الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » سئلة التغيير.. أسئلة اللايقين!

سئلة التغيير.. أسئلة اللايقين!

إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ .
ربط الله سبحانه بين تحقق التغيير وبين حدوثه أولاً في النفس والإرادة ومستويات التفكير والعزم على المضي به.
إذن هو ليس عملية عشوائية تحدث اعتباطاً كما حدث مثلاً في تغيير قطارات السكة الحديد, ثم إيقافها, ثم العودة للقطارات السابقة!
هذا تغيير غير ممنهج لم يقم على عوم وعمل وإستراتيجيات وخطط مدروسة. هذا عمل سريع أضاء مثل الفلاش وسرعان ما انطفأ!
منهجية التغيير المكتسب أو المقصود (Acquisition Reform) مازالت بطيئة للغاية بل ومتعثرة في جهات عديدة.
يعود ذلك إلى غياب العمل المؤسسي في أغلب قطاعاتنا وعدم وضوح السياسات العامة ومن ثم الافتقاد إلى خطط إستراتيجية محكمة مبنية على قراءة صادقة للمستقبل؟
ما أحلامنا؟
ما طموحاتنا؟
إلى ماذا نريد أن نصل؟
عدم وضوح الرؤية وغياب المنهجية التي تؤدي إلى التغيير وعدم استيعاب كامل متطلبات المستفيدين في كثير من المشروعات، يؤدي إلى هذا البطء وإلى هذا التعثر في بعضها الآخر!!
بقاء الحال على ما هو عليه أمر آمن، وكثير من المسؤولين يفضلونه لأنه لا يحرك المياه الراكدة كما أنه لا يجعل الغبار يتطاير فيلتفت الناس ويتساءلون ما هذا؟؟
لذلك يفضل بعض المسؤولين أن تنقضي أطول مدة ممكنة من فترة عملهم وهم في حالة اللاتغيير لأن التغيير يسبب اللايقين (Uncertainty) يؤدي إلى اللاعودة ويتطلب تحقيقه جهداً ومواجهة وصبراً ووقتاً طويلاً كي يلمس المجتمع نتائجه ويجني ثماره وغالباً يكون ذلك بعد رحيل المسؤول عن كرسيه وانحسار الضوء عنه وقد يحسب النجاح لمن جاء بعده لأن ذاكرة المجتمع رملية فالناس ينسون سريعاً ولا يبقى قي ذاكرتهم إلا من تشع في وجهه عدسات التصوير.
المسؤول المشغول بوطنه ومستقبل أجياله يقدم على مشروعات تغييرية كبيرة قد لا تظهر نتائجها إلا بعد رحيله!
أما المسؤول المشغول بنفسه فهو يبحث عن الأعمال قصيرة النفس قد تبهر الآن لكنها لا تحقق رسوخاً على المدى الطويل.
ضع نفسك أيها المسؤول في الخانة التي تريد:
خانة المستقبل طويل الأجل
أم خانة الحاضر سريع الانتهاء؟؟
f.f.alotaibi@hotmail.com
Twitter @OFatemah
————
نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- فاطمة العتيبي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*