الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » إساءة للنبي وحصانة لإسرائيل

إساءة للنبي وحصانة لإسرائيل

العالم العربي بشواهد متعدّدة يتجه إلى القاع..

ومع الأسف أنه لم ينشأ في هذا العالم بوادر وعْي تعمل على نسف كل ظواهر الشقاق والانقسام وتعدّد الحروب الأهلية.. مثلاً الوضع في ليبيا.. هل من المعقول أن تأتي المرحلة بعد حكم معمر القذافي وهي بحال خلافات، في الوقت الذي يعي فيه كل الجميع أن مجنون تصرفات ومظاهر من المستحيل أن يحكم أي دولة ولمدة تقارب الأربعين عاماً إلا في العالم العربي؟..

نعرف كيف تم إسقاط الحكم في العراق، حيث لم يتوقف الأمر عند مهمة إبعاد صدام حسين عن الحكم، وإنما بقي الوجود الأمريكي حتى بات واضحاً أن العراق أصبح موقع خلافات أصبح معها أن يكون طبيعياً إيراد أخبار كل عشرين يوماً أو شهر بمقتل عشرين مواطناً أو أكثر من مئة..

وضع سوريا العجيب الغريب.. في مصر كان يفترض أن يأتي بعد إسقاط مبارك من الحكم بأشهر لا بسنوات تكوين وجود قيادي يحافظ على إيجابيات مصر، فلم يكن من المتوقع طرح احتمال في صراع جديد بين وجود الإخوان متضاد مع فئات أخرى.. ومصر إذا كنا نرى أن على دول الخليج الابتعاد نهائياً عن أوضاع العالم العربي، وبالذات مداخل الصراعات المختلفة، فيكون هناك حضور خليجي بعيد جداً عن تلك الصراعات وأقرب مجتمع إلى التعاون الخليجي هي مصر بكفاءة قدراتها لا بسلبيات واقعها الراهن.. حيث لو تم التئام تعاون لأمكن أن يكون هناك حضور عربي بعيد عن سلبيات المواقع الأخرى..

تأتي في هذا الهياج الصاخب أزمة الفيلم الأمريكي الدنيء عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهو لن يكون مبشراً بإيجابيات تعاون عربي بقدر ما سيوسّع مبرّرات تدخل يحقق أبعاد نوايا غربية عامة في هذا الوجود المضطرب..

نحن نعرف أن الثقافة العربية الإسلامية طوال ١٤٠٠ عام لم تتجه بأي إساءة إلى أي نبي.. بل إن ذلك محرم إسلامياً، وفي نفس الوقت منذ ما قبل مئة عام كان استغلال التنافس الديني وسيلة استخدمها الغرب لتقسيم العالم العربي إلى مستعمرات شملت العديد من الدول العربية وانفرد الملك عبدالعزيز – رحمه الله – بإيجاد أول دولة عربية إسلامية بعيدة عن الاستعمار وتدخّلات النفوذ..

وعندما تقول أمريكا عن الفيلم السيئ السابق الذكر بأنها لا تقره، وفي نفس الوقت لم تجز وجوده نعرف أن الحرية لها حدود.. فكان يجب أن تكون هناك عقوبات معلنة وقاسية ليس مجاملة للعرب وإنما اعتراض على خلل غير أخلاقي.. ثم لشعوب تحمّلت الكثير من الإساءات وتنوّعات التدخل المؤلمة منذ حُوّلت دول عربية إلى مستعمرات من قبل دول الغرب الأوروبي.. ثم هذا العصر الذي فرضت به أمريكا وجوداً إسرائيلياً أعطته حصانة بقاء وعدوانية نفوذ..

—————

نقلاً عن الرياض

-- تركي عبدالله السديري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*