الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الإخوان وكرسي الرئاسة

الإخوان وكرسي الرئاسة

•• سواء وصلوا في حوارهم إلى حلول أو لم يصلوا.

•• أو نجح الإخوان المسلمون في الوصول إلى كرسي الرئاسة أو لم ينجحوا، فهم لن يتركوا كرسي الحكم لأحد غيرهم!

•• وهم إن أسروا نواياهم أو أعلنوها.. كل هذا لن يحل تلك المشاكل المزمنة في مصر كالبطالة.. وغلاء الأسعار وضنك العيش وارتفاع نسبة الفقر وتردي الأوضاع الأمنية.. ومشاكل الريف.. والزراعة.. وضجر الفلاح الصابر المحتسب.. وانحسار السياحة.

•• كل هذه المشاكل لا يمكن حلها في ظل هذا الصراع على كرسي الحكم والسباق الزائف والمحتدم الذي ليس من أدنى اهتماماته «مشاكل الناس» وضيق صدورهم.

•• «الإخوان» كما قال أحد علماء مصر ومفكريها نجاحهم مشكلة.. وخسارتهم في انتخابات الرئاسة مشكلة أخرى.

فهم إن جاء رئيس منهم لن يقبله الكثير من الناس في مصر وفي مقدمتهم الثوار والأقباط والعلمانيون والمعتدلون والصامتون والعازفون عن الغوغاء في الميادين العامة.

وإن خسروا خرجوا في جموعهم كطيور البطريق إلى الشوارع العامة والميادين مشككين في نزاهة الانتخابات وعدم رضاهم بنجاح من ينافسهم.

•• وهم سيجربون كل الحلول لإسقاط من نجح من خصومهم.

•• ولا أحسب أن أية حكومة قادمة في مصر ستغفل من حساباتها نزعة الإخوان إلى السيطرة والاستحواذ وإقصاء الآخرين.

•• وبعض المسيسين منهم حاليا يخفون ما لا يظهرون، ولكنهم في لحظات تنزلق ألسنتهم فينكشف المستور من نواياهم.. ويا معين.

•• المهم.. نسأل الله أن يجنب مصر البلد الشقيق كل أسباب الشقاق والفرقة والانقسام وأن ينعم إخوتنا وأحبتنا في مصر بالأمان والاستقرار والمحبة والسلام وأن يهديهم إلى ما فيه صالح بلادهم، إنه سميع مجيب.

habutalib@hotmail.com

——————–

نقلاً عن عكاظ 

-- محمد عبدالواحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*