الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » التدين… وتجربة الفرد

التدين… وتجربة الفرد

التدين فطرة الله للإنسان، والأنبياء رُسل الله لتعزيز هذه الفطرة وتكميلها، وهو نص الكلام النبوي الشريف «إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق»، وكما يقول الفقيه ابن تيمية: «الأديان تكمل الفطر، لا تؤسس الفطر»، وهو ما يؤيده النص النبوي أيضاً «ألا إن ربي أمرني أن أعلمكم ما جهلتم مما علمني يومي هذا : كل مال نَحلتُهُُ عبداً حلالٌ، وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم، وإنهم أتتهم الشياطين، فاجتالتهم عن دينهم، وحرّمت عليهم ما أحللت لهم، وأمرتهم أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطاناً»، والحديث في صحيح مسلم،

وهذا يعطينا أن التلقي الديني تجربة فردية وليس تطبيقاً معيارياً، ومن الخطأ استخدامنا لفظ «تطبيق» كقولهم: تطبيق الشريعة وتطبيق الآية أو الحديث. إذ الصحيح أننا نتلقى ونتبع، كما هو استخدام القرآن الكريم (وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ)، والإتباع هو أمر الله لنبيه عليه الصلاة والسلام (وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ)، وأمره للمؤمنين (وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ)، ولكل أتباع الأنبياء (قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ)، أما مصطلح التطبيق فيصلح في الماديات وقياساتها، لكن الروحانيات والمعنويات وأجلها الشرائع فهي ذات حراك إيماني معنوي يأبى أن تقولبه الأيديولوجيات الدينية والسياسية، ولعل هذا من السر في أن الدين حاضر في جدليات الحضارات كلها، وهذه مسألة مهمة للغاية ولها صلتها بجذور المسألة التي تستعمل أحياناً بطريقة شعاراتية «تطبيق الشريعة»، هذا المركب الذي كان له أثره البالغ الممتد من الكلمة إلى الدم! ولعلي أفردها بمقالة خاصة حول «الشريعة… نتبع أم نطبق؟!»، وهذا وعي ليس على مستوى المصطلح فحسب، بل هو وعي للفهم والسلوك الوجداني والعملي.

تجربتك الدينية الفردية تخضع للاستعدادات النفسة، والقوة العقلية، والظروف التعليمية والاجتماعية والسياسية، والأحدات والتغيرات. الحال المعيشية التي عليها الإنسان من الغنى والفقر، والصحة والمرض، وتقدير المصالح والمفاسد بين التغليب والتقاطع. وهكذا أو هكذا يفهم الفقيه الرشيد، وفي تعبير فقيهنا التيمي «ليس الفقيه من يعلم الخير من الشر، ولكن الفقيه من يعلم خير الخيرين وشر الشرير».

كما تتأثر تجربتك الدينية الفردية بالحال والظرف الاجتماعي من العائلة وتكوناتها وعاداتها وأعرافها، سيما والدين منهج سلم اجتماعي لا يخرج المجتمعات من كينونتها ليضعها في كينونة مختلفة كلياً، وإنما الدين مكمل لجماليات النفوس وأخلاقيات الجمال (لأتمم مكارم الأخلاق)، ومن هنا فهو يحفز على تغيير العادات والأعراف والكلمات، وتصحيح المفاهيم الغالطة، ويضع لأتباعه رؤية تصلهم بالوجود كله، الأمر الذي يجعلني أفهم الدعوات التي تقوم على الفصل المجتمعي بسبب التدين، أنها غير صحيحة، كما أنني أدرك السر في التعايش الاجتماعي والانسجام المدني في العصر النبوي مع اختلاف الأديان، فضلاً عن الاختلاف الاجتهادي داخل الدين الواحد، لأخلص قائلاً: إن التأثير الاجتماعي في التدين لا يمكن تجاهله، بل يجب تفهمه كنسيج من التدين ذاته، ولعل العام الهجري التاسع، وهو عام الوفود الذي شهد الحالات الاجتماعية المختلفة، وربما مختلفة تماماً كانت تفد للرسول «عليه الصلاة والسلام» تطلب الدين والإيمان، لم ترجع منه متبدلة في حالتها الاجتماعية، ولكنها رجعت تحمل رسالة وتضطلع بمسؤولية تكتمل بها كمجتمع راسخ.

إن التجربة الدينية كما تخضع لما تقدم، فهي خاضعة للمراحل العمرية وأثرها في النشاط الجسدي، وطبيعة كل مرحلة وما يناسبها، من الشباب إلى الشيخوخة. وكم في تلك المراحل من كل شيء! ولكل شيء اعتباره وآثاره.

تدينك في مستواه النفسي، وما يحققه من طمأنينة النفس وانشراح الصدر، وانبعاث أخلاق النفوس وقواها الفاعلة. تدينك في مستواه العقلي، الذي يقوم فيه العقل بعمليات الاستدلال والسؤال والتركيب والتفكيك، وأيضاً تجاوز ما لا ينفع، فللعقل إدراكاته وأدواره. تدينك في مستواه الجسدي، صحة وغذاء ونظافة وتألقاً ولباساً وطِيباً، كل ذلك تمام في إحسان تدينك.

تؤثر تلك التقاطعات في تدينك، ومن المهم أن يعيش الإنسان تجربته الدينية على مستوى الروح والنفس والعقل والجسد بانسجام لا توتر فيه. وكل تجاهل لها باسم التدين فإنما هو تجاهل لحقيقتك وإسقاط لشخصيتك، وتحمل لضغوط وأمراض نفسية ما تلبث أن تخرج على سطحك، ولربما تزري بك وتحط من قدرك (وهم لا يشعرون).

 

alkatb111@hotmail.com

alduhaim@

————

نقلاً عن الحياة

-- محمد الدحيم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*