الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » هل بدأت نهاية الحزبية العربية القديمة؟!

هل بدأت نهاية الحزبية العربية القديمة؟!

لم يعمّر من الأحزاب والحركات العربية، إلا حزب البعث، لأن دولتين متجاورتين أدخلتاه صلب الحكم، مع أنه في عصر صدام، قتل واحتجز، وأوقف الأعضاء المؤسسون الذين خرجوا من جحيم الأسد إلى جنة صدام، وكلاهما كان يختزن في تفكيره وسلوكه أنه القائد والمؤسس، وسر البقاء أن اللجوء إلى اتجاه آخر سوف يغرق النظامين في قضايا معقدة، ولذلك أُخذ البعث كشكل بلا مضمون..

الاخوة الفلسطينيون شكلوا جبهة القوميين العرب، وتبنوا الناصرية مكملاً لها، ومع ذلك تشكّل من الداخل الفلسطيني الجبهة الشعبية الماركسية، والخاضعة لسوريا، وحماس التي أذعنت لإيران، وهذا التشرذم سببه البحث عن منقذ، لكنه أضاف عبئاً كبيراً وخاصة في الحرب الأهلية اللبنانية التي دخل فيها الفلسطينيون بتحالفات وتضاد مع القوى الداخلية، انتهت بخروج عرفات وأعضاء حكومته بعد الاحتلال الإسرائيلي، والذي أضعف بدوره الحركة الفلسطينية كلها بأخطاء لم تكن إلا مجازفات، أضرت بها..

الدول العربية اختلفت فيها النظم الحزبية من طائفية، إلى اشتراكية ماركسية وقومية عربية، وعدا الإخوان المسلمين في مصر الذين تماسكوا أمام كل الحكومات واستطاعوا البقاء في الواجهة، فالباقون إما تواروا أو تفتتوا، لكن بروز حزب الله في الحرب اللبنانية الأهلية، ثم ثورة الخميني التي تبنت تيار الحزب وتقويته، ثم تسليحه، أبقاه أقوى حزب طائفي لبناني، أمام السنّة والمسيحية والدروز..

مستقبل الحزب أصبح مرتهناً بالوضع السوري الذي يعيش حالة ثورة غير مسبوقة في سوريا، فهي قنطرة التواصل مع الدعم الايراني الذي يعبر أراضيها ليصل إلى حزب الله، وهي المحرك الأساسي في أي تطور سلبي أو ايجابي تجاه الحياة اللبنانية، ولذلك فزوال سلطة دمشق لا يعني نهاية حزب الله، لكن فقدانه أهم قاعدة وجود ضاغطة، سواء على المشهد اللبناني، أو محارشة إسرائيل، والتصادم معها، وهذا سبب يرحب به اللبنانيون من الطوائف الأخرى والذين يرون إذا لم يتخل عن سلاحه، ويصبح حزباً سياسياً، فإنه سيدخل أو يفتح أكثر من معركة من الداخل أو مع إسرائيل التي ربما ترى في هذا الضعف فرصة لتقويض قوته مهما كانت النتائج..

الحركات الإسلامية الأخرى، سواء الطائفية في العراق وتصاعد دور الشيعة المدعوم من إيران، تقابلها مخاوف من أن سقوط الحكم في سوريا، سيعزز دور السنّة بشكل كبير، وهذا سيدفع بسنّة العراق إلى وجود حليف مجاور ينازع إيران في الداخل العراقي، ومع ذلك فمهما ظل الاتجاه في العراق بصورته الموالية لإيران، فحتمية الصراع معها تأتي من طبيعة استقلاليته عن أي نفوذ، وهي مطالب ستقوى مع الأيام بحكم نزاع قومي، وحتى ديني إذا عرفنا أن النجف وكربلاء هما الموقع والمرجعية الروحية لكل الشيعة، فإيران تحاول نزع هذه الصفة عن المدنيين وإلحاقهما بقم، وهو ما لا يستقيم مع الرؤية العامة لشيوخ ومراجع هذه الطائفة..

بقية الدول العربية التي سادتها الأحزاب سواء دول الربيع وغيرها، بدأت تبلور أساليب واتجاهات أقرب للديموقراطية من الجبهات وأحزاب الحكومات، ومع ذلك فالواقع بتقلباته القديمة، والحديثة، لا يرقى إلى تقاليد الدول ذات العراقة الديموقراطية بأحزابها وتنظيماتها الأخرى، إلا باتخاذ نهج جديد يقوم على خلق تقاليد جديدة لأحزاب منتخبة..

————-

كلمة الرياض

-- يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*