السبت , 3 ديسمبر 2016

الشورى في الإسلام

الشورى مصطلح إسلامي استمده بعض فقهاء وعلماء المسلمين من بعض الآيات القرآنية مثل (والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون) الشورى (٣٨) وقوله تعالى (فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر) آل عمران (١٥٩)، وقال تعالى (وما عند الله خير وأبقى للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون)، وقال تعالى (فإذا تنازعتم في شىء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلاً)، وقال تعالى (وما عند الله خير وأبقى للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم) وقوله تعالى (فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر).

ويرى الطهطاوي ومحمد عبده والكواكبي وسائر الآخرين ان الشورى مستنبطة من القرآن الكريم والسنة وليست من معاشرة الأوروبيين والوقوف على حال الغربيين فإنه لولا الاعتبار بحال هؤلاء الناس لما فكرت أنت ومن ينحو نحوك ان هذا من الإسلام.

والشورى تختلف عن الديموقراطية التي تستند على مبدأ ان الشعب هو صاحب السيادة، ومصدر الشرعية فالسلطة في النظام الديموقراطي هي للشعب وبواسطة الشعب تتحقق سيادته.

إن الشورى والقانون والجمهورية قديمة تعود إلى ابن خلدون الذي وصف السلطة الرومانية القديمة في عصرها الجمهوري بأنها حكم شورى ودلالة التشبيه واضحة مؤداها ان نظام الحكم ليس فردياً بل انه يقوم على مجالس وهيئات نخبوية واعتبر الفلاسفة المسلمون قبل ابن خلدون انها تشبه اهل الحل والعقد في الإسلام، وشهد القرن التاسع عشر بدءاً جديداً للماهية السابقة الذكر مع الطهطاوي الذي كان متردداً على أي حال بين اعتبار الحكم الدستوري شورياً تارة وعادلاً تارة أخرى، ثم أقام رجالات «تركيا الفتاة» علاقة بين الدستور وحكم الشورى وهو ما فعله محمد عبده، وخير الدين الأفغاني وتلامذتهما في محاولة لتسويغ الحكم الدستوري وتأصيله باعتباره لا يختلف عن نظام الشورى الإسلامي. الحديث عن الشورى إذن في المجال السياسي في الذات ليس من نتاجات الحقبة الراهنة بل ان تشبيهها بنمط معين من أنماط الحكم ليس جديداً لكن لها قصة في تجربة أمتنا التاريخية تستحق ان تروى ليس للكشف عن أصول المسألة فقط بل لأمرين اثنين مهمين أولهما مراقبة جدل العلاقة بين النص والتاريخ في تجربة أمتنا وثانيهما أيضاً خصوصية مجالنا الثقافي التاريخي والراهن طرحاً للمسائل وادراكاً لها وتعاملاً معها.

قال الشاعر:

نعاهد الله عهدا لا نخيس به***ان تقبل اليوم شورى بعد من ذهبا

ومن يتولى أمور المسلمين باسم الشورى فما عاد الأمر مقصوراً على أهل الوجاهة من قريش في الاختيار والولاية معاً، ومعروف ان الذين ذهبوا على ان الولاية ليست مقصورة على قريش هم الخوارج وقالوا ان من حق كل مسلم بالغ حر عاقل ان يترشح لها ويصل إليها ان بايعه المسلمون، ولكن ديموقراطية وشورى الخوارج كانت مقصورة عليهم على اعتبار أنهم هم المؤمنون، ومن عداهم من المسلمين يتراوح أمره بين الظلال الجزئي أو الكامل.

إن أهل الشورى هم السواد الأعظم من المسلمين وبذلك اعطوا (الشورى) الواردة في القرآن الكريم أفقاً جديداً يتناسب مع المجتمع المفتوح الذي عرفته الأمصار المزدهرة التي حدث فيها اندفاع اجتماعي وثقافي زاخر شكل الثقافة الإسلامية العريقة التاريخية التي نعرفها، قال تعالى (اليوم أكملت لكم دينكم وأتمت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً) صدق الله العظيم.

——————-

نقلاً عن الرياض

-- المقدم متقاعد أحمد علي الأحمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*