السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الإسلام والنزعة الإنسانية .. رؤيـة مغايـرة

الإسلام والنزعة الإنسانية .. رؤيـة مغايـرة

في سنة 2004م، وبمناسبة تسلمه جائزة ليوبولد بوكاش في جامعة توبينغن الألمانية، ألقى الدكتور صادق جلال العظم محاضرة حملت فيما بعد عنوان (الإسلام والنزعة الإنسانية العلمانية)، وصدرت في كتاب باللغة العربية مترجما عن الإنجليزية سنة 2007م، أنجزها واعتنى بها فالح عبد الجبار بالتعاون مع حسين حمزة.

في هذا الكتاب حاول الدكتور العظم إعطاء النزعة الإنسانية الطابع العلماني، وتصوير أن علاقة الإسلام بالنزعة الإنسانية هي علاقة مع نزعة علمانية، والتأكيد على أن العلمانية هي التي أنتجت وطورت ورسخت المفاهيم والقيم الإنسانية العامة، وأعطتها المغزى الكلي العام، وأصبحت اليوم تمثل الصالح البشري المشترك.

هذه الرؤية أقامها الدكتور العظم بالاستناد على تقرير أمرين هما:

الأمر الأول: أن بالإمكان بناء مفاهيم عامة وشاملة، حول حقوق الإنسان، وحرية الضمير، والتسامح الديني، وغير ذلك، انطلاقا من تراث خاص، وذلك اعتمادا على التاريخ.

الأمر الثاني: رغم أن مفهوم حقوق الإنسان ولواحقه مثل الحريات المدنية، وحقوق المواطن، والديمقراطية، وحرية التعبير، والمجتمع المدني، هي ذات منشأ أوروبي حديث، فإنها قد اكتسبت الآن مغزى كليا عاما، وأن هذا المغزى قد حولها إلى خير بشري مشترك.

والنتيجة التي ينتهي إليها الدكتور العظم هي أن النموذج الإنساني العلماني اكتسب اليوم مكانة مزدوجة، وبات يمثل النموذج المعياري الملزم للحكم على القضايا المتعلقة بالإنسان. 

وحسب هذه الرؤية فإن العلمانية نجحت في التعرف على هذه النزعة الإنسانية من جهة، وفي إعطائها المغزى الكلي والنفع البشري العام من جهة أخرى.

أمام هذه الرؤية المثيرة للجدل، يمكن القول إن الدكتور العظم لا يستطيع أن يصل إلا لمثل هذه الرؤية، وكان بإمكانه أن يصل إلى ما هو أسوأ وأفدح منها، وما تحدث به هذه المرة، لعله أفضل حديث له، مقارنة بكتاباته ومؤلفاته السابقة، ومنها كتابه (نقد الفكر الديني) الذي فتح عليه معركة قضائية في لبنان عند صدوره سنة 1969م، وتسبب في عزله عن التدريس في الجامعة الأمريكية في بيروت..

وخلاصة القول: إن ما طرحه الدكتور العظم، لا يخرج عن النسق الايديولوجي الذي ينتمي إليه، وفي إطار هذا النسق الايديولوجي الفاضح يمكن النظر لهذا الطرح وفحصه وتقويمه، بمعنى أن ما طرحه الدكتور العظم إنما يعبر عن موقف ايديولوجي لا يخلو من تحيز، وليس عن موقف معرفي محايد.

almilad@almilad.org 

————

نقلاً عن عكاظ

-- زكي الميلاد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*