الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الصهيونية وراء مأزق أمريكا

الصهيونية وراء مأزق أمريكا

فتّشْ عن الصهيونية و وصيفتِها الماسونية بأدواتها، عرباً أو مسلمين أو أقباط، لتجدها وراء كل ماحقةٍ بدسائس لا حصر لها. 

فمنتجُ الفلم المسئِ لسيد الخلق إسرائيلي أمريكي قال إنه جمع 5 ملايين دولار من يهود ليتنجه في 3 أشهر.!!. أي أن المقصود ضربُ أمريكا بالمسلمين، و إختاروا ذكرى 11 سبتمبر لمضاعفةِ إفادتهم من رد فعلِ المسلمين. 

و كما نطالبُها أن تُنصفنا فلا تستجيب، علينا أن نكون أكثر مصداقيةً منها و نُنصِفَها. فلا شعبُ و لا حكومةُ أمريكا مسؤولين عن الفلم أو كانوا قادرين على منعِ إنتاجه. فأنظمتُها تكفلُ حرياتٍ مفتوحة للأشرارِ و الأخيارِ على حدٍ سواء. و بالتالي فمظاهراتُ مصر و ليبيا نحو سفارتيْ واشنطن و موظفيهِما جارتْ على الحقِ بظُلمِ الإعتداء عليهما. بينما الشريعةُ لا تأخذ إلّا مقترفَ الجريمة، لا مَنْ لا علمَ له أو سلطةَ لوقفها. 

تسعى الصهيونية لضرب أمريكا بالمسلمين لتُجدد لهم إنتقاماتٍ مماثلةً لما تلا جريمةَ 11 سبتمبر، خاصةً إن صعد سيؤوا الذكر من الجمهوريين البيت الأبيض بعد شهرين. 

لا بد من حلول عاجلة لمأزق أمريكا الذي حفرته الصهيونية. و تبدأ باستنكارها و الحكومات الاسلامية لجريمة الفلم إنصافاً للحق و إستيعاباً لغضب الشارع الاسلامي. 

Twiter@ mmshibani

http://albiladdaily.com/articles.php?action=show&id=13391

http://www.albiladdaily.com/2012/sep/13/b1.pdf

-- محمد معروف الشباني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*