الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » إيران: ضياع بوصلة الثورة

إيران: ضياع بوصلة الثورة

بحسابات الاقتصاد، يمكن لإيران أن تصبح دولةً إقليميةً كبرى بكل المقاييس. لكن سيطرة الأيديولوجيا الخانقة والطموحات الشخصية على التفكير السياسي لقادتها يمنع حصول ذلك

تنتج إيران أكثر من 4 ملايين برميل من النفط في اليوم وتُعتبر رابع أكبر منتج في العالم لهذه السلعة الثمينة. رغم هذا، تهبط قيمة الريال الإيراني أكثر من 80% خلال هذا العام وأكثر من 40% خلال الأسبوع الماضي وحده!

ضاعت بوصلة الثورة الإيرانية منذ زمنٍ طويل.

لبضع سنوات، حاول الرئيس السابق محمد خاتمي ومعه بعض الإصلاحيين إعادة توجيهها في الاتجاه الصحيح تنميةً للبلاد وبناءً للإنسان، لكنهم لم يفلحوا في ذلك.

أضاع قادة إيران بلادهم وهم يلهثون وراء هوسٍ امبراطوري معاصر يعتاش على هوسٍ مرضيٍ ببعض أحداث التاريخ. لاحاجة لنا اليوم للحديث بمنطق الصراع الطائفي لانتقاد مايفعله هؤلاء اليوم بموقفهم من الشعب السوري وثورته النبيلة. فالموقف المذكور لم يأتِ إلا تجلياً لاستمرار هوسهم المذكور، وتعبيراً عن شعورهم بخطورة تلك الثورة.

لايجب أن نستهين أبداً بما فعلته الثورة السورية على صعيد إضعاف أي مشروعية سياسية وأخلاقية لمشروع إيران في المنطقة. فهذه المشروعية في غاية الأهمية لأن القوة وحدها لاتكفي أبداً لتحقيق المشروع. وقد هدمت الثورة السورية في أشهر مشروعيةً قضت إيران أكثر من عقدين في بنائها.

المهم أيضاً أن ندرك كيف يأخذ قادة إيران شعبهم وبلادهم إلى الهاوية بممارساتهم وأحلامهم التوسعية. لانقول هذا من باب الأمنيات وإنما تؤكده الوقائع والأرقام.

فحين تهوي قيمة العملة الإيرانية بالشكل الذي بينّاهُ، وحين تمنع السلطات المواطنينَ قهراً من تحويل أموالهم إلى العملة الصعبة، وحين تُضرب أجزاء كبيرة من بازار طهران الشهير، ويخرج التجار والمواطنون في مسيراتٍ تهاجم النظام وسياساته، ويُواجَهُ هؤلاء بالقنابل المسيلة للدموع، لايكون بعيداً وفق سنن الحياة الاجتماعية أن يصبح هذا بداية الانهيار الكبير.

لاندّعي أن هذا سيحدث غداً أو الشهر القادم، لكننا نعرف أن السنن المذكورة لاتُحابي أحداً. فبحسابات الاقتصاد، يمكن لإيران أن تصبح دولةً إقليميةً كبرى بكل المقاييس. لكن سيطرة الأيديولوجيا الخانقة والطموحات الشخصية على التفكير السياسي لقادتها يمنع حصول ذلك، وبشكلٍ فعّال.

يرتفع إجمالي الناتج القومي لإيران من 230 إلى 482 مليار دولار تقريباً خلال السنوات من 2007 إلى 2011، هذا علماً أن السبب الأكبر يكمن في صعود أسعار البترول عالمياً. وترتفع صادراتها من 67 إلى 132 مليار دولار يُشكّل النفط نسبةً تصل إلى 80% منها.

لايمكن إدراك الفشل الكامن في سياسات القيادة الإيرانية إلا بمقارنتها مثلاً بجارتها تركيا التي تقاربها في عدد السكان. ففي نفس الفترة، ارتفع الناتج القومي لتركيا من 400 إلى 778 مليار دولار، وارتفعت صادراتها من 90 إلى أكثر من 143 مليار دولار لايشكل النفط منها شيئاً. ستبدو الصورة أوضح بكثير حين نعلم أن إيران تنتج أكثر من 80 ضعفاً من إنتاج تركيا من النفط والغاز!

تريد القيادة الإيرانية أن تملك دوراً إقليمياً متميزاً وأن يكون لإيران، تحت سيطرتها، وزنٌ مُعتبر، لكنها ستُمنى بفشلٍ تلو آخر مادامت تسير ضد سنن وقوانين الاجتماع البشري. وخاصةً حين تزهد كلياً بعملية التنمية الداخلية وتُبعثر ثورة بلدها في مغامرات خارجية.

تستطيع القيادة الإيرانية الاستمرار في دعم النظام السوري، وهي لاتُقصّر في ذلك، لكنها تفعل ذلك كمن يريد شراء الوقت أكثر من أي شيءٍ آخر. فالنظام السوري انتهى كلياً سياسياً وإلى حدٍ كبير عملياً، وإن لم يكن واضحاً وقت وكيفية السقوط على وجه التحديد. والإيرانيون يعلمون أن هناك مستتبعاتٍ كبيرة لهذا السقوط تتعلق بمشروعهم.

إذ لايمكن لأي نظام أن يقدم لإيران ماقدّمه نظام الأسد، وبالتالي فلكي يبقى النظام الإيراني نفسه، وسط محيطٍ سني، لايوجد أمامه إلا أن يقدم تنازلات تتعلق بوقف أحلامه بالسيطرة على المنطقة وتصدير الثورة، وصولاً إلى التعامل مع الدول الأخرى بما يُحقق مصالح هذه الدول. وإلا فإن إيران ستشهد عزلة إقليمية خانقة تُضاف إلى عزلتها الدولية الحالية، الأمر الذي سيزيد الأعباء الداخلية ومايتبع ذلك من اضطرابات اقتصادية واجتماعية وأمنية وسياسية نرى ملامحها تزداد منذ الآن.

ولايمكن هنا إلغاء عنصر يتمثل في وجود حزب الله ودوره. إذ لن يكون هذا الحزب كما هو عليه الآن قطعاً، لأنه يستمد نفوذه من مجموعة عناصر أحدها القوة العسكرية التي يُحاول أن يترجمها قوةً سياسية في واقعٍ يسمح بذلك مثل الواقع اللبناني. بالمقابل، سيكون لسقوط النظام السوري تأثير سلبي كبير على مسائل الإمداد العسكري لحزب الله. ثم إن سورية تُعتبر عمقاً استراتيجياً في غاية الأهمية بالنسبة للحزب، حتى في ظل وجود مرجعيته في إيران، لأن الجغرافيا السياسية تفرض نفسها في نهاية المطاف. وسقوط النظام سيكون له مرةً أخرى تأثير سياسي عملي ومعنوي هائل يتمثل في غياب العمق الاستراتيجي المذكور.

منذ سنوات، أكد خاتمي على ضرورة إدراك الفارق بين (ثقافة المنع وثقافة المناعة) وعن إمكانية (ظهور أزمة هوية بين قيم الحكومة وقيم المجتمع) وعن خطورة وجود (انقسامات في الخطاب الوطني وولادة ثقافتين متناقضتين).

لم يفهم القادة الذين سيطروا على إيران مثل هذه الطروحات بعد أن جمّدوا (ثورتهم) عند مرحلة التركيز على الشعارات من جانب وحصروها في طموحات إمبراطورية خارجية من جانب آخر. والواضح أنهم سيدفعون ثمن هذا التفكير على المدى المنظور. 

 

waelmerza@hotmail.com

———–

نقلاً عن المدينة

-- د. وائل مرزا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*