الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » إغلاق مضيق هرمز لم يعد مخيفا

إغلاق مضيق هرمز لم يعد مخيفا

تنتهج إيران منذ مدة سياسة التخويف وترهيب الأعصاب في المنطقة، وأكبر وسيلة تنتهجها في هذا المجال هي الاستمرار بالتخويف من إغلاق مضيق هرمز والتأثير على سوق النفط والاقتصاد العالمي بمثل هذه الخطوة. وهي منذ مدة إما تقوم بمناورات عسكرية في الخليج العربي كنوع من الترهيب وتصعيد الموقف، أو تهدد بزرع ألغام بحرية في المضيق أو ترفع من مستوى التهديد الكلامي والسياسي. وآخر هذه الخطوات هو ما قام به البرلمان الإيراني بالتصويت بأغلبية لصالح ما أطلق عليه قانون إغلاق مضيق هرمز، رغم كون البرلمان نفسه لا يملك صلاحيات أو سلطات كبيرة في مجال السياسة الدفاعية والخارجية الإيرانية. ولكن مثل هذا القرار يأتي كنوع من التهديد السياسي الرامي لتوتير وتصعيد الأجواء.

انتهاج إيران لسياسة التخويف المستمر لم يعد يؤتي ثماره، ودول الخليج ولدت مناعة قوية من إيران ومن مثل هذه التهديدات المستمرة التي لم تعد تخيف. على إيران أن تعي أن دول الخليج لن تخاف أو تخشى من مثل هذه السياسات الرامية للزعزعة بدلا من محاولة العمل على حل المشاكل ورفع اليد عن التدخلات كما دعت دول الخليج إيران لذلك مرارا وتكرارا. 

دول الخليج لديها البدائل، فالمملكة تفعل خطوط أنابيب قديمة لنقل البترول تتجاوز المضيق، وكذلك الإمارات التي أنشات خط أنابيب يتجاوز المضيق.

مثل هذا القرار من البرلمان الإيراني، هو بمثابة تصعيد، وكأن الايرانيين راغبون في إشعال حرب إقليمية، وهو مؤشر آخر على منهجية التفكير السياسي الإيراني التي لطالما كانت أحد أسباب التوترات في المنطقة وإشعالها. كان يمكن للبرلمان الإيراني أن يكون داعية تهدئة وعمل لإعادة الحكومة الإيرانية لجادة الصواب، ولكن يبدو أن النظام السياسي الإيراني برمته يتسق تفكيره على نحو واحد ومنهجية واحدة.

كلما أرسلت لنا طهران مرة أخرى رسالة تهديد بإغلاق المضيق، فإننا نرسل لها ردا مفاده أن مثل هذه التهديدات لا تخيفنا وأن المملكة قادرة على الرد أيضا إذا ما أرادت.

-- رأي الوطن أونلاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*