الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » في ماذا اتفق إخوان الخليج وإيران؟!

في ماذا اتفق إخوان الخليج وإيران؟!

كانت الضربة الأمنية الأخيرة تجاه بعض الشغب في منطقة من السعودية فرصة لحديث البعض الطائفي والتشنيع المذهبي. وكأن الجهات الأمنية لفئة من الناس دون غيرها. القتلى الذين اصطادتهم الجهات الأمنية خلال أحداث الإرهاب ونشاط تنظيم القاعدة من السنة أضعاف أضعاف المتطرفين من المذاهب الأخرى، ومع ذلك لم يقل أحد من الناس إن العمليات الأمنية ذات أساليب طائفية ومسوغات مذهبية. الطائفية بعيدة كل البعد عن العمل الأمني ذلك أن الحفاظ على مكتسبات الوطن ومقدراته فوق الجميع. وهذه الصيغة من المعالجة بحيث يوضع كل حدث ضمن سياقات مذهبية وطائفية يجب أن نكبر عليها وأن نتأمل بالفعل بمحيطنا المضطرب لنتكاتف كمواطنين بكل فئاتنا لحماية الوطن من كل أذى.

لم يكن متطرفو السنة يمثلون السنة ولن يكون المتطرف من الشيعة يمثل الشيعة، بل التطرف في الفئتين إنما يعبر عن فئة ضالة صغيرة ومحدودة. تحاول بعض الرؤى التي تنطلق من مرجعيات إقليمية قريبة وبعيدة أن تجيّش الرأي العام ضد السعودية على اعتبارها تمارس القمع ضد الحريات. وهذه رؤية ضيقة. الغريب أن الكثيرين يحكمون على المتهم تبرئة وإدانة بخطّ القلم. إذا كان البريء والمدان يعرف حاله من خلال هؤلاء الناشطين أو غيرهم فما فائدة المحاكم والقضاء والأساليب التحقيقية؟! إذا كان الحكم على الشخص المتهم بأي من الأحكام بيد الناشطين أو الذين يسمون أنفسهم ب”الحقوقيين” فلا داعي إذاً للمحاكم ومؤسسات القضاء!

هناك تواطؤ بين التيارات السياسية من شيوعيين وإخوان وغيرهم شملوا بأنشطتهم بعض الحقوقيين والحقوقيات والناشطين والناشطات، وأصبحت الأمور مختلطة، ترى الشيوعي يدافع عن الإخواني والعكس، وهذا ليس تسامحاً بل هو تواطؤ من قبل التيارات السياسية للتآمر ضد الحكومات في البلدان المستقرة. يحاول الإخوان امتطاء قضايا الشيعة في الخليج من أجل التشنيع على الحكومات، لهذا رأينا كم أن الإسلام السياسي يتكاتف ويتعاطف، سواء كان من السنة أو الشيعة.

تزامن تشنيع الإخوان على الحكومات الخليجية بحدثين اثنين، الأول حين قبضت دولة الإمارات العربية المتحدة على تنظيم سري مسلح تابع لجماعة الإخوان المسلمين، حينها انبرى كل الناشطين لتبرئة المتهمين وكأنهم اطلعوا على كل حيثيات الحكم ومذكراته ومحفزاته. الغريب أن يكون “الحقوقي” هو القاضي البديل عن المحاكم! أين هي الحقوق إذاً؟ وهل يمكن وجود حقوق من دون قضاء؟! أم أن الرؤية السياسية أعمتهم فصاروا لا ينظرون إلا إلى الأهداف السلطوية التي يطمحون إليها؟! الحدث الثاني حين ضربت السعودية الخارجين عن النظام والإرهابيين في الشرقية حينها انبرى نفس التيار الإخواني للتبرئة أو الدفاع أو النقد للموضوعات الاستراتيجية الأمنية التي تتخذها الدولة كوسيلة لحفظ أمنها وعدم إتاحة المجال للآخرين بأن يمسّوه بأدنى إساءة!

ما سمي ب”الثورات العربية” أعاد التكتلات والتشكلات بين التيارات، فرزت التيارات السياسية الشمولية عن التيارات الأخرى ذات الأبعاد الوطنية أو الأفكار التنموية أو ذات الاجتهادات الإصلاحية الفكرية. صارت الشمولية والعمى السياسي والحماقات الحركية العنفية هي ما يجمع بين تلك التيارات.

العلاقة بين الإخوان المسلمين وإيران علاقة متينة منذ القدم، ولا ننسى أن التركيبة الأصولية الإخوانية والتركيبة الأصولية الإيرانية ذات هيكلية متشابكة ومتشابهة، يكفي أن حزب الدعوة هو حزب “الإخوان المسلمين الشيعة” فهم تتلمذوا على كتابات حسن البنا وسيد قطب ويشتركون في “الحاكمية” وتكفير الحكومات والرغبة بإعادة الحكم السلطوي المتشدد تحت ذريعة “تطبيق الشريعة”.

التحالف بين الإخوان وإيران هو أكبر أسباب محاولة التأزيم عند أي حدث أمنيّ سيادي سعودي أو خليجي، وهذه من أساليب إيران حين تسعد بأن تكون أقلام الإخوانيين السنة موجهة ضد بلدانهم ومجتمعاتهم وحكامهم.

————-

نقلاً عن الرياض

-- بينة الملحم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*