الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » من هو الرئيس الأول للجمهورية المصرية الثانية؟

من هو الرئيس الأول للجمهورية المصرية الثانية؟

عيش المجتمع المصري بأجمعه حالة من الحراك الانتخابي والترقب السياسي بعد بدء الانتخابات الرئاسية الأولى بعد ثورة 25 يناير الشبابية ويشاطره حالة التطلع هذه كل أبناء الأمة العربية لمعرفة الشخصية السياسية الجديدة التي ستتولى إدارة القيادة السياسية المصرية لفترة ما بعد الثورة الشبابية وتحت ظل ظروف سياسية وانتخابية تختلف تماماً عن عهود ناصر والسادات ومبارك العهود العسكرية التي كانت نتائج انتخاباتها معلومة مسبقاً ولا تنخفض نسبة اختيار الرئيس القائد أقل من 99% من أصوات الناخبين. 

تميزت الانتخابات الرئاسية الحالية بتعدد المرشحين وفتح الباب أمامهم دون أي معوقات دستورية تجعل الرئيس السابق المرشح الوحيد لتطابق الشروط المحدد بالدستور عليه وقد بلغ عدد المرشحين ثلاثة عشر الآن بعد أن استبعد عدد من المرشحين لمخالفات دستورية سواء لحكم قضائي سابق أو مخالفة أحوال مدنية كأن يكون والده أو والدته تحمل جنسية أجنبية ومن أبرز المرشحين المهندس خيرت الشاطر مرشح حزب الحرية والعدالة والشيخ حازم أبو اسماعيل الذي سقط شعبياً بعد حوادث العباسية التي قادها وأعوانه على وزارة الدفاع للاحتجاج على استبعاده. 

وجاء جديداً في العرف الانتخابي العربي إجراء مناظرة علنية بين كبار المرشحين وجاءت مناظرة عمرو موسى وعبد المنعم أبو الفتوح مميزة بآلياتها المباشرة والتنافس الحر بين تيارين سياسيين الليبرالية المصرية ممثلة ببرنامج موسى والإسلام السياسي في نهج وتأييد السلفيين لأبو الفتوح وكان كلاهما حازماً في إجابته على الأسئلة المعدة سلفاً من لجنة من المشرفين الإعلاميين على المناظرة وتخطى موسى منافسه أبو الفتوح في السياسة الخارجية والعلاقات الدولية الاقتصادية لتسويق الاستثمارات الأجنبية للاقتصاد المصري المهدد بالركود وتميز أبو الفتوح في حزمة الخدمات الاجتماعية والزراعية التي سيقدمها للمجتمع المصري من إسكان تعليم وصحة وتنشيط الزراعة والصناعة ومن المشاكسات المحرجة التي تبادلها المتناظران علاقة موسى بالعهد السابق وعدم معارضته بصورة علنية والعلاقة الغير منظورة لأبي الفتوح بجماعة الإخوان المسلمين التي كان نائباً لمرشدها قبل ترشحه للانتخابات. 

السباق الانتخابي المحموم أبرز تعدي تكاليف الحملات الانتخابية الدعائية للحد القانوني بعشرة ملايين جنيه بل يقدر لبعضهم وبالذات مرشحو التيار الإسلامي لأكثر من أضعاف هذا الحد القانوني كتكاليف دعاية انتخابية! 

كانت عملية استبعاد عدد من المرشحين من ذوي الحظوظ المتقدمة لدى مجموع الناخبين وبالذات المهندس خيرت الشاطر وأبو اسماعيل واللواء عمر سليمان مما جعل الناخب المصري يركز على ثلاثة تيارات متنافسة (إسلامي سياسي وليبرالي وعسكري) وإثر المناظرة الثنائية لموسى وأبو الفتوح دفعت بحظوظهما نحو مقدمة المرشحين ويأتي المرشح الصباحي ذو البرنامج القومي الناصري والدكتور محمد مرسي المرشح الاحتياطي للإخوان المسلمين والخامس محمد سليم العوا محسوباً على التيار الإسلامي المستقل! 

ومن العوامل المهمة والمؤثرة على حظوظ المرشحين الخريطة الجغرافية لجمهورية مصر العربية فالوجه القبلي والصعيدي يرجح كفة المرشح الليبرالي المجرب في المؤسسات الرسمية ويميل صوت الناخب في هذه المنطقة الإقليمية نحو المرشح عمر موسى والفريق أحمد شفيق. 

أما منطقة القاهرة وشمالها حتى الإسكندرية والمحافظات المجاورة يميل الناخب فيها للتيار الإسلامي الذي اعتادوا على المساعدات الاجتماعية المقدمة من مؤسساته الخيرية للفقراء والمحتاجين وهم الأغلبية. 

ومن نتائج الاستطلاعات التي أجراها عدد من مراكز البحوث والإحصاء العشوائي تنافس عبد المنعم أبو الفتوح وعمرو موسى على المراكز المتقدمة وقد تأتي النتائج الأولية مؤكدة هذا التنافس في مرحلة الانتخابات العامة ويبقيان لوحدهما متنافسين في المرحلة النهائية ليخرج الرئيس المصري الجديد من الصندوق الانتخابي ولأول مرة في تاريخ مصر السياسي وقد يكون اسماً جديداً بعيداً عن الاستطلاعات الإحصائية ويشكل مفاجأة وليدة لثورة 25 يناير الشبابية مع تمنياتنا للشعب المصري الشقيق بالعزة والكرامة والمستقبل الزاهر في العهد الجديد! 

هيئة الصحفيين السعوديين – جمعية الاقتصاد السعودية 

————-

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- عبد الاله بن سعود السعدون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*