السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » تصريحات إيرانية ساذجة

تصريحات إيرانية ساذجة

تصريحات ساذجة أطلقها «حسين سلامي» نائب قائد الحرس الثوري الإيراني بتأكيده أن «بلاده تسيطر على الاقتصاد العالمي، وأن محدودية الطاقة الاستيعابية تشكل أزمة لتخزين الأسلحة الدفاعية الإيرانية»!. وعرّض «سلامي» نفسه للإحراج بقوله إن «طهران مدينة عالمية ودولية وأحياناً توازي كل الثورة، وأمن طهران هو أمن كل إيران»!.. وبعد أن أغلقت إيران العديد من دور السينما وعطلت المهرجانات الثقافية وضيقت الخناق على الفنانين، يؤكد «سلامي» أن «طهران بأمس الحاجة إلى الأعمال الثقافية» متباهيا بدور الحرس في قمع حركة الاحتجاجات لعام 2009 إثر تزوير الانتخابات الرئاسية.

ويتهيأ الحرس الثوري الإيراني لإجراء مناورات ضخمة في طهران الكبرى، استعداداً لقمع أي تحرك شعبي ستشهده إيران في المستقبل المنظور، وربما تؤكد ذلك تصريحات «هنري كسينجر» مؤخراً أن «الشهور المقبلة ستحدد مصير إيران». وأكد «محسن كاظميني»، قائد فيلق الحرس بطهران، إصرار قواته على المساهمة في الأحداث الصعبة وكذلك الحرب الباردة، مؤكداً أن الحرس يعد لمشروع كبير، كفيل بتغيير ملامح طهران. ويقف خامنئي خلف هذا المشروع المُعدّ لمواجهة أربعة أنواع من التهديدات ويشمل 526 برنامجا.

وفي كل مرّة تواجه فيها فشلاً في المفاوضات، تلجأ إيران إلى التصريحات النارية وتتبع لهجة التهديد، وبيّن «سلامي» أن «بلاده تبدو أكثر قوّة اليوم، ورغم تعرّضها إلى العقوبات إلا أنها تشهد حالة نمو غير مسبوقة»، وواقع الحال أن غالبية القطاعات الإنتاجية الإيرانية معطلة كلياً أو جزئياً، وعاد «رامين مهامنبرست» المتحدّث باسم الخارجية الإيرانية إلى بجاحته بمطالبته البحرين بالسماح لمن تدعمهم إيران مادياً وإعلامياً وسياسياً بالمزيد من إثارة القلاقل في البلاد!

————

نقلاً عن الشرق

-- عباس الكعبي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*