السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » القمة الإسلامية.. آمال وتطلعات

القمة الإسلامية.. آمال وتطلعات

لم تكن مستغربة دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- لقادة دول العالم الإسلامي في هذه الظروف خاصة إلى عقد قمة إسلامية استثنائية في مكة المكرمة في ?? – ?? من شهر رمضان المبارك، فالمملكة صاحبت الريادة والمكانة والمواقف المشهودة التي اعتمدت الإسلام عقيدة ومنهجاً تدرك بحسها الديني العميق ومسؤوليتها القيادية في العالم الإسلامي أمام الله ثم أمام التاريخ كدولة شرفها الله أن تكون حامية وخادمة للحرمين الشريفين.. أهمية دعم التضامن وتوحيد الصف في الأمة وتعكس حقيقة ذلك في المواقف التاريخية المتميزة للمملكة بين المسلمين وخصوصا عند حدوث النكبات والصراعات، فدورها التاريخي وإدراكها الأهمية هذا الدور الطبعي الأصيل قد عمل على تمسك المملكة بسياسة دعم التضامن الإسلامي، وجعلها من أولويات سياساتها من خلال بذل ما يمكن بذله وتقديم ما يمكن تقديمه في سبيل تحقيقها وإزالة جميع المعوقات في سبيل هذا الشأن العظيم والذي هو غاية آمالها وتطلعاتها.. وما إنشاء رابطة العالم الإسلامي وهيئة الإغاثة والمؤتمر الإسلامي إلا أكبر دليل على عظم هذا الدور. ودعوة خادم الحرمين لهذه القمة هو ترسيخ حقيقي لمفهوم التعاون والتضامن الذي هو مظهر من مظاهر وحدة المسلمين وترابطهم والذي حثهم عليه دينهم الإسلامي ووجههم إليه. 

{وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ}، {وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى} 

وحدة تسودها المحبة والألفة والأخوة والإخاء..طابعها الحرص والثقة، وحسن الجوار، وصدق التعامل والشعور بحاجة الأخ إلى أخيه فلا يكتمل إيمان المؤمن حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه من الخير والصلاح والأمن والأمان: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) نقول هذا ونحن ننظر ونسمع ونشاهد ما تعانيه أمتنا وخصوصا ما يجري في بلاد الشام من سفك للدماء وتعد على الأرواح ودمار وإفساد بغير حق فما أحوج الأمة إلى انعقاد مثل هذه القمة والتي من خلالها سيكون نور التآلف والذي ينسخ ظلمة العداوة من القلوب، ويكون حصناً من هجوم الحوادث، وسدا في وجه الخطوب، فما أعظم تأمل هذه الآية التي تدعو المسلمين إلى الوحدة، وتنهاهم عن الفرقة (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأصبحتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنْ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ). إن دعوة خادم الحرمين لقادة العالم الإسلامي وخصوصا في هذا الشهر الفضيل دعوة منبثقة من نداء رسول صلى الله عليه وسلم لأمته في الابتعاد عن أسباب الفرقة والاختلاف، حيث يقول صلى الله عليه وسلم: (لا تحاسدوا ولا تناجشوا ولا تباغضوا ولا تدابروا ولا يبع بعضكم على بيع بعض وكونوا عباد الله إخوانا، المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره، التقوى ها هنا.. ويشير إلى صدره ثلاث مرات بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه) تأتي هذه القمة وكل مسلم يشعر بآلام المسلمين في مناطق العالم المختلفة بوصفه جزءاً من الأمة الإسلامية ليرى فيها بإذن الله الخير والتوفيق والذي من شأنه أن يعمل على توفير أساس راسخ لمحاولات إعادة التضامن والوحدة بين أقطار العالم الإسلامي؛ بمعنى توحيد الجهود والتكامل فيما بينها في ميادين الإغاثة والاقتصاد والسياسة والأمن، وتبادل الخبرات والمنافع، وكل ما يعود على المسلمين بالخير، مما يجعلهم أقدر على القيام بدور فعّال في ترسيخ قواعد السلام والأمن في العالم كله. 

منقول عن الجزيرة

-- د. سعد بن محمد الفياض

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*