الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » ما ينتظره المسلمون من قمة مكة

ما ينتظره المسلمون من قمة مكة

اختار العاهل السعودي مكان وزمان انعقاد القمة الإسلامية الاستثنائية في مكة المكرمة ليلة الـ27 من رمضان، أي الليلة التي يتحرى المسلمون فيها أن تكون ليلة القدر، وتكون أجواء الروحانية في قمة تجليها، حيث يختم القرآن الكريم في الحرم المكي الشريف بدعاء يترقبه المسلمون في مثل هذا الوقت كل عام.

في دائرة هذه المشاعر التي اهتاجت بفعل التأثير الزماني والمكاني، لا يملك قادة الدول الإسلامية إلا أن يكونوا في أقصى درجات صفائهم الذهني والوجداني، وليس من قبيل المبالغة القول إن زعماء الدول الإسلامية سعدوا بهذا الاختيار لينالوا حظوة جوار بيت الله الحرام في هذا التوقيت الذي تهتف له كل قلوب المسلمين.

ولكن، بالتأكيد ما دعا الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى هذه القمة الاستثنائية، هي استثنائية الظروف والتحولات والتطورات الدراماتيكية في حال الدول الإسلامية أو الأقليات المسلمة، التي استدعت التباحث والتشاور حولها، خاصة أن القمة الاستثنائية الأخيرة التي احتضنتها مكة المكرمة قبل سبعة أعوام وكانت بدعوة سعودية كذلك انبثق عنها بلاغ مكة الذي أكد أهداف الإسلام التي تدعو إلى السلام والاعتدال والوسطية ونبذ التطرف والغلو والتكفير. نستطيع القول بأنه خلال عام واحد، قتل من المسلمين في دول مختلفة ما يقارب مائة ألف شخص، في ليبيا ومصر وتونس وسوريا ودارفور والصومال وأخيرا في ميانمار (بورما)، كلها تجسد ممارسات قمعية بالغة الضراوة ضد حقوق الإنسان بالمفهوم الواسع، وتتضاد مع قيم الدين الإسلامي بشكل خاص، ولأجل ذلك وبسببه توارت قضية العرب والمسلمين الأولى وهي القضية الفلسطينية في ظلال هذه الأحداث.

الظروف الكبيسة التي تمر بها الأمة الإسلامية توجب التأكيد على ما جاء في الإسلام عن نظام الحكم، وعلاقة الحاكم بالمحكوم، والحقوق والواجبات بين طرفي هذه المعادلة المعقدة. الإسلام نظم هذه العلاقة ووضع أسسها بغض النظر عن طبيعة النظام السياسي، فجعل العدل أساس الحكم، ومن العدل يتحقق الحكم الرشيد، جالبا معه الأمن والاستقرار والتنمية.

ومن ما تطرق له الإسلام في هذا الشأن، سبيل التعامل الأمثل مع الأقليات التي تتعايش مع المجتمع المسلم، ووجوب حفظ حقوقها واستدعاء منافعها بالمعروف، كأحد أهداف رسالة القرآن التي عمت البشرية. وعلى هذا الأساس، يحق للمجتمعين في القمة الإسلامية في مكة المطالبة الدولية بحماية الأقليات المسلمة التي تتعرض للاضطهاد والتطهير العرقي كما يحصل في ميانمار التي انتهكت غالبيتها البوذية بمعونة الجيش النظامي حقوق المسلمين، فقتلوا واغتصبوا وشردوا منهم الآلاف طوال تاريخ طويل من الصراع وضياع الهوية.

أما رأس الأفعى، التي تعيث فسادا في ديار المسلمين فهو بلا شك الطائفية المذهبية التي ضربت العالم الإسلامي ويتنامى دورها السلبي يوما بعد يوم. هي أساس الشقاق، والتناحر، والخصومة، والأحقاد، والعائق الحقيقي لتحقيق أهداف القمم الإسلامية التي عقدت سابقا والتي وضعت على رأس أجنداتها مبدأ التلاحم والإخاء بين المسلمين، وحضت على التكافل الإسلامي الذي يجعل المسلم الجائع في الفلبين مسؤولية كل مسلم نمى إلى علمه حال أخيه.

اليوم، أصبحت الطائفية المذهبية أحد أهم سبل التفرقة بين المسلمين، سواء من بني جلدتهم بعضهم في بعض أو من أطراف خارجية، ولعل أوضح الأمثلة التي تعكس مآل المتعصبين للمذهب ما نشهده في العراق منذ الاحتلال الأميركي وحتى الوقت الحاضر، حيث استخدمت ورقة المذهبية أساسا للحكم، ليثبت كل يوم أن ما تأسس على المذهب لا يثمر إلا التشرذم.

العالم الإسلامي اليوم ينتظر من قادته مواقف حازمة ضد كل من يضع الإسلام في إطار التطرف والإرهاب، سواء أفرادا أو جماعات أو دولا، ويجعل المسلمين المعتدلين يدفعون ثمن ذلك، وكل من يخضع المسلمين لحكم ظالم واضطهاد لا تقبله النفس السوية ولا الشرائع السماوية ولا القوانين الوضعية. وكما أن الحلال بيّن والحرام بين، فإن طريق العدل بين وطريق الظلم كذلك.

————–

نقلاً عن الشرق الأوسط

-- أمل بنت عبدالعزيز الهزاع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*