الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » أهمية تعزيز كفاءة المؤسسات الاجتماعية

أهمية تعزيز كفاءة المؤسسات الاجتماعية

المؤسسات الاجتماعية جزء رئيس اليوم من مؤسسات المجتمع التي تقدم خدمات متنوعة لتحقيق تنمية مجتمعية وتعالج مجموعة من الاحتياجات التي يعانيها بعض أفراد المجتمع. هذه المؤسسات قد تكون مؤسسات خيرية تقدم خدمات مجانية للفقراء والمحتاجين، وخدمات أيضا لدور العبادة والتعليم كالمساجد وتعليم القرآن، إضافة إلى برامج مثل تفطير الصائم وأنواع أخرى تهدف إلى معالجة مؤقتة لحالة العوز والفقر. 

وهناك بعض المؤسسات التي أصبحت تقدم خدمات أكثر استدامة مثل مشاريع الأوقاف وتدريب أفراد المجتمع بغرض الحصول على عمل أو إنشاء مشاريع فردية، وهناك مؤسسات متخصصة بشكل أكبر مثل جمعيات تركز على بحوث لعلاج مرض معين، أو حالات الإعاقة التي قد تصيب بعض الأفراد، أو لتطوير دراسات في مجال معين يخدم المجتمع، أو لعلاج بعض الظواهر السلبية مثل المخدرات والتدخين.

هذه المؤسسات اليوم في المملكة كثيرة ومتنوعة، وتمارس أنشطة كثيرة، وتقدم خدمة كبيرة في مجالاتها، لكن يبقى هناك سؤال يرد في ذهن المواطن: هل هناك نوع من التقييم لها ودعم تعزيز كفاءتها لتحقق أداء على المستوى الأفضل ولتستفيد من الموارد بشكل يحقق لها الكفاءة في تحقيق أهدافها والاستدامة في مثل هذه المشاريع التي يمكن أن تحقق تنمية في المجتمع؟

المؤسسات الاجتماعية تطورت بشكل ملحوظ في المملكة، وتنوعت بشكل يغطي جوانب لا بأس بها من الاحتياجات، وهناك اهتمام وحرص من أفراد المجتمع على العمل التطوعي والخيري، وهذا أمر يشجع عليه ديننا وثقافتنا وقيمنا، ولذلك فإن جوانب التحفيز على النشاط في هذا الجانب سواء من خلال الدعم المالي أو الجهد البدني موجودة في ديننا وثقافتنا الإسلامية، ويبقى أن هذا العمل تطورت آلياته كتطور العمل التجاري والصناعي والزراعي وغيرها من جوانب الحياة اليوم، بحيث يمكن أن يمارس بفاعلية أكبر من وضعه الحالي، لذلك من المهم الاطلاع على التجارب العالمية والاستفادة منها في جوانب منها:

تعزيز الهيكل الإداري للمؤسسات الاجتماعية بحيث تكون إدارتها متكاملة من حيث الهيكل التنظيمي بناء على احتياجات إدارة المؤسسة، ويكون لديها مجلس استشاري من الكفاءات التي تريد أن تقدم لهذا العمل الاجتماعي والخيري، ويمثله مجموعة من الخبراء والكفاءات ورجال الأعمال، للاطلاع على سير عمل هذه المؤسسة وتقديم المقترحات لزيادة كفاءة العمل. 

كما أنه لا بد من استقطاب كفاءات للعمل متفرغين وبرواتب تتناسب مع نوع العمل، ومن الممكن أن تتاح الفرصة أيضا لبعض المتطوعين المسجلين لدى المؤسسة، ليس في نشاطها الإداري اليومي، لكن للمساعدة على بعض الأنشطة والمناسبات، مع إعطاء بعض الحوافز لهم مثل شهادات التقدير.

من المهم أيضا تنويع الموارد المالية، فالاعتماد على مصدر واحد قد يؤدي إلى عدم استقرار العمل لأسباب عدة قد تطرأ في المجتمع، فتنويع الموارد المالية له دور في تحقيق الاستدامة في عمل المؤسسة.

 وقد يكون ذلك من خلال التبرعات النقدية والعينية مع التأكد من إمكانية الاستفادة من العينية منها بشكل جيد. إضافة إلى إقامة بعض المناسبات التي تحقق عوائد، ومنها استثمار جزء من الموارد المالية، إضافة إلى أنه بالإمكان تأسيس أذرع تجارية للمؤسسة، وتقديم بعض الخدمات مثل التدريب وغيره بعوائد.

لا بد أيضا من الاهتمام بالكفاءة في توزيع الموارد وهذا عنصر مهم، وهو هدف إنشاء هذه المؤسسات، لذلك لا بد أن تظهر هذه المؤسسات كفاءة عالية في توزيع الموارد، وتكون لديها أهداف تطمح إلى تحقيقها من خلال ذلك وتقييم أدائها بناء عليه، وذلك على سبيل المثال علاج مشكلة الفقر في مدينة ما، وهذا يتطلب برنامجا على المدى القصير، وهو تقديم صدقة عينية أو نقدية، وحل آخر على المدى البعيد، وهو مساعدة الفقير على الحصول على الكسب من خلال التعليم والتدريب والمساعدة في دعم مشاريع الأفراد الفقراء.

من القضايا التي ينبغي أن تهتم بها المؤسسات الاجتماعية والخيرية اليوم جانب الشفافية، وإبراز نتائج أعمالها والمستفيدين منها بشكل دوري من خلال مواقعها الإلكترونية، وهذا له دور كبير في ثقة المجتمع، واستمرار وزيادة الدعم، وإبراء الذمة التي أوكلت للعاملين في المؤسسات الاجتماعية والخيرية.

من المقترحات أن تكون لوزارة الشؤون الاجتماعية جائزة سنوية لأفضل مؤسسة أداء في عملها، وتحقيق أهدافها، ويقام لذلك مناسبة عامة وتعلن الجائزة عبر وسائل الإعلام، وتتضمن الجائزة دعما ماليا للمؤسسة الاجتماعية.

الخلاصة أن المؤسسات الاجتماعية والخيرية ركن أساسي لتحقيق التنمية وعلاج بعض المشكلات القائمة في المجتمع، ولذلك لا بد من العمل على تعزيز كفاءتها الإدارية وهيكلها التنظيمي، وتنويع مواردها المالية، وكفاءة في توزيع مواردها بما يحقق أهداف المؤسسة.

————–

نقلاً عن الاقتصادية 

-- د.صلاح بن فهد الشلهوب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*