الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » عن كيفية الاستفادة من الاختلاف

عن كيفية الاستفادة من الاختلاف

الأستاذ عباس الجراري واحد من كبار العلماء المغاربة وله المئات من الكتب والأبحاث المعتمدة في مجالات متعددة وخاصة في مجال تحالف الحضارات وبناء الأسرة الإنسانية الواحدة انطلاقا من تعاليم ديننا الحنيف؛ وسنعيش في هاته المقالة مع بعض من أفكاره؛

إذ يؤكد الأستاذ عباس الجراري على ضرورة وقوف الجميع عند مصطلحَي “الحضارة” و”الثقافة” قبل الخوض في أي تفصيل؛ فالحضارة ذات طابع مادي أو هي تتصل بالماديات التي تتواصل وتتعاقب بعفوية وتلقائية من بلد لآخر مع توالي العصور، مما تكاد به أن تكون واحدة؛ في حين تعتبر الثقافة أحد مقومات الهوية بالنسبة لأي مجتمع؛ وهي تتشكل من المكونات الروحية والفكرية والأدبية والفنية التي تختلف من كيان لآخر، علماً بأن هذا الكيان قد يكبر أو يصغر تبعاً لمدى اتساع الذات وما يكون فيها من تعدد وتنوع.

من هنا ينشأ الاختلاف الذي يحث على إثارة السؤال عن كيفية الاستفادة منه. والإجابة كامنة عند المفكر المغربي في “الحوار”.

وغير خاف أن الاختلاف من حيث هو ظاهرة كونية عامة جعلها الله عز وجل سنة في خَلْقه، وآية يظهرها في جميع مخلوقاته ابتلاء لها. يقول تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ} (22 سورة الروم)، {وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُم} (48 سورة المائدة).

ويبدو أن هذا الابتلاء الإلهي يتجلى في أمور أهمها اثنان:

أولهما: تبادل الأخذ والعطاء.

الثاني: التعاون والتآزر.

وبهذين الهدفين فإن تفسير “التعارف” الذي تحدث عنه الحق سبحانه في قوله: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا} (13 سورة الحجرات)، أي شعوباً وقبائل مختلفة لتتعاونوا وتتآزروا. وهذا هو الذي يغني الثقافات والقيم ويعطيها بعدها الإنساني. لكن ما هو السبيل إلى ذلك؟ إنه “الحوار” ثم الحوار ثم الحوار…

وفي هذا الصدد، يستحضر الكاتب حقيقة هامة، وهي أننا – نحن المسلمين – ليس لنا مشكل مع الحوار، وذلكم لأسباب كثيرة يكفي أن أشير منها إلى سببين اثنين:

أولهما أن القرآن يدعو للحوار ويحدد منهجه ويقدم مجموعة من المصطلحات المتصلة به، على حد قوله الكريم: {قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ} (37 سورة الكهف)، {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا} (1 سورة المجادلة)، {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} (125 سورة النحل).

ثانيهما أنه طبق الحوار على أصعدة مختلفة ومستويات متعددة، في قبول للرأي الآخر، مما هو متجل بوضوح في القرآن الكريم؛ إذ حاور الله تعالى الملائكة والأنبياء وحتى إبليس. وقد وصل هذا الحوار إلى حد الرغبة في الاطلاع الملموس على الكيفية التي يحيي الله بها الموتى، مما ينم في الحقيقة عن سعي إلى المعرفة اليقينية القائمة على الرؤية البصرية والمَعْنِي بها ليس إبراهيم عليه السلام، ولكن غيره من الذين قد يسألون أو يشُكون: {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} (البقرة -260).

ليس لنا إذن أي مشكل مع الحوار من حيث هو، لكن مع من يكون هذا الحوار؟

1- هل مع الغرب؟ و أي غرب؟

2- أم هو حوار شمال- جنوب؟

3- أو بين الديانات؟

4- أو داخل الدين الواحد، كالحوار الإسلامي؟

5- أو بين الثقافات؟

مهما تكن أطراف الحوار أو الجهات المعنية به، فالسؤال الذي ينبغي طرحه، هو: “كيف يكون الحوار؟”. واختصاراً للإجابة أشير مع المفكر المغربي إلى الشروط الآتية:

أولاً: قبول الآخر كما هو، أي قبول الاختلاف معه والاعتراف به واحترامه، مما يستوجب عدم المس بمقدساته وثوابت كيانه، دون أي تنقيص منه أو هيمنة عليه.

ثانياً: معرفته على حقيقته. وهو ما يتطلب تصحيح المفاهيم، والاتفاق على المدلول الحقيقي للمصطلحات المتداولة في الحوار، مثل: المقاومة، الإرهاب، الجهاد، القتال، الأصولية، السلفية الإسلاموية.

وعلى الرغم من أن المجال لا يتسع للتفصيل، فلا أقل من الوقوف عند مصطلح واحد هو الإرهاب. فمدلول الإرهاب المعتمد عند خصوم الإسلام للطعن فيه واتهامه، والوارد في قوله تعالى: {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ} (60 سورة الأنفال) لا يعني ما تقصده كلمة Terrorism -، وإنما يعني دعوة المسلمين للتسلح بالقوة، بما يجعل العدو لا يجرؤ عليهم. وهو أمر مشروع ومتعارف عليه، ومعمول به عند جميع الشعوب، سواء في القديم أو الحديث. وما السباق إلى التسلح المنتشر اليوم إلا مظهر لذلك. ويميل الكاتب في السياق المُدان للإرهاب، إلى استعمال مصطلح “الحرابة” التي تدل على التعرض للناس واغتصاب أموالهم والاعتداء عليهم. وهو ما أدانه الإسلام وشدد عقوبته في هذه الآية الكريمة: {إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ}، وفي الحديث الشريف أن “من حمل علينا السلاح فليس منا” رواه البخاري عن عبد الله بن عمر.

إن الإسلام بمثل هذه الإدانة، يكشف أحد ملامحه السلمية، وهي متجلية في مظاهر كثيرة معروفة كموقفه من القتال الذي لم يشرعه الإسلام إلا للدفاع عن النفس. وذلكم ما تشير إليه الآية الكريمة: {أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ، الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ} (39 سورة الحج).

ثالثاً: التعاون معه لما فيه خير جميع الأطراف، وذلك بجملة أمور أُجمل أهمها فيما يلي:

1- مساعدة الطرف المحتاج، في غير تنقيص منه أو تكبّر أو منّ عليه.

2- على أن تكون هذه المساعدة، ليس بجعل المتخلف مجرد مستهلك لمنتجات الطرف المتقدم.

3- وإنما بتمكينه من المفاتيح التي تؤهله لمواكبة هذا الطرف في تقدمه.

4- دون نسيان حل المشكلات التي تعوق كل حوار. ومن بينها ظاهرة احتلال الأرض، على نحو ما تكشفه قضية فلسطين.

5- ولا يمكن أن يكتمل التعاون المطلوب لإنجاح الحوار، من غير العمل الجاد على تنقية الذاكرة مما يشوبها، وتقديم الاعتذار اللازم عن ذلك، والتعويض عنه إن اقتضى الحال. وتجدر الإشارة هنا إلى ما عاناه العرب والمسلمون في الحروب الصليبية، وكذا ما قاسوه حين طُردوا من الأندلس.

أتذكر يوما أنه في منتدى عن التنوع الثقافي كنت قد نظمته منذ ثلاث سنوات في فاس وكنت أسير جلسة فيها الأستاذ عباس الجراري وواحد من كبار المفكرين الأوروبيين الذي بمجرد انتهاء الجلسة لم تطمئن نفسه للكلام الذي قاله الأستاذ عباس والذي ضمنت فحواه في هاته المقالة بل طلب مني ألا تنشر مقالته لأن فيها تنقيصا بالغرب.. وليته قال هذا الكلام أثناء الجلسة الفكرية ليقع الحوار الحقيقي؛ وهذا دأب بعض المفكرين الغربيين الذين لا يستوي ظاهرهم بباطنهم؛ ولهاته القصة المقتضبة أكثر من مغزى.

-- د. عبد الحق عزوزي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*