الأحد , 11 ديسمبر 2016

الأمة الوسط

قال تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)، أنتم الأمة الوسط، وأنتم وسط بين اليهود الذين قتلوا الأنبياء والنصارى الذين عبدوهم، إذ إنكم أطعتموهم واتبعتموهم، وأنتم وسط في الزمان، ما جئتم في أول الزمان فلا تجارب ولا تاريخ، وما جئتم في ذيل الدهر، بل سبقكم أمم وجاء بعدكم أجيال، فاعتبرتم بالسابقين، وأفدتم اللاحقين.

ووسط أنتم في المكان، فلستم في زوايا الأرض ولا في أطراف الدنيا، بل كنتم في قلب المعمورة، فدينكم شع من أم القرى لتوزعوا الهداية على الناس، وأنتم وسط في الديانة فلم تعبدوا كل شيء من حجر وشجر ومدر كما فعل المشركون، ولم ترفضوا العبودية جملة وتفصيلاً كما فعلت بعض الأمم، بل عبدتم الواحد القهار، ووحدتم العزيز الغفار.

ووسط أنتم في المعيشة ، فلم تفعلوا فعل اليهود في البذخ والإسراف والانهماك في اللذائذ وتصيد الشهوات، ولم تفعلوا فعل النصارى في الرهبانية والانقطاع والتبتل وعذاب النفس، بل أعطيتم الجسم حظه والروح حقها.

ووسط أنتم في الفنون فلم تفعلوا ما فعلت فارس، إذ كانت حياتهم هوايات وتسليات، ولا فعل الروم إذ جردوا حياتهم من كل ممتع بهيج، بل لكم الجمال المباح والسحر الحلال من الأقوال والأفعال، والنافع المفيد من مناهج الحياة.

وأنتم وسط في الأخلاق، فلم تفعلوا فعل الأمم العدوانية المتوحشة الذين بغوا وطغوا وفتكوا، ولم تنهجوا نهج من استسلم لخصمه وذل لعدوه وقال: (من ضربك على خدك الأيمن فأدر له خدك الأيسر)، بل عندكم صفح وحلم عمن يستحق، وتأديب وقصاص لمن يعتدي، والكل له قدر.

وأنتم وسط في باب العلم فلم تجعلوا العلم مقصوداً لذاته كما فعل اليونان، ولم تهملوه وتضيعوه فعل الأمم البليدة التي غلب عليها الغباء؛ بل جعلتم العلم وسيلة إلى كل فضيلة، وطريقاً إلى صلاح الدنيا والآخرة والفلاح في الدارين.

ووسط أنتم في العبادة فما أعرضتم عن النسك فعل الفجرة الجفاة، وما شققتم على نفوسكم وعذبتم أرواحكم فعل أهل الصوامع الغلاة؛ بل اقتصدتم في العبادة مع الحسن، واعتدلتم في النسك مع الجودة.

ووسط أنتم في التفكير فما هممتم مع الخيال فعل الشعراء الذين هم في أودية الوهم هائمون، وما جمدتم جمود الفلاسفة الذين قتلوا العواطف وعطلوا المشاعر حتى جفت نفوسهم وقست قلوبهم، بل أنتم مع الحقيقة سائرون، فجمعتم بين القوة والرحمة، والواقعية والجمال، والنص والمعنى، فأنتم وسط بين طرفين، وحسنة بين سيئتين، ونجاة بين مهلكين، وقد وفق الله أهل السنة والجماعة ما بين قدرية يقولون إن الأمر مستأنف ولم يسبق قضاء من الله والجبرية الذين قالوا لا مشيئة للعبد وهو مجبور على كل فعل يفعله من طاعة ومعصية، فأهل السنة أثبتوا علم الله وقضاءه ومشيئته وأثبتوا للعبد مشيئة، تحت مشيئة الله.

وهم وسط في باب الوعد والوعيد بين الخوارج الذين كفروا بالكبيرة والمرجئة الذين قالوا لا تضر المعاصي مع الإيمان.

فأهل السنة لم يكفروا أهل الكبائر وإنما فسوقهم وقالوا بنقص إيمانهم.

وهم وسط في باب الأسماء والصفات بين من نفاها وشبه الله بخلقه أو مثّله بهم، فأثبتوا ما أثبته الله ورسوله من غير تكييف ولا تمثيل ولا تشبيه ولا تعطيل (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ).

ووسط في باب حب أهل البيت بين من سبّهم ومن غلا في حبهم، فأحبهم أهل السنة وتولوهم وأنزلوهم المنـزلة اللائقة بهم.

إن الحياة المستقرة تقوم على الوسطية في المعتقد والأخلاق والآداب وإن أي انحراف إلى الإفراط أو التفريط يخالف سنّة الله وفطرته التي فطر الناس عليها، حتى الذين كتبوا في الأخلاق نادوا بالوسطية لأن كل خُلُق يجنح يميناً أو يساراً يختلْ صاحبه في حياته، فالكرم مثلاً وسطٌ بين البخل والإسراف، والشجاعة وسطٌ بين التّهور والجُبن، والحلم وسطٌ بين الانتقام والذلّة، حتى التعامل الأسري يحتاج إلى ميزان الوسطية بين إهمال الأسرة وترك الرعاية والغفلة عن الولاية وبين الشدة والغلظة المتناهية والفظاظة المنفّرة، ومخالطة الناس وسطٌ بين الانهماك معهم في كل وقت والاسترسال في حديثهم وتضييع الزمان في مجالستهم وبين الانقباض الشديد عنهم والعبوس في وجوههم والجفاء في معاملتهم، ووسطٌ في طلب العلم والمعرفة بين من انهمك في العلم لذاته وأهمل العمل والتفكير والاستفادة من التحصيل وبين من رفض التعلّم وهجر المعرفة وترك القراءة فعاش جاهلاً غافلاً، ووسطٌ في جمع المال بين من خدم المال وصار عبداً للثروة ونسي الحقوق فيه وبين من رفض الكسب وأعرض عن طلب الحلال وصار عالةً على مجتمعه، بل إن الإسلام يأمرنا بالعمل والتكسب وحفظ ماء الوجه عن مسألة الناس ووجوب النفقة على الأهل، وفي الحديث: «نعم المال الصالح في يد الرجل الصالح»، ونحن بحاجة لتعلّم الوسطية منهج حياة وأسلوب تعامل ومشروع حضارة ومنهج ديانة لنبتعد عن المذمومين أهل الغلو الخارجين عن الدّين وأهل الإفراط المتحللين من الشرع فصراط الله المستقيم وسطٌ بين الغلاة والجفاة، ولهذا أُمرنا في كل ركعة من ركعات الصلاة أن نقول: (اهدنا الصراط المستقيم)، وصراط الله المستقيم هو ما كان عليه رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وأصحابه وما سوى ذاك فهو صراطٌ معوّج منحرف مائل لا يوصل إلى المقصود من الحياة الكريمة في الدنيا والنعيم المقيم في جوار ربٍ رحيم.

————

نقلاً عن الشرق

-- الشيخ / عائض القرني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*