الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » شبكات التواصل الاجتماعي.. لغة العصر

شبكات التواصل الاجتماعي.. لغة العصر

تذكر بعض المصادر الإحصائية المنشورة مطلع هذا العام أن شبكة الإنترنت احتوت على 555 مليون موقع إلكتروني بنهاية عام 2011م، مقابل 250 مليون موقع خلال عام 2010م أي بزيادة حوالي 300 مليون موقع في عام واحد فقط، وهو رقم أكثر من عدد المواقع التي تم إنشاؤها منذ ظهور الإنترنت إلى عام 2010م.. 

.. أما بالنسبة للبريد الإلكتروني فهناك 3,146 مليار حساب بريد إلكتروني، منها 360 مليون مستخدم على حساب هوتميل، أما عدد المستخدمين فيصل إلى 2.1 مليار مستخدم حول العالم منهم 68.6 مليون في الشرق الأوسط، وإذا تم استثناء الأطفال والأميين فنجد أن ربع سكان العالم يستخدمون الإنترنت. 

أما ما يتعلق بشبكات التواصل الاجتماعي فيشير موقع (نيلسين أون لاين ) أن 70% من مستخدمي الإنترنت يستخدمون الشبكات الاجتماعية، أما على صعيد شبكات التواصل الاجتماعية فنجد أن عدد مستخدمي الفيسبوك قد وصل بنهاية عام 2011م 800 مليون مما يعني أن أكثر من ثلث مستخدمي الإنترنت مشتركون في الفيسبوك وأن 11% من سكان العالم موجودون في الفيسبوك منهم 36 مليون مشتركين من العالم العربي يمثلون 10% من إجمالي سكان العرب، وتأتي مصر في مقدمة المستخدمين بـ 9 ملايين مستخدم للفيسبوك، ومن المتوقع أن ترتفع القيمة السوقية للفيسبوك بعد طرح أسهمها مطلع هذا العام إلى 100 مليار دولار. 

أما تويتر فقد بلغ عدد المستخدمين فيه بنهاية فبراير عام 2012م 500 مليون مستخدم، وتأتي مصر متصدرة أيضاً عدد المستخدمين في المنطقة العربية بعدد 129 ألف مستخدم، وموقع تويتر موقع أمريكي تم إنشاؤه في عام 2006م كمشروع تطوير بحثي ثم في عام 2007م تم فصل خدمة تويتر ليكون شركة جديدة باستثمارات وصلت إلى 35 مليون دولار. 

وتشير الدراسات إلى أن شبكات التواصل الاجتماعي أصبحت جزءاً رئيسياً من حياة العديد من الأشخاص فمن خلالها يتم استقاء المعلومات ويتم كذلك التسوق وتبادل الأخبار وتحميل الصور والأفلام وكتابة الآراء والتعليقات واستخدام التراسل الفوري، كما تشير الدراسات إلى أن عددا متزايداً من مستخدمي الإنترنت وبمتوسط 60% قد قام بفتح صفحة شخصية على أحد مواقع الشبكات الاجتماعية خلال الشهور الست الماضية، كما أظهرت الدراسة أن أكثر من نصف مستخدمي الإنترنت في المنطقة يستخدمون الشبكة بمعدل يوم أو يومين وهناك 90% يستخدمون الشبكة المنزلية في حين هناك 20% يستخدمون خدمات الإنترنت عبر الجوال. 

وتسهم الشبكات الاجتماعية في إيجاد مجموعات اجتماعية رقمية مؤلفة من أصدقاء لهم نفس الاهتمامات، وتشير إحدى الدراسات التي أجريت على عينة من طالبات جامعة الأمير سلطان بالمملكة العربية السعودية أن 86% من طالبات الجامعة عينة الدراسة يستخدمون المواقع الاجتماعية و40% منهن مشتركات في الفيسبوك. 

وكما أن لكل شيء إيجابيات وسلبيات، فكذلك هو شأن هذه الشبكات، فهناك إيجابيات كبيرة لها وكذلك سلبيات منها إضاعة الوقت والإدمان على قضاء وقت طويل أمام الإنترنت وتشويه اللغة باستخدام مصطلحات ورموز غير معروفة وكشف الأسرار والتسبب في بعض الأزمات النفسية جراء البقاء ساعات طويلة أمام وسائل الاتصال لتلقي آخر الأخبار. 

إن هذا العصر عصر المعلومات والتواصل الاجتماعي من خلال الشبكات، لكن يجب علينا أن نسيطر على هذا التفاعل بحيث يكون تفاعلاً وسطياً معتدلاً، فلا ننجرف لندمن البقاء في هذه الشبكات فتضيع كثير من الأوقات ولا نهجرها ونبتعد عنها فهي أسلوب تواصل فعال قد يساهم في تحقيق إنجاز واختصار الأوقات إن تم التعامل معه بعقلانية. 

————–

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- إبراهيم محمد باداود

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*