السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » "الإخوان" والسلفيون..هل أصبحوا تياراً واحداً؟

"الإخوان" والسلفيون..هل أصبحوا تياراً واحداً؟

السبت ١٣ أكتوبر ٢٠١٢لن أقاوم رغبتي الشديدة في أن أكتب «لقد قلتُ هذا من قبل»، بينما أتابع التحولات المثيرة الحاصلة داخل التيار السلفي في مصر. نعم لقد قلتُ هذا في مقال نُشِر هنا قبل أشهر عدة. توقعت فيه أن ينقسم السلفيون هناك، إلى ثلاثة أقسام بعدما يجربوا الديموقراطية وتجربهم، مجموعة منهم ستنضم لجماعة «الإخوان» التي باتت الحزب الحاكم (بعض السلفيين ضعفاء أمام إغراء الطاعة لولي الأمر)، ومجموعة ثانية تملّ السياسة فتعود إلى الدعوة والمساجد، والأخيرة، وهي الأقل حجماً، ستبقى مناكِفة لـ «الإخوان»، مصرّةً على أن ثمة دوراً سياسياً لها.

قليل من أفراد المجموعة الأولى سيذوبون في جسم الجماعة، كأعضاء عاملين، لهم ما للأخ المسلم من مزايا وعليهم ما عليه من واجبات، في الغالب لن يكون عدد هؤلاء كبيراً، إذ إن «الإخوان» لا يحبذّون دخول الأعضاء المتقدمين في السن في جماعتهم وإن أبدوا استعداداً لبيعة وقسم، لكن حصل هذا في السابق ويمكن أن يحصل مجدداً.

غالبية المتحولين سيكونون أعضاء مؤيدين وأنصاراً، بل لن يمانع «الإخوان» في تسليم بعضهم مسؤوليات قيادية في حزبهم «الحرية والعدالة» ومناصب حكومية، ولهم أن يحتفظوا بتوجهاتهم الفكرية كسلف، فثمة نشطاء كثيرون سلفيون داخل «الإخوان»، ولكنهم منضبطون مع الجماعة تنظيمياً، لأن ليس لـ «الإخوان» تفضيل فقهي أو عقدي، بل حتى عندما طلب مؤسس الحركة حسن البنا من فقيه الجماعة وقتها الشيخ سيد سابق أن يصنف كتاباً في الفقه ويبسطه، اشترط عليه أن يكون على المذاهب الأربعة ويعتمد الدليل الأقوى، وهذا بذاته منهج سلفي، فألف أشهر كتب الفقه المعاصر وأوسعها انتشاراً، كتاب «فقه السنّة».

المجموعة الثانية ستمل السياسة ويعود افرادها إلى ساحتهم الطبيعية التي نجحوا فيها، وهي الدعوة والمساجد، بعضهم سيعتبر أن السياسة رجس، تخدش تقوى المسلم وتجبره على الكذب والتحول والغيبة، وآخر يعود إلى منهج السلف السابق في تأييد ولي الأمر والصبر عليه، فإن وسِع بعضهم الصبر على مبارك فسيسَعهم الصبر على «أخيهم» الرئيس محمد مرسي، ويجمع هؤلاء وهؤلاء ضرورة العودة للدعوة وإنكار البدع ونشر العقيدة الصحيحة، ولا سيما بعد زوال ما كان عليهم من قيود، بل إن الدولة الجديدة مستعدة أن تخصهم بمزايا، ومناصب واعتمادات مالية وتترك لهم مساجدهم، بل حتى تحسب حساب دعاتهم في البعثات الأزهرية إلى الدول الإسلامية، كل ذلك طالما أنهم متعاونون معها، لا يناكِفونها بإثارة مشكلة مع الأقباط والأميركيين على سبيل المثال لا الحصر.

المجموعة الأخيرة هي المناكِفة، المؤمنة أن ثمة دوراً سياسياً لها يجب أن تلعبه، بعض اعضائها يدخل الانتخابات فينافس «الإخوان» في دوائرهم، ثم يجادلهم ويعارض سياساتهم، وهؤلاء محتمَلون، أما أولئك الذين لم يعد ثمة مبرر لوجودهم كما يرى «الإخوان»، مثل «السلفية الجهادية» فستتعامل معهم الدولة – «الإخوان» بمقتضى القانون، وربما القوة، فهم فكرةُ مرحلةٍ من الزمن السابق عندما كانت الدولة غير شرعية، فأجازوا لأنفسهم الافتئات عليها، بينما يعد الجهاد من أخص امتيازات الحاكم الشرعي المنوط به وحده عقد لوائه، ويدخل في حكمهم الفصيل الأدهى والأمّر الذين لا يعترفون بشرعية الدولة ومستعدون لجهادها، أو -على الأقل – حرق السفارات ومصادمة الشرطة، كالجماعة السلفية الجهادية في سيناء، أو أولئك الذين هاجموا السفارة الأميركية في أزمة الفيلم المسيء.

لقد بدأت أخيراً عملية التحول في التيار السلفي المصري، ويمكن أن أوزع أسماء مختلف الناشطين السلفيين على المجموعات الثلاث، ويمكن العودة إلى تفاصيل أزمة حزب «النور» والصراع حول قيادته، وظهور تيارات شتى داخله ومن حوله، لاستيعاب هذه التحولات وإدراك تأثيراتها في الحركة السلفية المصرية.

يضاف إلى ذلك، أن ما رسخ من علاقة بين «الإخوان» والسلفيين، إنما تشكل في زمن غير الزمن الحالي الذي ينعم فيه «الإخوان» بالحكم، والسلفيون أو بعضهم بالشراكة فيه، وينعم كلاهما بالحرية، وهو ما يعني أنهم اليوم بحاجة إلى إعادة النظر في تلك العلاقة، بكل ما فيها من تنافس حزبي غالب وتعاون قليل نادر، بل عليهما إلغاء تلك القواعد القديمة وبناء علاقات جديدة تتناسب مع الزمن الحالي.

نجح «الإخوان» في استيعاب التحولات بفضل خبرتهم التنظيمية، واستعداهم للحكم، بل رغبتهم فيه، على عكس السلفيين الذين يفتقرون إلى التنظيم، بل بعضهم يرى بدعيته، فلا بيعة عندهم ولا إمام، تجمعهم أخوة مفتوحة، الدخول فيهم سهل والخروج منهم أسهل، لا متابعة ولا تدقيق، من دون منهج في العمل والدعوة، أهدافهم غير واضحة، عمومية في الغالب، الأهم أنهم من دون قيادة، وهو ما يفسر سرعة تفككهم بعدما سارعوا بعد الثورة (وقبولهم باللعبة الديموقراطية التي طالما بدعوها وناوؤوها وأنكروا على «الإخوان» قبولهم بها) الى تشكيل أكثر من حزب لهم، وليس حزباً واحداً مثلما فعل «الإخوان» وانخرطوا جميعاً فيه.

لعل التمويل الجيد الذي يأتيهم من أصدقائهم في الخليج، هو السبب الأبرز لإصرار بعضهم على البقاء في العمل الحركي السياسي، على رغم أنهم لا يجيدونه، ولكن من الضروري أن يستمروا تحت الأضواء حتى لا تنهار النظرية السلفية السياسية خارج مصر في خدمة مكلفة يقدمونها لإخوانهم في الخليج.

الحركة السلفية في الأصل، علمية، معنية بنشر العلم الشرعي، ومحاربة البدع، وهي ليست «أجنبية» عن مصر، بل سبقت حتى «الإخوان المسلمين» في التأسيس والنشاط، حتى إن حسن البنا في سنواته الأولى كان يتردد عليهم ويتعامل مع علمائهم كشيوخ له، ولكن بينما انتشر «الإخوان» كحركة شعبية، اختار السلفيون المصريون الأوائل أن يبقوا كحركة علمية.

استمر ذلك حتى قرر بعض طلبة العلم السلفيين في المملكة والخليج دخول معترك العمل الحركي الإسلامي أوائل الثمانينات الميلادية، تأثراً أو منافسةً مع «الإخوان»، وبالتالي ربطوا أنفسهم بشكل غير مباشر بـ «الإخوان» الذين سبقوهم بعقود إلى العمل الحركي، وأسسوا قواعده وبنيته التحتية، السري منها والعلني، فأصبحوا في جل نشاطهم تياراً عاكساً لـ «الإخوان»، أو موازياً لهم، فإذا كان لـ «الإخوان» اتحاد طلابي، يشكل السلفيون اتحادهم الموازي، وعندما ينشط «الإخوان» في العمل الإغاثي، لا يلبث السلفيون أن ينافسوهم فيه، حتى في المصارف والإعلام، بل تنافسوا أحياناً وبشكل رخيص في تقديم رموز وشخصيات قيادية من علماء ودعاة.

بل حتى في أفغانستان، حيث سبق «الإخوان» في دخول ساحتها، فكانت لهم تنظيماتهم الجهادية الأفغانية، فتأخر السلفيون عنها، حتى اكتشفوا أن ثمة قائداً أفغانياً «سلفياً» يدعى جميل الرحمن وحوله عدد محترم من المجاهدين، فمضوا إليه بمالهم وعتادهم وشيوخهم، فكان من طرائف الجهاد الأفغاني أن حافلتين كانتا تنتظران المتطوعين العرب في مطار إسلام أباد، الأولى لبيت الأنصار «الإخوانية»، والثانية مضافة جميل الرحمن السلفي، فيصل الشاب، وقد تمت توصيته مسبقاً بأن يمضي إلى الحافلة الصحيحة.

هذه المتلازمة اختلت تماماً بعد الربيع العربي. أصبح «الإخوان» حكاماً، فما يفعل السلفيون، على رغم أنهم يحملون الأهداف العامة نفسها بنصرة الإسلام وإحياء قيمه مع اختلافات في الاجتهاد بين «إخوان» يتدرجون وسلفيين يستعجلون؟

هل هي الشراكة في الحكم، أم تحليل دقيق أن صرح أكثر من قيادي سلفي بأن نجاح «الإخوان» هو نجاح للتيار الإسلامي كله والعكس صحيح؟ كان آخرهم الشيخ ياسر برهامي الذي يعد من صقور السلفيين، إذ قال أخيراً إن دخول «الإخوان» والسلفيين في منافسة غير شريفة سيضر بالتيار الإسلامي كله «ولا سيما أننا مقبلون على انتخابات مجلس الشعب».

يبدو أنه حان الوقت لأن يقبل السلفيون بقاعدة «الإخوان» الذهبية الشهيرة: «نتعاون في ما اتفقنا عليه، ويعذر بعضنا بعضاً في ما اختلفنا فيه».

—————

نقلاً عن العربية 

-- جمال أحمد خاشقجي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*