السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » لماذا تصاعد نشاط تنظيم "القاعدة" في اليمن؟

لماذا تصاعد نشاط تنظيم "القاعدة" في اليمن؟

برز تنظيم القاعدة في اليمن بصورة أولية عقب عودة من عرفوا باسم “الأفغان العرب”، ومنهم كثير من اليمنيين، في ذلك الوقت، وقد استهدفت أول عملية للتنظيم عام 1992 عناصر من قوات البحرية الأمريكية “المارينز”، والتي كانت تقيم في فندق عدن وهي في طريقها إلى الصومال.

ومنذ ذلك التاريخ، نفذ تنظيم القاعدة نحو 73 عملية، كان أبرزها استهداف سياح بريطانيين واستراليين في أبين في ديسمبر 1998، ثم تفجير المدمرة كول التي أودت بحياة 17 بحاراً أمريكياً، وكذا تفجير ناقلة النفط الفرنسية ليمبورج قبالة شواطئ حضرموت شرق البلاد في نوفمبر 2002. وفي مطلع عام 2009،  أعلن تنظيم القاعدة، بجناحيه اليمني والسعودي، عن عملية دمج في إطار تنظيم واحد، أطلق عليه “تنظيم القاعدة في جزيرة العرب”.

وقد زاد نشاط تنظيم القاعدة في اليمن بشكل ملحوظ عقب الثورة في اليمن، حيث كثف التنظيم من عملياته العسكرية ضد الجيش اليمنى، إضافة إلى سيطرته على بعض المناطق في اليمن، لدرجة أنه في الأيام الأخيرة أعلن التنظيم عن قيام إمارة إسلامية في محافظة شبوة، إضافة إلى سيطرة التنظيم على مدينة زنجبار منذ مايو الماضي، الأمر الذي يسلط الضوء على الصعوبات التي يواجهها الرئيس اليمنى الجديد “عبد ربه منصور هادي”، في محاربة التنظيم واستعادة سلطة الدولة في الجنوب التي ينعدم فيها القانون، حيث إن هناك تصاعدا في الهجمات من جانب تنظيم القاعدة بعد تنصيب الرئيس “هادي”.

كما أن تصاعد عمليات ” تنظيم القاعدة ” في اليمن يعد مؤشرا خطيراً وأمرا يدعو إلى القلق، خاصة أن استقرار اليمن مسألة بالغة الحيوية بالنسبة لدول ” مجلس التعاون الخليجي ” ، فضلا عن كونه يتحكم في أحد أهم المضايق البحرية في العالم، وهو ” مضيق باب المندب ” الذي يقع بين اليمن والقرن الإفريقي، ويمر عبره خط الملاحة البحرية لـ ” قناة السويس”، وكذلك ناقلات النفط، وأن من أكثر ما يثير المخاوف الدولية هي أن يستغل تنظيم ” القاعدة ” الأوضاع الانتقالية الراهنة في اليمن من أجل امتلاك القدرة على تهديد الملاحة في المضيق، ومن ثم التأثير السلبي في التجارة الدولية بشكل عام، وإعطاء دفعة للقرصنة البحرية التي تنشط بشكل كبير في خليج عدن والبحر الأحمر.

أسباب تصعيد “القاعدة”

ثمة عوامل وراء تصاعد نشاط تنظيم القاعدة في الأونة الأخيرة ومن أبرزها:

أولا: تمركز تنظيم القاعدة في اليمن في البؤر غير المستقرة والمساحات الشاسعة، ذات التضاريس الصعبة، كما تنتشر في المناطق التي لا تتوافر فيها نسب تعليم مرتفعة، والظروف المعيشية الصعبة.

ثانيا: استفادة التنظيم من الاضطرابات السياسية الموجودة في البلاد عقب اندلاع الثورة في اليمن، وانشغال الجيش اليمنى بالأوضاع الداخلية والصراع على السلطة، حيث قام التنظيم بتوظيف الأوضاع المضطربة التي شهدتها البلاد طوال الأشهر القليلة الماضية في تعظيم نفوذه ووجوده في العديد من المدن اليمنية، خاصة في المحافظات الجنوبية، حيث حاول التنظيم المشاركة في الثورة من أجل كسب تعاطف الثوار اليمنيين، لذلك قام التنظيم بعدد من العمليات خلال الاحتجاجات الشعبية، كان بعضها اشتباكات ضد قوات الدولة في محافظة لودر أواخر الشهر الماضي، وعمليات اغتيال للقيادات العسكرية وعناصر الأمن، والتي تعهد التنظيم باستمرارها منذ ستة أشهر.

ففي 26 فبراير الماضي، اغتيل ضابط في الأمن السياسي في مدينة الشحر في محافظة حضرموت. وبعد يومين، لقي جنديان حتفهما وأصيب 4 بجروح في هجوم في مدينة زنجبار في محافظة أبين. وفي مطلع مارس الماضي، قُتل ضابطان في جهاز الأمن السياسي برتبة عقيد، أحدهما في أبين، والآخر في حضرموت، فضلاً عن عمليات اغتيال واختطاف لم ينجح التنظيم فيها.

ثالثا: سيطرة التنظيم على بعض المناطق في اليمن، مما أوجد له قاعدة للانطلاق وأماكن للتدريب والتجنيد، مثل إنشاء معسكر تدريبي في منطقة زندان بمديرية أرحب، يضم 300 من عناصر تنظيم القاعدة، حيث تلقوا تدريبات مكثفة على مختلف أنواع الأسلحة، بما فيها صواريخ (لو) وقذائف (الآر بي جي)، وتنفيذ العمليات الهجومية باستخدام دراجات نارية وسيارات مكشوفة ضد أهداف ثابتة ومتحركة وطريقة زرع العبوات الناسفة.

رابعا:  تمكن أعضاء التنظيم من الاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة والمعدات والذخائر من مواقع الجيش اليمني التي هاجمها التنظيم في الآونة الأخيرة في جنوب وجنوب شرق اليمن، حيث ينتشر التنظيم بشكل كبير، مما جعل حركة التنظيم ومساحة نشاطه في اليمن، في أعلى مستوياتها، في الوقت الذي جاء فيه للدولة اليمنية ما يشغلها، بصورة غير مسبوقة، مما يعزز حال عدم الاستقرار، نتيجة الانشغال الكامل بالمطالبين بإسقاط النظام ورحيل الرئيس، وحصول انقسام كبير في الجبهة العسكرية الرسمية، بين فريق يؤيد المطالبين بإسقاط النظام، وآخر لا يزال موالياً للرئيس والنظام.

استراتيجية القاعدة في اليمن 

 يحاول تنظيم القاعدة في اليمن استباق الزمن قبل أن يستكمل النظام اليمني الجديد قوته، نظرا لأنه يحظى بشعبية واسعة في البلاد، حيث يعيش التنظيم حالة من القلق والخوف، نتيجة التسارع في نقل السلطة واستعادة الدولة لقوتها وهيبتها، وأن هذا القلق القاعدي ترجم أخيرا عبر الإسراع في تنفيذ العديد من العمليات الكبيرة.

وكان العديد من عمليات تنظيم القاعدة الأخيرة في اليمن خلال الأسبوعين الماضيين قد استهدف المؤسسات العسكرية والأمنية التي يقودها أبناء عائلة الرئيس السابق علي عبد الله صالح، بما فيها قوات الحرس الجمهوري، والأمن المركزي، والقوات الجوية، وهو ما فسره البعض بأن النظام السابق يقف وراء تدبيرها، وأنها محاولة لإعطاء رسائل للغرب بضرورة الإبقاء على أفراد عائلة صالح في عملية هيكلة الجيش الجديدة، وفقا للمبادرة الخليجية بشأن اليمن.

فالقاعدة لم تفلح في الحصول على خصوم جدد، فلم تجد أمامها سوى مؤسسات بقايا النظام السابق كأهداف لعملياتها، والتي تتهمهم بالعمالة والارتهان لأمريكا، وأنها تريد أن تشرعن لعملياتها من خلال الابتعاد عن الثورة الشعبية، حتى لا تخسر الشارع، وحتى لا تصطدم بالشعب، لذا فإن أهداف القاعدة الحالية منتقاة حتى تعطى لها الشرعية.

واعتمدت استراتيجية التنظيم في الأيام الأخيرة على زيادة وتيرة العمليات بشكل متتال وغير مسبوق في أكثر من منطقة في اليمن، ذهب ضحيتها عشرات القتلى والجرحى من الجنود والضباط، إثر استهدافها لمعسكرات الجيش والأمن في حضرموت وأبين وصنعاء وغيرها، وذلك إثر قلق القاعدة وخوفها من القادم المجهول، لأنها تتوجس كثيرا من التغييرات القادمة، خاصة في مؤسسات الجيش والأمن التي من المقرر أن تطولها عملية تغيير شاملة، عبر خطة إعادة هيكلة الجيش، وفقا للمبادرة الخليجية، خاصة أن خطاب الرئيس اليمني الجديد، عبد ربه منصور هادي، حيال مكافحته للإرهاب ينبئ عن عزيمة في مكافحة القاعدة والتعامل بجدّية مع ملف الإرهاب في بلاده، والذي أعطاه دافعا دينيا، وليس بُعدا سياسيا فحسب.

 وتنظيم القاعدة في اليمن له هدف تكتيكي، هو إنشاء “دولة إسلامية” في اليمن، وله هدف آخر استراتيجي، هو إقامة “الخلافة الإسلامية” من خلال تصدير مشروعه الجهادي إلى كل دول الجوار، حيث إن هدف إقامة الخلافة هو حلم التنظيم الأكبر، وهو أهم الأهداف التي يسعى إليها، وهذا الأمر يفصح عنه التنظيم، ويؤكده في سائر أدبياته وإصداراته.

إضافة إلى أن استراتيحية القاعدة تهدف إلى خلق نوع من الراديكالية عند الشعوب العربية الإسلامية، والتى تتمثل في إسقاط الحكومات، وأن يستبدل بها حكومات إسلامية، مبنية على أطروحاتها في أن القيادات العربية متعاونة مع الغرب. لافتاً إلى أنه في حال فشل الإطاحة بحكومة بلد ما، سيعمل على تكوين إمارات إسلامية فيه، كما في العراق.

وبشكل عام، فإن التنظيم ليس حركة سياسية، أو جماعة إصلاحية تريد الوصول للحكم، بل هو تنظيم أسلوبه الإرهاب والعنف، ويسعى لخلق بيئة خاصة، تسود فيها الاضطرابات، وتكثر فيها القلاقل والفوضى، حيث يسعد التنظيم بمثل هذه البيئة. وفي حال وجد التنظيم هذه البيئة، فإنه سوف يستغلها، وسيظهر مباركته لها.كما أنه لا شك في أن تنامي “القاعدة” سوف تكون له تداعياته الخطيرة على اليمن وعلى دول الجوار، مما يسبب خطراً سياسياً واقتصادياً على الدول المجاورة والغرب معاً، خاصة أن التنظيم يرفع شعار “أخرجوا المشركين من جزيرة العرب”.

—————

المصدر:مجلة السياسة الدولية   

-- علي بكر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*