الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الهدف المقصود من مبدأ الحوار

الهدف المقصود من مبدأ الحوار

 

ذُكر الحوار في كتاب الله الكريم في أكثر من موضع ومنها في قوله تعالى (والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير) هذه الآية الكريمة نزلت في الحوار الذي دار بين الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وخولة بنت ثعلبة رضي الله عنها، عندما جاءت تشتكي له في أمر زوجها، وهناك كثير من الآيات والأحاديث الدالة على أهمية الحوار في ديننا الحنيف، لما له من أهداف ومقاصد، وكثير منا يسمع بكلمة حوار، وكثيراً ما تتكرر على اسماعنا وخصوصاً في السنوات الأخيرة، لكثرة المستجدات على الساحة المعلوماتية المعاصرة والتكنولوجيا الحديثة في سرعة نقل المعلومات.

لكن بعضهم يجهل الهدف الحقيقي وراء هذه الكلمة المتكررة، وهذا المبدأ الفعّال في المجتمعات، أو بالأصح في العلاقات سواء ما بين الأفراد أو ما بين المجتمعات والشعوب والدول والعلاقات فيما بينها، وذلك لما ينطوي تحت هذا المبدا من أسس وآداب وأهداف، منها ما قبل البدء في الحوار، ومنها ما هو أثناءه، ومنها ما يأتي بعد الانتهاء والفراغ منه، فلكل جزء آداب ومقاصد وأهداف يجب اتباعها حتى يتحقق الهدف المقصود منه، فالحوار كما نعلم هو عبارة عن أسلوب لتبادل الكلام حول موضوع محدد، وعادة يتم بين طرفين أو أكثر؛ للوصول إلى فكرة او حقيقة أو حل يرضي جميع الأطراف المتحاورة، هذا هو التعريف المبسط للحوار.

وكما ذكرت فإن له آداب وأساليب منها على سبيل المثال لا الحصر: أن يكون هناك تقبل واحترام متبادل لوجهات النظر بين الأطراف المتحاورة، وأن ُيعطى كل طرف الفرصة والوقت الكافيين لعرض وجهة نظره حول نقطة وموضوع النقاش الدائر بينهم.

ولعل هذا من أهم آداب الحوار وهو وجود الرغبة الصادقة والجادة في التحاور في الموضوع المتفق عليه من قبل جميع الأطراف المعنية حتى يتم الوصول إلى المقصد الأساسي من ذلك الحوار، وهذا ما سوف أتطرق إليه في الحديث، فللحوار أهداف ومقاصد أساسية لم يتم عرضه والبدء فيه إلا من أجلها، ومن أهمها الوصول إلى أقصى نقطة ممكنة من تطابق وتقارب وجهات النظر بين الأطراف المتحاورة في الموضوع محل النقاش، والقبول بها باحترام متبادل وأسلوب هادئ وراق (وهو ما يطلق عليه في العرف الدولي بالوصول إلى الحل السلمي المرضي لجميع الأطراف المعنية) فهذا من أجلُ وأسمى أهداف الحوار المنطقي العقلاني البعيد عن التعصب.

كما أنه من اهداف الحوار الوصول إلى الحقيقة المنشودة من قبل جميع الأطراف حتى لو حصلت لصالح طرف دون آخر، والرضى والتسليم بها. أيضاً من أهداف الحوار تعليم الجاهل والغافل فعندما يتم التحاور مع طرف يجهل الحيثيات والأساسيات في الموضوع محل النقاش، ويتم توضيح الأمور له على أسس علمية وشرعية ومنطقية ونظامية وقانونية ويتفق عليها ويقبلها ويرضى بها، فإنك بذلك تكون قد علمته ما كان يجهله، وأوضحت ما كان ملتبساً عليه.

هذه بعض من أهم الأهداف المقصودة من مبدأ الحوار المنطقي العقلاني، لعلي بهذا قد وضحت جزءاً منها للعلم والتذكير.. وأسال الله التوفيق لي ولكم.

 

* الوفد السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة – نيويورك

——————

نقلاً عن الرياض

 

-- نايف محمد الحميضي*

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*