السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » خير من استأجرت القوي الأمين

خير من استأجرت القوي الأمين

القوة والأمانة مؤهلان متلازمان مهمان وضروريان في كل أجير، فلن يكمل العمل، ولن يتم على الوجه المطلوب، إلا إذا وكل إلى من اتصف بهما، ومن استأجر أجيراً وأهمل هاتين الصفتين، فسوف يجني ثمرة سوء اختياره مرة، ويأكلها غصة، وتأثر فيه حسرة وندامة، وهذا ما أشار إليه الله عز وجل في كتابه، حينما ذكر قصة ابنتي صاحب مدين، مع نبيه موسى – عليه السلام – فقال عز وجل على لسان المرأة العاقلة، العفيفة الطاهرة، التي لا تزاحم الرجال في أماكن الزحام، المطيعة لوالدها، المحافظة على ثروته، {يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ} فاستأجره ليرعى ويسقي غنمه، فكان خير أجير. 

إن الله عز وجل لم يذكر قصة موسى، ليملى بها فراغا في كتابه، أو ليتسلى بها الفارغون من عباده، إنما ذكرها لتكون عبرة وموعظة، وليعمل بها من أراد سعادة الدارين، وليتذوق ثمرتها من أراد نجاة الحياتين، ووالله الذي لا إله غيره، ما ضاعت بعض الحقوق، وأكلت الأموال بالباطل، وتعطلت المصالح، وحصلت الكوارث، وحلت المصائب بالأمة، إلا بسبب عدم العمل بهذا التوجيه الرباني العظيم، وإسناد الأمور إلى غير أهلها، وهذا مما حذر منه النبي صلى الله عليه وسلم، ففي الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم للذي سأله متى الساعة: (إِذَا ضُيِّعَتِ الأَمَانَةُ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ). قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا إِضَاعَتُهَا؟ قَالَ: (إِذَا أُسْنِدَ الأَمْرُ إِلَى غَيْرِ أَهْلِهِ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ)، فإسناد الأمور إلى غير أهلها ضياع للأمانة، فالأجير لا يكون أهلاً، يقوم بعمله وبما أسند إليه إلا إذا كان قوياً أميناً، قوياً بما يحتاج إليه فيه عمله، سواء كان قوياً في علمه، أو جسمه، والأهم من ذلك أن يكون قوياً في عقله وفهمه بل وشخصيته، يدرك كيف يقوم بما كلف به، وينفذ ما أسند إليه، أما إذا كان ضعيفاً فإنه لا يصلح أبداً بأن يكون أجيراً مهما كان، حتى لو كان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا لا يدل على إنقاص قيمته، أو الحط من قدره، ولكن من مصلحته، وسلامته ونجاته، أن لا يستأجر في عمل يعجز عنه، فيتعطل بسببه ويكون وزراً عليه يوم القيامة.

 فأبو ذر الغفاري رضي الله عنه، صحابي جليل، من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، الذي لو أنفق أحدنا مثل جبل أحد ذهباً، ما بلغ نصف مد لأحدهم، يقول رضي الله عنه في الحديثلذي رواه مسلم: قلتُ: يا رسولَ الله، ألا تَسْتَعْملُني؟ قال: فَضَرَبَ بيدهِ على مَنْكِبي ثم قال: (يا أبَا ذَرٍّ، إِنَّكَ ضَعيفٌ، وإِنَّها أمَانَةٌ، وإنها يومَ القيامةِ خِزيٌ وَنَدَامَةٌ، إِلا مَنْ أَخذَها بِحَقِّها، وَأدَّى الَّذِي عليه فِيهَا)، وفي رواية قال له: (يا أبا ذَرٍّ، إِني أرَاكَ ضَعيفاً، وإني أحِبُّ لَكَ مَا أُحِبُّ لِنَفْسي، لا تَأمَّرنَّ على اثْنينِ، ولا تَوَلَّيَنَّ مَالَ يَتيمٍ).

فالقوة مطلب شرعي، بل وعقلي واجتماعي، يجب أن يكون في كل أجير على وجه الأرض، فإذا فقد هذا المطلب، فبفقده يفقد نصف الخير المأمول، وإذا فقد الخير فلا تنتظر إلا الشر، وكما قال تعالى: {إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ}.

وأما الأمانة التي يجب أن تكون بجانب القوة عند الأجير، فشأنها شأن عظيم، فقد يكون الأجير قوياً في جسمه، قوياً في علمه، قوياً في مؤهلاته، ولكنه غير أمين في تأدية عمله، وهنا تكون الكارثة، لأنه قد يستخدم هذا الأجير قوته لخيانة أمانته، ومن هؤلاء أولائك الذين يتقنون كتابة التقارير، وتسطير الإنجازات، ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا على صفحات الجرائد، ووسائل الإعلام، وهم في الواقع ولا شيء. ومن هؤلاء أيضاً الذين يخصون أنفسهم وأقاربهم وأصدقاءهم ومعارفهم، بمصالح أعمالهم، ويكون ذلك على حساب غيرهم من المسلمين، وهذا من الخيانة حتى لولي الأمر الذي أمر الله عز وجل بعدم خيانته. فالأمانة شرط من أهم الشروط التي يجب أن تتوفر في الأجير.

فليحرص كل أجير منا على أن يتصف بهاتين الصفتين المهمتين، فيكون قوياً أميناً في عمله، فيجد ذلك حسنات تثقل بها موازين أعماله الصالحة يوم القيامة.

—————–

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية 

-- عبيد بن عساف الطوياوي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*