الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » فوضى العرب وانتعاش أفريقيا..

فوضى العرب وانتعاش أفريقيا..

عظام ملتصقة وأطفال يموتون جوعا.. وقبائل متناحرة تذبح بعضها.. واستعمار أبيض.. مجازر ودماء.. هذه أفريقيا التي رسمت في خيالنا لعشرات السنين، لكن الصورة تغيرت وأصبحت أفريقيا جاذبة للمستثمر بدلا عن المستعمر، والتوقعات تتزايد على نسبة نمو دولها: “أثيوبيا، موزمبيق، تنزانيا، كونغو، غانا، زامبيا، نيجيريا”، سبعة اقتصادات ضمن العشرة الأسرع نموا في العالم (هذه توقعات الاقتصاديين).. والمارد الأصفر المحمل بالاحتياطات حسم أمره؛ فالصين تعد أفريقيا الخليج الجديد وسوقا ضخما يمكن أن يعيد دماء الانتعاش في الاقتصاد الصيني، في ظل طبقة وسطى أفريقية تكونت في السنوات الخمس الأخيرة، يبلغ تعدادها 313 مليونا، أي ما يمثل 34% من السكان.

قارة تسابق الزمن لتساهم بـ30% في التجارة العالمية خلال عشر سنوات مؤهلة لتكون مكان الرغد العالمي الجديد، بينما تترنح أوروبا، وتلتقط أميركا أنفاسها من ثقل الديون، ويئن الشرق الأوسط من مشاكله التي لا تنتهي، يتقدم الأفارقة ليتبؤوا مكانتهم الاقتصادية في العالم.

صحيح أن عندهم فسادا مستشريا وقلاقل ولكنهم يتحسنون.. طفل أفريقي يشاهد طفلا عربيا يموت جوعا وتجمع الصدقات للأعراب في أفريقيا (منظر تخيلته لو سادت الفتنة).. أسجد لربي شكرا على فضله ونعمته وأمنه.. مللنا مناظر الدماء وفحيح أهل الفتن.. إنه زمانهم ونجوميتهم.. إلهي احفظ وطني.

————

نقلاً عن الوطن أونلاين

-- يزيد بن محمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*