السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الأمازيغية و"الحرب الأهلية"

الأمازيغية و"الحرب الأهلية"

لا شك أن مشاعر الكراهية والحقد الدفين تستوطن قلوب بعض المغاربة، سواء من الطبقات الشعبية أو من النخب، وهي أحقاد تعود إما إلى التربية المنحرفة منذ الطفولة، أو إلى تجارب شخصية، أو إلى ترويض إيديولوجي تعرّض له الفرد داخل هذا التيار أو ذاك. وقد تتحول هذه المشاعر إلى مرض حقيقي عُضال، “ينهك الجسد ويُفسد الأود” كما عبّر الجاحظ في إحدى رسائله، ولهذا يسعى البعض إلى التعبير عنها وإخراجها إلى العلن إما شفاهيا أو كتابيا، عوض أن تظلّ في قرارة نفسه وصميم دواخله الذاتية التي قد لا تعني سواه.

غير أنّ التعبير العلني عن هذه المشاعر السلبية، وإن كان يساعد على الإفراج عن المكبوت والتخفيف من وطأة الضغينة أو الحسد، إلا أنه قد يُصبح مصدر ضرر بالمجتمع، ويهدّد استقرار البلد إن تحول بسبب احتدام المواجهة والرغبة في الردّ بالمثل، إلى تيار مجتمعي يشعل فتيل الفتنة والتصادم، وهو ما لا تودّ الحكمة المغربية الوقوع فيه.

مناسبة هذا الكلام ما نشر مؤخرا في جريدة “الأسبوع” حول استعمال الأمازيغية في البرلمان، وهو من نوع الكتابة الذي قال عنه الفيلسوف الفرنسي جيل دولوز إنه “أحط أنواع الكتابة”، لأنه بغض النظر عن ركاكة اللغة وإسفاف العبارة، يمزج بين الرغبة في الإساءة إلى الأشخاص أو المسّ بكرامتهم، وبين الإشاعة الكاذبة والإفراج عن الضغائن القديمة تجاه المكون المركزي الأصلي لهوية الشعب المغربي.

وسوف لن أتناول هنا ما يتعلق بالشاعرة والفنانة والنائبة البرلمانية فاطمة تبعمرانت، التي حاولت الجريدة المذكورة، وبطريقة خالية من أبسط قواعد اللياقة والاحترام الواجب لكل شخص، إهانتها والإساءة إلى مهنتها التي أكسبتها من الإحترام والتبجيل لدى المغاربة الناطقين بالأمازيغية ما لم تكسبه لغيرها، لن أدافع عن الشاعرة التي بصمت تاريخ الأدب والفن الأمازيغيين ببصمة قوية، بشعرها الملتزم وقصائدها التي صارت على كل لسان، والتي من المؤكد أن مدير جريدة الأسبوع لن يفهمها أبدا في يوم ما ، لأنه لا يعرف اللغة الأصلية لسكان المغرب، كما أنه لا يتقن أيضا لغة أجداده العرب. لن أدافع عن الشاعرة التي ليست هذه هي المرة الأولى التي تتلقى فيها هجمات دنيئة، لأنها تعرف ضريبة النضال كما يعرفها كل الذين عانوا من أجل أن تجد هويتهم مكانا تحت الشمس، وقد كان منتظرا أن يتحرك ذووا الأحقاد القديمة بعد الخضّة القوية التي أحدثتها النائبة تحت قبة البرلمان، عندما قررت أن تتكلم بعفوية لغتها الأولى، التي صارت لغة البلاد الرسمية، “أيضا!” كما يقول الدستور المغربي.

ولكن لا بأس أن نعرّج على بعض الأقاويل لتذكير من هو بحاجة إلى تذكير ببعض الحقائق، وإن كان الواقع واتجاه التاريخ عموما يعفيانا من ذلك :

1) اللغة الرسمية تعني لغة المؤسسات، وإذا كان أمرا طبيعيا أن تستعمل اللغة الرسمية داخل البرلمان، فإن الغريب هو أن يسعى البعض إلى منعها من جديد، فقط لأنّ أذنيه لم تتعودا على سماع هذه اللغة في الأوساط الرسمية.

2) إن اللغط الذي أحدث بالبرلمان هو تلاسن أعقب تدخل أحد النواب بالأمازيغية، ومعنى هذا أن المسؤول عن اللغط الغوغائي هم أولائك الذين يرفضون مصالحة الشعب المغربي مع ذاته بعد خمسين سنة من الميز والعنصرية.

3) أن الذي يسعى إلى “حرب أهلية” ليس الأمازيغ المطالبين بحقوقهم على أرضهم وفي وطنهم، بل الذين يعملون في الخفاء وفي العلن، واعتمادا على إيديولوجيات أجنبية، وباسم “وطنية” عرجاء، على تأبيد العنصرية وثقافة الكراهية، وعلى تعليم أبنائهم في مدارس البعثة الفرنسية، والبحث لهم عن جنسيات أجنبية، وهم الذين سعوا في الأيام الأخيرة لدى الآلية السياسية التي كان يرأسها المستشار الملكي محمد معتصم، من أجل التراجع عن ترسيم اللغة الأمازيغية، لكنهم انهزموا، لأنهم لا يعرفون مقدار تجذر الأمازيغية في نفوس المغاربة لآلاف السنين.

4) كان على صاحب المقال عوض الإستنجاد بنصوص متجاوزة لكل من علال الفاسي وعبد السلام ياسين، نصوص لا تنفع مطلقا في بناء مغرب أفضل، أن يكتفي بقراءة نص الدستور المغربي جيدا، ويتأمل بتدقيق في الوقائع التي شهدها المغرب خلال العشر سنوات الأخيرة.

5) أن عبارة “الحرب الأهلية” نطق بها كثيرون واستعملوها ضدّ الأمازيغية منذ 45 سنة، لكن الملاحظ أن الأمازيغية كلما ووجهت بهذا النوع من الهذيان كلما حصدت المكاسب تلو الأخرى، في الوقت الذي يظلّ فيه التهديد الحقيقي للمغرب، قادما من صحراء نجد بجزيرة العرب، مدعوما بالبترودولار، يُعلم الناس إرسال اللحَى، وتنقيب النساء، وإشاعة الرعب في المجتمع، وصنع الأحزمة الناسفة، والعبرة لأولي الألباب في تونس ومصر وليبيا.

6) أنّ توظيف الدين واللغة والعرق في بلادنا كان من أجل الهيمنة وترسيخ الاستبداد ولم يبدأه الاستعمار الأوروبي، بل هو من التقاليد العريقة للعرب المسلمين، ولهذا لم تنعم البلدان التي يتواجدون فيها بالأمن والإزدهار حتى اليوم، فقد اعتقد العرب في أفضلية لغتهم وحاولوا فرضها على غيرهم مما أدّى إلى يقظة الشعوب وتشبثها بلغاتها العريقة، واستعملوا الدّين منذ بداية التاريخ الإسلامي من أجل استرقاق الناس واغتصاب نسائهم ونهب ثرواتهم، مما أدى إلى حروب ضارية لم تهدأ إلا بعد استقلال الشعوب عن حكم العرب الأمويين والعباسيين، أما عن توظيف النزعات العرقية فأفضل مثال في بلادنا هو استمرار أوهام شجرات “الأنساب الشريفة” لدى البعض من ذوي الدم الأزرق، الذين يعتقدون أنهم يمكن أن يستمروا في استغفال المغاربة من أجل الحفاظ على امتيازات لا يستحقونها.

إنّ مقال جريدة “الأسبوع” لا يهدف إلا إلى شيء واحد، تحقير الأمازيغ والانتقام من مكاسبهم السياسية التي لم يكن المشرفون على الجريدة يتوقعونها، وهو سلوك لن يزيد الأمازيغ إلا إصرارا على المضي إلى الأمام في ترسيخ الديمقراطية في بلدهم، وإرساء دولة القانون والمساواة انطلاقا من قيمهم النبيلة، وإنهاء جميع أشكال الميز التي كان يقتات منها دعاة الكراهية.

———–

نقلاً عن هسبريس

-- أحمد عصيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*