر على المجتمع وتقاوم نهضته وتعيق تنميته..

———-
نقلاً عن الرياض

-- د.زهير فهد الحارثي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*