السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » حرب إيران على «الاتحاد»

حرب إيران على «الاتحاد»

لا أقل من وصف ردود الأفعال الإيرانية على مشروع الاتحاد الخليجي بـ ”المسعورة”، فسياسة نظام الملالي كشفت عن نفسها مجددا، ما بين تصريحات عدوانية رسمية، وتصعيد إعلامي مضلل، حتى بلغنا تحريض الإيرانيين للخروج في مظاهرات، للاحتجاج على الاتحاد الخليجي، وبالطبع، فقد كانت هذه المظاهرات التي جرت أمس، ضد السعودية بالدرجة الأولى.

المضحك أنه في الوقت الذي تزبد فيه إيران وترعد ضد الاتحاد الخليجي، فإن رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني، يقول إنه ”إذا كان من المفترض أن تتحد البحرين مع دولة أخرى، فيجب أن تكون هذه الدولة إيران لا السعودية”، أي أن إيران خلافها مع الاتحاد، وهي أصلا ليست ذات شأن به، ليس على المبدأ، لكن لأنها تعتبر البحرين محافظة رابعة عشرة تابعة لها، لذا فهي الأحق بها، ثم يقول لاريجاني نفسه إن البحرين ”ليست لقمة سائغة بإمكان السعوديين التهامها”، منطق أعوج لا يتحدث به إلا نظام الملالي ومن يدور في فلكهم من أقراننا!

أفهم أن يتحفظ مثلا، أحمد السعدون رئيس مجلس الأمة الكويتي على ”الاتحاد الخليجي”، فهذا حق طبيعي لأبناء الخليج، لكن ما دخل إيران في قرار سيادي يخص دول جارة لها؟ أو كما قال الأمير سعود الفيصل في تعليقه على تهديدات إيران ”ليس لإيران لا من قريب أو بعيد دخل فيما يدور بين البلدين (السعودية والبحرين) من إجراءات، حتى لو وصلت للوحدة”، مضيفا: ”نترك لإيران أن تتحد مع من تشاء”، في إشارة إلى دعوة أحمدي نجاد لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي للوحدة بين البلدين.

ولإيران، وإخوانها، نذكرهم بأن المادة الرابعة من النظام الأساسي لمجلس التعاون الخليجي، تنص على أن الهدف من هذا المجلس هو ”تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين الدول الأعضاء في جميع الميادين وصولا إلى وحدتها”، أتسمعون؟ هدف وحدة دول الخليج ليس جديدا، بل هو هدف تسعى إليه دول المجلس منذ أكثر من 30 عاما.

إن اتحاد دول ما، دائما يصب في مصلحة الدول الصغرى من هذه الدول، وليس العكس، ووفقا لهذا المنطق، فإن السعودية هي الدولة الأقل انتفاعاً من الاتحاد المرتقب، وهنا يأتي السؤال الطبيعي: لماذا تتزعم الرياض وتدعم الاتجاه لهذا الاتحاد وتتحمل كل هذا الهجوم والتأليب؟ الإجابة ببساطة أن على الدول الكبرى مسؤولية تتوازى مع مكانتها وحجمها، وإلا كيف تكون السعودية الشقيقة الكبرى إذا لم تتبن هذا الدور وتعمل من أجله وتتحمل تبعاته؟

للتو تذكرت، أنه في اليوم نفسه الذي دعت فيه السلطات الإيرانية ”مواطنيها” للخروج في مظاهرات أمس الجمعة ضد الاتحاد الخليجي، خرجت أيضا في اليوم نفسه في البحرين مظاهرات وللسبب نفسه .. فهل يشرح لي أحد هذه المصادفة العجيبة التي تجعل ”مواطني” دولة ما يستجيبون لدعوة من دولة أخرى ضد بلادهم؟!

—————

نقلاً عن الاقتصادية 

-- سلمان الدوسري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*