السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » السكينة:تحليل شريط الدبلوماسي السعودي ( فكرياً ونفسياً )

السكينة:تحليل شريط الدبلوماسي السعودي ( فكرياً ونفسياً )

عرضت ( الملاحم ) شريط فيديو، يظهر فيه نائب القنصل السعودي المختطف في اليمن – سلّمه الله – ، وهذه بعض الملاحظات الفكرية : 

•الجهة التي بثت التسجيل ( الملاحم ) وعادةً الملاحم في بثها تحرص على وضع مؤثرات ( أناشيد ، صور مصاحبة ، عبارات ثورية ) خاصّة في المقدمة أو الخاتمة ، وهذا التسجيل خالٍ من هذه الإضافات والمؤثرات . 

وقد وضعوا في القواطع محسنات صوتية غير بشرية أو طبيعية إنما هي بآلات واللجان الشرعية في تنظيم القاعدة لا يجيز استخدام محسنات الآلات الموسيقية حتى لو لم تكن نغمة.

•ليس من أدبيات تنظيم القاعدة  نشر نداءات أو تسجيلات صوتية للمختطفين ، حتى فروع القاعدة التي مارست الاختطاف وأظهرت المختطفين يكون المتحدث عناصر التنظيم . 

•آلية ظهور الدبلوماسي والتلقين الذي ذكره وهيئة اللباس مؤشرات غير متسقة مع فكر القاعدة الأصلي ، فالتنظيم في جميع إصداراته يحرص على إظهار بصمة فكرية ( جهادية ) حتى لو كانت البصمة في اللباس أو الخلفيات للتسجيل . 

•هذه الطريقة تدل بشكل واضح على تأثير العصابات الجديدة التي انضمت للقاعدة ، فالقاعدة قديما كانت تؤثر في الجماعات التي تنضم إليها وتصبغها بفكرها وأدبياتها نظرا لقوتها ، والآن أصبحت تتأثر بها نتيجة طبيعية لضعفها . 

•عندما بدأ الدبلوماسي – سلمه الله – بسرد تفاصيل المعلومات كان ينظر إلى الجهة السفلى اليمنى وهذا مؤشر عند التحليل يدل على عدم ارتياح وسرد مجبر عليه وهو دليل على كذب المعلومة أو عدم قناعة في ذكرها .

•جزء المناشدة الأخير تدل المؤشرات أنه جرى بعد وقت طويل من الجزء الأول ويظهر أن الدبلوماسي – حفظه الله – كانت له ملاحظات قوية في بعض العبارات وربما أصر على عبارة ( خادم الحرمين الشريفين ) في حين العصابة والتي تتبع القاعدة يرفضون هذه العبارة ، ويتضح في عدة عبارات أن الدبلوماسي كانت له مفاوضات في بعض الألفاظ وإصرار على تغييرها . 

•العصابة في موقف ( ضعف ) ويظهر أن هذا التسجيل هو أفضل ما لديهم في هذه المرحلة من الضغط ويظهر أن عناصر مؤثرة في تنظيم القاعدة ترفض العملية فقادة التنظيم إلى الآن لم يظهروا موقفهم ، والشريط فضح بعد التسجيل عن أدبيات التنظيم . 

•تُدرك العصابة أن العملية لا يمكن أن تكون نتائجها لصالحهم وهم لا يريدون من وراء العملية كما ذكروا مسألة الموقوفات فهذا الطلب مخالف للشريعة بشكل واضح فكيف يتم تسفير وتسليم نساء لغير أوليائهن ! ولغرباء عنهن ! وتنظيم القاعدة في اليمن الآن مشغول بشكل كبير في مواجهة العمليات المكثفة ضده وغير مستعد لمواجهات جانبية يعلم خسارته فيها .

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*