الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » انتصارات الجيش اليمني ضد التنظيم الإرهابي

انتصارات الجيش اليمني ضد التنظيم الإرهابي

يقود الجيش اليمني حملة عسكرية ناجحة ضد تنظيم القاعدة في المحافظات الجنوبية استرد فيها عددًا من المدن والمحافظات التي سيطر عليها التنظيم خلال عام وطبّق فيها انظمته وقوانينه المعروفة بالتشدد وإكراه السكان على النزول على أحكامهم الظلامية الجائرة مما حوّل تلك المحافظات إلى معاقل يسيطر عليها أمراء التنظيم وما يتبع ذلك من جباية أموال الناس وإغلاق لمعظم المدارس والمتاجر وكذلك تعطيل الحياة اليومية التي تعوّدها سكان تلك المناطق.

وقد استفادت القاعدة من ضعف سيطرة الدولة والاحتجاجات ضد نظام الرئيس اليمني السابق لفرض سيطرتها على مناطق واسعة من جنوب اليمن ويمكن اعتبار محافظة أبين أكثر المحافظات تضررًا وأكثرها أهمية وقد عمل التنظيم على إنفاذ خطته الشيطانية لإجبار سكانها على الخضوع لنموذجهم التكفيري وتطبيق مفاهيمهم الضالة لكن عزيمة الجيش المدعوم باللجان الشعبية من رجال القبائل حررت المحافظة، وقد كانت خطتهم الرئيسية تتمثل في الاستيلاء التدريجي على كافة محافظات الجنوب لانشغال الجيش والقوى السياسية اليمنية في المخاض السياسي الذي نتج عنه القبول بالمبادرة الخليجية في تنحّي الرئيس السابق والفراغ الأمني في محافظات الجنوب شكّل أرضية لنفوذ القاعدة وكل التجارب تشير إلى ان الدول التي تشهد صراعات سياسية وأمنية داخلية وينشط فيها تنظيم القاعدة تكون أرضًا خصبة للاستغلال من قبلهم ولكن الجيش استطاع ان ينظم صفوفه ويدفع بجنوده وآلياته لإحباط مخططهم الشرير ويحرر تدريجيًا المدن والمحافظات ويطرد الإرهابيين إلى الجبال والمطلوب من الجيش ان يضع خططًا مستديمة للمحافظة على تلك المدن وان يشرك القوى القبلية والشعبية في حمايتها والحفاظ على النصر الذي تحقق.

اليمن يواجه أكبر تحدٍّ في تاريخه؛ لأن هدف القاعدة هو خلق منافذ للتمدّد وزرع الفوضى الأمنية ومنع نجاح أي اتفاق سياسي في البلاد وعملياته بالتأكيد تتجاوز حدود اليمن ويطمع في لعب دور إقليمي وعالمي ليكون بديلًا للقاعدة في افغانستان وباكستان والعراق بعد أن تمت هزيمتهم في تلك الدول والقضاء على قادتهم وقطع مصادر تمويلهم اللوجستية والمالية ومن حسن حظ اليمن ان الأسرة الدولية وعلى رأسها المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي يقفون بقوة معهم ضد التنظيم الإرهابي وأعماله الدموية المشبوهة.

ونأمل من الجيش اليمني الاستمرار في عملياته لاسترداد المدن والقرى المتبقية حتى يتخلص شعب اليمن الكريم من أخطر تنظيم إرهابي عالمي لا يمت إلى الإسلام والمسلمين بصلة.

———–

نقلاً عن صحيفة اليوم السعودية

-- كلمة اليوم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*