الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الأهوازيون في ذمة من؟!

الأهوازيون في ذمة من؟!

الدول المحتلة والاستعمارية، سعت إلى تغييب تراث وثقافات مستعمراتها، وقد كانت الدولة الرائدة في هذا المجال بريطانيا التي أشاعت لغتها في أمريكا الشمالية والهند ودول آسيوية وافريقية، ولحقها في الفعل والتطبيق نفس النموذج فرنسا والبرتغال واسبانيا وغيرها..

وفي الوطن العربي، تشابه الفعلان الإسرائيلي والإيراني، فالأولى نهبت كل ما يتعلق بتاريخ وتراث الفلسطينيين، وقد غيرت معالم مدن وآثار ونسبت لها الفنون والتطريز والملابس، وتطاولت على البشر ودور عبادتهم بما ليس له سابقة في الاستيطان الاستعماري، إلا أن الشيء الذي عسر عليها توطين لغتها بديلاً عن العربية لارتباطها بمقدس ديني، هو القرآن الكريم، وأيضاً إصرار الشعب الفلسطيني أن يحارب الاحتلال ومحاولة مسخ ثقافته أو تعطيلها، لأنه جزء من المعركة الطويلة مع دولة استيطانية شرسة ومحروسة من قوى عالمية كبرى..

إيران تدعي بدستورها حماية القوميات وإطلاق حرياتهم الدينية والثقافية، بينما تمنع بناء مساجد للسنّة في طهران ومدنها الأخرى، وتجفف بحيرات الآذريين وتقمع الأكراد ولا تعترف بحقوق أقليات أخرى، ثم تعلن أنها دولة للجميع وأكبر المواجهات الدموية وإلغاء كل ما يتعلق بتراث وثقافة الأهوازيين، يجري بشكل علني، فهناك إلغاء تام لتعليم اللغة العربية في مدارسهم، أو تسمية أبنائهم وبناتهم أسماء عربية، ويعيش في موقع أهم نفط الأهواز مواطنون بقوا تحت خط الفقر، وكل مطالب بحقوق وطنية وقومية من مواطن أو منظمة تحدث إعدامات بدون محاكمات أو أحكام بالسجن ومدد مختلفة، أو مدى الحياة، وللأسف مثلما احتلت أراض عربية، وأبيد عناصرها، لا يوجد لأي دولة عربية موقف صادق يذهب إلى المنظمات العالمية ويدعم بشكل مباشر قضايا الأهوازيين مثلما تفعل إيران مع العناصر الطائفية التي تلتقي معها، حتى ان الإعدامات الأخيرة لعناصر من الأهوازيين لم تشر له إلا بعض وسائل الإعلام، بينما تحركت أساطيل وقوات أمريكية في حادث احتجاز الرهائن من سفارتها في طهران..

لا يعزى ذلك فقط لمن يقوم بالممارسة اللاقانونية ضد العرب في أي مكان، إذا كانت حقوق المواطن مسقطة ومنتهكة في وطنه، لكن الحال مع إيران حتى لو كانت العلاقة مختلة داخل الوطن العربي، فهي تسعى لزعزعة كل الأنظمة العربية، إلا من تلتقي معهم سياسياً ومذهبياً، وبالتالي فالمسألة هنا ليست صراعاً سياسياً، وإنما تدخل سافر في الخليج العربي، ودعم للنظام السوري وحزب الله، وممارسة إرهاب في محاولات قتل شخصيات عربية سفراء أو غيرهم، وكل هذه التصرفات المستهدف بها الوطن العربي، لا نجد من يدعم عرب الأهواز، على الأقل كرد فعل لنقل المعركة في الداخل الايراني أسوة بمجاهدي خلق الإيرانية، وهذه اللامبالاة يسأل عنها كل الأنظمة العربية تجاه أشقاء يمسخ وجودهم وتاريخهم..

————–

كلمة الرياض

-- يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*