الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » صراع الهويات وقلق التغريب: انحسار أم تخندق خوف الفناء؟!

صراع الهويات وقلق التغريب: انحسار أم تخندق خوف الفناء؟!

 

تواجه الهويات في العالم خطراً داهماً يهددها في عقر دارها دون حروب وغارات واحتلال بلدان كما كان الأمر في السابق، وليست اتفاقيات منظمة الجات وما دار من جدل حول تهديدها ثقافات الأمم الأخرى المستقبلة إلا صورة من صور هذا الخطر الداهم، وقد تأخر توقيع بلادنا على هذه الاتفاقية لتحفظها على بعض بنودها التي تتصادم مع قيم الدين الإسلامي، وتخترق كثيراً مما نؤمن به ونجله من قيم الأسرة والمجتمع. 

الإشكال ليس في هذه الاتفاقية وما ماثلها، فما يصدر منها لن يمر دون إذن حكومي فالسيطرة عليه ممكنة بقدر كبير؛ إنما يكمن الخطر الداهم في أن ثقافة القوي المنتصر المهيمن تعرف كيف تتسلل إلى كل الزوايا، التغريب ليس خطيراً في حدوده التي نرغب الوصول إليها، فما هو إيجابي نحن نرحل إليه لا نستقبله عن طريق وسائط الاتصال بكل تشكيلاتها المختلفة فحسب، فليست البعثات والسفر إلا رغبة جلية واضحة مقتنعة بضرورة الأخذ من ذلك الغالب المنتصر المتفوق الذي تشكل البعثات والاتفاقات والتبادل المعرفي والتجاري صورة واضحة من صور الإعجاب والرغبة في الاحتذاء! 

يخوفنا بعضنا من التغريب! أليس هذا تغريبا مدروسا مشروعا متفقا عليه؟ أليس هذا تغريب ضرورة؟ أليس التغريب مطلبا حضاريا لابد منه لاختصار المسافات الهائلة بيننا وبين أمم سبقتنا في مجالات معرفية وعلمية مختلفة وتقدمتنا في الصناعة والطب والزراعة ووسائل المدنية الحديثة؟! إذاً لم يصيبنا الرعب من مصطلح التغريب؟! ولم الفرَقُ من الغرب ونحن نلهث خلفه؟ وكيف لم نستطع إلى الآن أن نحدد موقفنا منه وموقفه منا؟ هل هو عدو أم صديق، أم هو لا عدو ولا صديق؟ هل نحن نحبه أم نكرهه؟ وإذا كنا نحبه فلم وماذا نحب فيه؟ وإذا كنا نكرهه فما دواعي تلك الكراهية؟ ولم نرحل إليه طالبين المعرفة ونسوح في أرضه ومعالمه معجبين بتحضره؟! إنها أسئلة قلقة شائكة تختصر أحقابا من الصلة الملتبسة بهذا الغرب الذي لم نستطع إلى هذه اللحظة أن نحدد موقفنا منه ولم يستطع هو أيضا أن يفهمنا بالصورة التي نريد ويحدد هو أيضا موقفه منا! 

لقد انقسم المتنورون من المفكرين العرب في مطلع النهضة إلى ثلاث فئات؛ فمنهم من تطرف واندفع إلى الأخذ من جيده ورديئه كما دعا طه حسين في كتابه «مستقبل الثقافة في مصر» وتوسط آخرون وهم الكثرة الكاثرة مثل عبدالرحمن الرافعي، ورفاعة الطهطاوي، وقاسم أمين، ومحمد عبده، وأحمد لطفي السيد، وجورجي زيدان، وغيرهم كثيرون لا يتسع المقام لحصرهم، وتناثرت آراؤهم في مقالاتهم وكتبهم، وتطرف آخرون فارتابوا من هذا الغرب وخافوا منه على الدين والأخلاق والأسرة والنشء؛ فكتب في هجائه وذمه أيضا كثيرون، ومنهم مصطفى الرافعي في بعض مقالاته والمنفلوطي وحسن البنا في جريدة «الإخوان المسلمون» وأديبنا عبدالقدوس الأنصاري في روايته الرائدة «التوأمان» وهي الرواية السعودية الأولى التي صدرت عام 1349هـ عن دار الترقي في دمشق، وتدور فكرة الرواية حول تقاطب وتضاد الأصالة في التعليم على الطريقة العربية بعيداً عن الخلطة مع الغرب في شخصية الأخ رشيد، والمعاصرة في الإقبال والإعجاب بالتعليم الأجنبي متمثلاً في شخصية الأخ الثاني التوأم فريد، ووقوف الأب «سليم» في موقف شبه محايد تاركاً لابنيه حرية الاختيار، بيد أن الروائي الأنصاري لا يطيق صبراً ولا يملك أن يكبح جماح رؤيته فينتصر للتقليدي على الحديث، ويظهر بطله الثاني فريداً منسلخاً عن قيمه متردياً في سوءات من المسالك المشينة لتقليده الغرب، على حين ينجو بطله الأول رشيد من كل تلك السوءات لالتزامه المحافظة على التقاليد وكأن له من اسمه نصيبا! 

صراع هويات حقا هو، شئنا أم أبينا، صراع منتصر ومغلوب، ولاشك أن التفوق سيكون للأقوى الذي يملك العدة والعتاد، وقد برهن الزمن العربي الذي مر على صلاتنا بأوربا الحديثة وبالغرب عامة وناهزت قرنين من الزمان أننا لازلنا في موقف المستعطي الذي يشحذ المعرفة ولم نصل إلى نجاح التجربة اليابانية التي بدأت في الأخذ من الغرب معنا نحن العرب، حيث بدأنا بأول بعثة أوفدها محمد علي باشا إلى إيطاليا عام 1813م. 

الخطر ليس في التلقي المنظم المدروس؛ لا، بل هو إضافة رائعة ومطلوبة، وإن كانت في سالف الأوان محل جدل وأخذ وعطاء، فقد تيقن العرب جميعا أن فوبيا الانسلاخ والتخلي عن الدين والتقاليد ليست قضية حتمية مسلما بها في كل حال عند كل مبتعث، بل هي خاضعة لنفسية ونضج وعقل وتربية كل شاب وشابة؛ بل إن الخوف على الهويات من أن تندثر وتتلاشى وتندمج في هويات الأمم المنتصرة الغالبة من هذا الفضاء المفتوح الفاتن الجاذب الذي يرمي بخيره وشره إلى كل بيت وأسرة، وإلى كل عين وقلب، وإلى كل فتى وفتاة ربما لم يقو عودهما بعد! 

التاريخ الأندلسي علَّمنا أننا حين فرضنا هيمنتنا الحضارية على جزء كبير من أوربا وتفوقنا علما وتمدنا وحضارة قلدتنا أوربا نفسها في طرائق حياتنا وأزيائنا وفنوننا ومعمارنا! صراع حضاري على الضعيف فيه أن يتجلد ويتماسك ويتحصن ويثبت في ساحة النزال هذه لئلا يفنى! 

moh.alowain@gmail.com 

mALowein@ 

—————-

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

 

-- د. محمد عبدالله العوين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*