الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » أين تكمن عقدة الثورة السورية؟

أين تكمن عقدة الثورة السورية؟

كم مؤتمراً دولياً أو إقليمياً عُقد لمناقشة الوضع السوري، ومحاولة الخروج بحلول تنقذ شعب سوريا من جرائم نظام الأسد؟ ولكنها لم تكن مؤتمرات فاعلة بدلالة استمرار هذا النظام الدموي في القتل الممنهج والتدمير المبرمج. وإلى أي حد وصلت قائمة العقوبات الغربية المفروضة على هذا نظام الأسد؟ مع ذلك يبدو تأثيرها ضعيفاً.
ولماذا لا يتم التدخل العسكري الخارجي، سواءً غربياً خالصاً كما حدث بغزو العراق عام 2003م، أو أممياً بمشاركة أطراف عربية وإسلامية كما حدث مع ليبيا عام 2011م، ما أسهم في سقوط حكم القذافي، أو على الأقل تسليح الجيش الحر بالقدر، الذي يجعله يقاوم الجيش السوري النظامي لوقف مجازر الأسد المستمرة؟ هذه الأسئلة كلها تتمحور حول فكرة واحدة هي (الموقف الغربي) وعدم فاعليته! فرغم أن الدول الغربية كانت ومازالت تعتبر النظام السوري معادياً للقيم والمصالح الغربية، فضلاً عن علاقته بإيران وحزب الله، وموقفه هذا النظام من موضوع السلام مع إسرائيل، ما يعني أن الأسد في المعايير الغربية هو أشد عداءً للغرب من معمر القذافي، مع ذلك كان الموقف الغربي جلياً ومحدداً بالنسبة للملف الليبي، في مقابل غموض وضبابية بالنسبة للملف السوري.
إذاً هناك (عقدة) في طريق الثورة السورية لها علاقة مباشرة بالغرب على مستوى المصالح والنفوذ في المنطقة العربية، هذه العقدة ليست مصالح اقتصادية يمكن تسويتها مع قادة الثورة السورية والمجلس الانتقالي، أو نفوذاً سياسياً يمكن لهؤلاء القادة أو المجلس الإقرار به والتفاهم حوله.
العقدة هي (إسرائيل)، من خلال مسألتين، الأولى (جبهة الجولان) المحتلة، فالغرب بشقيه (الأميركي والأوروبي) لن ُيقدم على أي إجراء يؤدي إلى سقوط نظام الأسد بشكل نهائي ما لم يتيقن بسلامة هذه الجبهة وعدم سقوطها في يد أعداء إسرائيل، سواءً كانوا من القوميين العرب أو الإسلاميين الجهاديين، كي لا يُفتح باب جهنم على إسرائيل من خلال جبهة الجولان الهادئة، خاصةً أنه خلال حكم الأسد الأب ثم الابن – تقريباً.. عاماً – لم تتعرض إسرائيل لرصاصة واحدة من الجانب السوري حتى لو كانت طائشة! المسألة الثانية تتعلق بـ(طبيعة النظام الجديد)، الذي سيخلف الأسد في حال سقوطه، فالغرب يهمه بالدرجة الأولى أن يتوافق (النظام البديل أو الجديد) مع المصالح الغربية في المنطقة العربية بل وُيسهم في تحقيقها، التي قطعاً تتقاطع مع المصالح الصهيونية، بمعنى أن الغرب لن يقبل بأي نظام يعادي إسرائيل أو لا يقبل فكرة مفاوضات السلام على اعتبار أن إسرائيل دولة شرعية وليس كياناً صهيونياً طارئاً على المنطقة، فضلاً سيطرة هذا النظام الجديد على كل السلاح السوري كي لا يوجه ضد إسرائيل.
لهذا فالسوريون أمام خيارين إما قبول ما يريده الغرب ومن ثم الاعتماد عليه فعلياً لإسقاط الأسد، أو المضي بثورتهم لوحدهم مهما سقط من شهداء حتى ينصرهم الله تعالى.
kanaan999@hotmail.com
تويتر @moh_alkanaan
——————
نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- محمد بن عيسى الكنعان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*