السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » وطن لانحميه لا نستحق العيش فيه

وطن لانحميه لا نستحق العيش فيه

كانت الفكرة الملهمة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية بإنشاء مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية الذي يعمل على استيعاب المتورطين بالفكر الضال، وإعادة إدماجهم في المجتمع بتصحيح أفكارهم، وتقويم سلوكهم؛ ليصبحوا فاعلين بإيجابية، وشركاء في البناء بواسطة برامج النصح الديني، والرعاية النفسية، والإرشاد الاجتماعي.

وفضلاً عن ما أثمرته جهود اللجان العاملة في المركز، ومنجزات حملة السكينة، بدا أن ثمة من يجني ثمارًا أخرى تستوحي من هذا العمل الوطني الإنساني العظيم، وتستلهم معانيه، بعض إخوتنا التائبين في سجون جدة بعثوا لي بأنهم بصدد تأسيس جمعية لمناصحة مروّجي ومتعاطي المخدرات، وأنهم يفخرون كثيرًا بصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية، وذلك لحرصه الشديد والدائم على مكافحة المخدرات؛ لما تسببه من أضرار بالفرد والمجتمع، وهم لهذا يودّون أن ينسبوا الجمعية لسموه، راجين منه أن يتبنى فكرتهم، ويرعى جمعيتهم، وهنا نص رسالتهم الإلكترونية المرسلة من الأخ الكريم سيف الصلاحي إلى الأستاذة لولو الحبيشي:

نحن مجموعة من السجناء التائبين بسجون جدة، ونحن -بإذن الله- بصدد تأسيس جمعية لمناصحة مروّجي ومستخدمي المخدرات، نسأل الله لهم التوبة، ونعتمد -بعد الله تعالى- على خبراتنا الطويلة بهذا المجال، ونحن كلنا فخر، إذ ننسب اسم هذه الجمعية لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية، وذلك لحرصه الشديد والدائم على مكافحة المخدرات؛ لما تسببه من أضرار بالفرد والمجتمع، ونحن نأمل من سموه الكريم تبني مشروعنا هذا، والموافقة عليه ليصبح اسم الجمعية (جمعية الأمير محمد بن نايف لمناصحة مدمني ومروّجي المخدرات‏)‏، وذلك لنرد بعضًا من جميل هذه البلاد الغالية، ولنشارك في حفظ بلادنا وأبناء بلادنا من هذه الآفة، ولنكون أعضاء فاعلين في هذا المجتمع، ونحن -ولله الحمد- نقوم حاليًّا بتجربة برامج ونشاطات الجمعية في سجون جدة تحت إشراف المقدم (أحمد بن علي القرني).

وطن لا نحميه لا نستحق العيش فيه، والله ولي التوفيق. 

lolo.alamro@gmail.com

—————

نقلاً عن المدينة 

-- لولو الحبيشي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*