الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الأنظمة المارقة التي تهدد السلام والأمن الدوليين

الأنظمة المارقة التي تهدد السلام والأمن الدوليين

حينما أنشئت الأمم المتحدة عقب نهاية الحرب العالمية الثانية بديلاً عن عصبة الأمم، تولدت فكرة إنشاء جهاز أممي لمنع اندلاع حرب كونية أخرى، والقضاء على أي أسباب تؤدي إلى اندلاع الحروب، فكان أن أنشىء مجلس الأمن الدولي الذي يعد هدفه الأساسي تعزيز السلام ومنع تهديد الأمن الدولي. ورغم كل الإخفاقات وعجز مجلس الأمن الدولي في وضع حد للحروب الإقليمية وتجاوزات العديد من الدول المارقة، إلا أنه في المقابل ساهم في الحد من الكثير من الحروب وجنب الكثير من المآسي والويلات وأنقذ العديد من الأمم والشعوب من كثير من المشكلات. 

ومع أن مجلس الأمن الدولي لم يحقق كل الآمال والطموحات للشعوب المقهورة بسبب هيمنة الدول الخمس ذات العضوية الدائمة، إلا أن المجلس لا يزال الوسيلة الأممية الوحيدة تقريباً القادرة (إن فعّلت الآليات التي يمتلكها المجلس لحماية السلام الدولي ومعالجة الأزمات والحروب الإقليمية) بردع ومحاسبة الدول المتمردة والخارجة على الشرائع والقوانين الدولية التي تضبط العلاقات بين الدول مع بعضها البعض، وبين الأنظمة وشعوبها. 

تطور الفكر السياسي الإنساني وتفعيل دور مجلس الأمن الدولي واستثمار آليات الضغط الدولي حدّ من الكثير من الأزمات وأعاد الحق في كثير من القضايا، إلا أنه ورغم ذلك عجز عن معالجة أزمات دولية من أخطرها القضية الفلسطينية حيث عملت الولايات المتحدة الأمريكية على مساعدة الكيان الإسرائيلي على التمرد على القرارات الدولية وعطلت آليات مجلس الأمن الدولي في إعادة الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني. 

الآن تضاف إلى هذه الأزمة المزمنة وينضم إلى نادي الدول المارقة نظامان يحظيان بدعم ومساندة دولة أخرى من الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي وهو ما يهدد بنمو وتقوية نظامين مارقين يهددان الأمن والسلام الدوليين، إذ تقوم روسيا دون تحفظ بدعم النظام السوري الذي يقتل شعبه ويرتكب مجازر دموية فظيعة كما تساند موسكو أيضاً نظام الملالي في طهران الذي لا يقل وحشية وارتكاباً للموبقات ليس ضد الشعوب الإيرانية فقط بل يتعدى ذلك لدعمه للأعمال الإرهابية ونشره الفتن والإخلال في العلاقات الدولية وتجاوزه لكل القيم الدبلوماسية والأنماط البشرية حيث تأكد دعمه لعصابات تعمل على قتل الدبلوماسيين من أكثر من جنسية يعملون في دول أخرى. 

نظامان مارقان ينضمان بجدارة لا أخلاقية إلى نظام الكيان الإسرائيلي يعجز مجلس الأمن الدولي عن محاسبتهم وإعادتهم إلى جادة الصواب لدعمهم من قبل واشنطن وموسكو معاً. 

jaser@al-jazirah.com.sa 

————–

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- جاسر بن عبد العزيز الجاسر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*