الأحد , 11 ديسمبر 2016

قوانين التفاؤل

1 – أحسن الظن بربك وثق به واجعل من صفوة البشر قدوة لك فهذا الكليم موسى في غمرة الصعوبات وبين أمواج الكرب والبحر قالها متفائلاً: {إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ}، ويعقوب قالها مدوية بعدما فقد فلذتا كبده: {عَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا}، وقالها أمير المتفائلين محمد صلى الله عليه وسلم في أشد المشاهد خوفاً ورعباً: {لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا}، وكان في أصعب الظروف والأحوال يبشر أصحابه بالفتح. 

2 – توقع دائماً حصول الخير ولو خالف ما تتمنى واعلم أن الخيرة دائماً فيما اختاره الله لك لا ما تمنيت، يقول الله في حديث قدسي: «أنا عند ظن عبدي بي.. فليظن بي ما يشاء». فما يحقق آمالك ليس قوى كونية مجهولة الهوية ولكنه قانون إلهي وضعه الله في الحياة. 

3 – عندما تقع في حفرة أو تزورك مشكلة أو تداهمك أزمة فكن رابط الجأش واسع رقعة الحلم لا تضخم ولا تعمم المشكلة بل نظرة متزنة منطقية تمكنك بإذن الله من تجاوز الأزمة. 

4 – اقطع على نفسك عهداً أن تكون إيجابياً في كل مواقف حياتك وأن تتلمس الجانب المشرق في كل موقف وتذكر أن من رحم المحن تكون المنح. 

5 – انتق مفرداتك واعتن بها فالألفاظ السلبية وكلمات التشاؤم ذات أثر مدمر ونتائج مخيفة. 

6 – ابدأ يومك بابتسامة وشكر وامتنان لخالقك وواهب النعم ومعه الجزم بإذن الله أن يومك سيكون جميلاً حافلاً بالعطاءات عامراً بالإنجازات. 

7 – تعلم أن تحب نفسك وأن تحب الناس والحياة فهي منحة وعطية من الله وهبها لنا لنحياها ونثريها 

8 – كن ذلك الشخص الذي يصعد بمشاعر الآخرين وذلك بالثناء عليهم والتركيز على إيجابياتهم وتلمس مواطن قوتهم والتهوين من أخطائهم. 

9 – لا تسجن نفسك في سجن الماضي ولا تذكر نفسك بزلات مضت ولا بأخطاء أكل عليها الدهر وشرب. 

10 – ابتعد عن المتشائمين سارقي الأحلام وزارعي الهم محطمي الطموحات وما كذب من قال: أقسى القتلة قاتل الآمال! فالتفاؤل يعدي، فمع مخالطة المتفائلين تسري عدو التفاؤل الجميلة، وبمعاشرة المتفائلين تضعف الطباع السلبية، وتزول مشاعر الشك والخوف والقلق والكره. 

11 – ابتعد عن المتابعة الدقيقة للأخبار المفجعة والحوادث وقصص المآسي ولا تكن راويا للحوادث والألم والمشاكل والمصائب فتلوث عقلك وروحك ويمل الناس مجلسك. 

12 – القناعة الأكيدة بأن الخير والسعادة والصحة إنما تكون مع التفاؤل وحسن الظن وتأكد أن المتفائل سينتصر فهناك رياح طيبة لم تهب بعد ومعلقات عذبة لم تنظم بعد وأمنيات حسان عانقها المريض والمبتلى لم تتحقق بعد وأروع اللوحات لم ترسم بعد! 

ومضة قلم: إنك لا تقدر على الإبحار ضد الريح ولكن بوسعك تعديل أشرعتك لتأخذك الريح حيثما تشتهي. 

khalids225@hotmail.com 

———–

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- د.خالد بن صالح المنيف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*