الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » إيران بين سوريا والحوثيين!!

إيران بين سوريا والحوثيين!!

يسيطر على ملالي وساسة إيران هستيريا يختلط فيها الوهم بالمغامرة بالذات، وقد صدقوا أنفسهم بأنهم الإلهام للثورات العربية التي خرجت من رحم ثورة الخميني ولابد من اقتفاء أثره، وقد حاولوا الركض خلف السراب بإرسال مبعوثين وتقديم دعوات غايتها أنها المحور الذي تدور حوله كل المتغيرات الجديدة في الربيع العربي..

وحتى نصل إلى فهم عام بين العلاقات الدولية التي تنبني على مصالح محددة، وبين من يريد احتواء غيره بقوة وهمية كبديل عن الدبلوماسية المرنة التي تتجاوز عقدة القومية والمذهب، حاولت إيران اختراق الجدار العربي بأنها مصدر الثورات، بينما الحقائق تخالف هذا النمط من التفكير..

فثورة إيران قادها الملالي ضد ملكية تقليدية، بينما ثورات العرب قامت ضد عساكر سيطروا على السلطة من خلال الثكنة، وقادة ثوار العرب شباب لا ينتمون لتيار وحزب، حتى لو خطفها الإسلاميون باعتبارهم الأكثر تنظيماً وقدرة على تحريك الشارع وكسبه، فبناؤها مصدره شباب لا يعرفون حتى اسم الخميني..

إيران كسبت تحالفها مع سوريا لأنها حبل السرة في الجغرافيا العربية، لكن المشكل أن هذه العلاقة قامت على مذهبية ضيقة، تعلن العداء للغرب، والمطالبة بإنهاء حالة السلام مع إسرائيل، في حين أن إيران متداخلة مع السياسة الإسرائيلية أيام الخميني، وما بعده، ولأن سوريا تدور وتتأثر بمحورها العربي، شملتها عاصفة الثورات العربية، فكانت الصدمة الهائلة، والقاتلة لإيران وحزب الله، لأن من تناصرهم من العلويين هم الضد للثورة، وهذا ما يؤكد أن إيران لم تكن مؤثرة بتصدير ثورتها المزعومة للعرب أو غيرهم، وسوريا أكبر شاهد على ذلك..

إذن ما العمل؟.. هذا ما يطرحه الملالي الذهاب بعيداً مع الورطة السورية أم البحث عن منفذ آخر، هنا بدأ رسم خطة احتواء الحوثيين باليمن باعتبارهم المعوض عن سوريا. ونجاح العمل قد يقوم على دعم مادي وعسكري، وهي علاقة قائمة منذ عدة سنوات، ورغم تعارض الزيدية مع الأثني عشرية الإيرانية، إلا أن الحوثيين وجدوا فيها منفذاً لبناء دولتهم الشيعية، وقطعاً الأمور لا تسير بالاتجاه الذي ترغبه إيران فالثورة غيرت المعالم كلها، ولم يعد الخلاف بين بعض القبائل والمذاهب مع الحكومة السابقة قائماً، وهي ثقرة قد لا تبرر نزعة الحوثيين الجعفرية، طالما التشكيل القبلي والمذهبي يتقاطع مع هذا المذهب الجديد على تاريخ اليمن..

استهداف اليمن من قبل إيران يذهب إلى تطويق المملكة ودول الخليج العربي من الجنوب، وليصبح العراق نقطة الحصار الأخرى باعتباره يسبح في فلكها، لكن الوضع المختلف، سواء بسوريا أو الدول العربية الأخرى، التي حاولت إيران جذبها إلى ساحتها، وجدت أن الحواجز أكبر من مفهوم مذهب، لأن المعادلات السياسية ذاتها انقلبت، وأصبح اللاعب، سواء قوة عظمى، أو إقليمية، تواجه مداً شعبياً لا يجعل السلطات مطلقة التصرف بعقد الصفقات، ومع إيران تحديداً فالمسألة طائفية تحت ستار قومي فارسي، وهذا الإدراك العام العربي جاء صدمة لها إلى جانب الحصار الدولي الذي تشهده، والذي جعل مناوراتها مجرد حلم يضيع مع سراب الصحراء العربية..

———

كلمة الرياص

-- يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*