السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الأطراف الإيرانية تمتد لأرض الكنانة!

الأطراف الإيرانية تمتد لأرض الكنانة!

استغل عملاء إيران الملالي الجو الانتخابي الساخن الذي تعيشه مصر العربية ليعلنوا عن زيارة (علي الكوراني) المعروف بتشيعه المتطرف والمعادي لأصحاب رسولنا العربي الأمين محمد -صلى الله عليه وسلم- وليقوم هذا الكوراني بافتتاح أول حسينية شيعية في القاهرة بعد أن وصل عددها لأكثر من 80 حسينية منتشرة في نجاع مصر بصورة سرية، وتحرك الإسلاميون السلفيون بالإعلان عن رفضهم لهذه الزيارة المشبوهة التي تحمل وراءها تدخلاً علنياً من الحوزة في قم؛ حيث يتدرب الكوراني على طرق التغلغل في المجتمع الإسلامي المصري، وتحت غطاء المذهبية ومستنداً في تصريحاته الإعلامية على رخصة الشيخ شلتوت إمام الأزهر السابق بإجازة الفقه الشيعي! 

هناك طابور خامس من مؤيدي السلطة في طهران وقم يحاولون تبرير الظروف السياسية الحالية والتي تعيشها القاهرة، وبزوال العهد السابق الذي قرر إنهاء العلاقات الدبلوماسية مع طهران ومحاولة إعادتها بإدعاء أن إيران الدولة مهمة إقليمياً في الشرق الأوسط ويتوافقون مع بعض الإسلاميين المستبصرين من المنظمات والهيئات الإسلامية السلفية الوسطية والذين احتوتهم (اطلاعات) الإيرانية لبث النزاعات المذهبية وتحريك الطائفية السياسية لإلهاء الشباب العربي المصري بجدالات طائفية مقيتة لم يعرف لها الشعب المصري مكاناً في فكرهم الديني منذ سقوط الدولة الفاطمية العبيدية بجيش القائد الإسلامي صلاح الدين الأيوبي، وخلص شعب مصر من خطر النعرات المذهبية الطائفية. 

فالعلاقات المصرية الإيرانية الحديثة تعود إلى القرن التاسع عشر، فقد نظمتها معاهدة «أرضروم» بين الدولة العثمانية والدولة الفاجارية، وسميت نسبة إلى مكان توقيعها في مدينة أرضروم التركية التي سمحت للدولة الإيرانية افتتاح ممثليات للرعايا في القاهرة، وأول سفير فارسي في مصر كان (حاجي محمد صادق خان) وجددت هذه الاتفاقية العلاقة بين مملكة مصر وإيران عام 1928م لتنظيم العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وتعرضت هذه العلاقات غير المستقرة إلى مراحل صفاء وعداء كان آخرها قبل ربع قرن بإعلان القاهرة قطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران نتيجة إنتاج شركة أفلام إيرانية لفيلم (إعدام الفرعون) ووصف الرئيس الراحل أنور السادات بالخائن، وتسمية أحد شوارع طهران الرئيسية باسم أحد قتلة الرئيس السادات (الإسلامبولي). 

ومع بزوغ ثورة 25 يناير حاولت سلطات الملالي في طهران تطويق ثورة شباب مصر بادعاء أنها جاءت بتأثير تعليمات الصحوة الإسلامية من أفكار ثورة الخميني، والتي أطاحت بشاه إيران عام 1979م وعملت على تصدير الثورة الطائفية لدول الجوار الإقليمي، وحركت عملاءها في الدول العريقة من منسوبي حزب الله وجمعيات ومنظمات الوفاق الشيعية والتي تعتمد الطائفية السياسية مرتكزاً لانتشارها إعلاميا وسياسياً وداعمة لهدفها بالتوسع الجغرافي لسلطة الملالي في طهران وقم على ترابنا العربي. 

وتزداد حدة الجدل الاحتجاجي بين أبناء المجتمع المصري حالياً لظواهر شاذة برزت في الساحة المصرية بالتوازي مع غليان المشهد السياسي تحت تأثير الانتخابات الرئاسية لاختيار رئيس جديد لمصر في عهد الثورة الشبابية الأولى، وذلك بقيام مجموعة من عملاء طهران بلطم صدورهم في تجمع كبير في مسجد الحسينيات في محافظات مصر ومنحه إذنا رسمياً لإنشاء مجمع شيعي في القاهرة بالقرب من مسجد السيدة نفيسة وزينب حفيدات الرسول الأمين محمد -صلى الله عليه وسلم.

وتتكفل هذه المجموعة المأجورة من طهران باستقدام أفواج سياحية إيرانية لزيارة هذه المراقد الخاصة بآل البيت عليهم السلام. 

وأدرك الشباب المسلم بخطورة فضائية العالم المأجورة والتي تمثل الجناح الإعلامي المضلل لسلطة طهران وقم ودورهما المحرض القذر في توجيه بعض المندسين في عملائها نحو سفارة المملكة العربية السعودية وتشويه جدرانها بأكاذيبهم المفبركة، وقد هاجم شباب القاهرة مكاتب هذه الفضائية المأجورة وحطموا محتوياتها وطردوا مأجوريها ممن يسمون بالمحللين الإعلاميين المستأجرين لتشويه العلاقات العربية المصرية، وبث الفتنة الطائفية بين الشعب المصري المسلم، وحمى الله أرض الكنانة من شرور الفتنة التي يحاول ملالي طهران إيقاظها بين صفوف شبابنا المصري الشجاع، وتمسكهم بوحدتهم الوطنية الضمان الأساسي للسلم الاجتماعي المصري. 

—————–

عضو هيئة الصحفيين السعوديين 

————————–

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- عبد الاله بن سعود السعدون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*