الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » كيف تتخلص من الانفعالات السلبية

كيف تتخلص من الانفعالات السلبية

لو علمنا عظم القوة الداخلية التي تحملنا على مواجهة أمور الحياة المفاجئة والصعبة لأدركنا أننا قادرون على إذابة أي طارئ يدفعنا للغضب أو الاستياء أو رفض الواقع أو التفكير في حلول غير مقبولة للخروج من أزماتنا. 

وهذا ما نعنيه عندما نتحدث عن كيفية التعامل مع الانفعالات السلبية التي من الطبيعي أن تواجهنا بسبب من هنا أوهناك. 

وكثير منا ينجح في التعامل مع هذه الانفعالات بذكاء لكن كثيرا أيضاً ينسى أن يستخدم نفس الاستراتيجيات الناجحة التي سبق واستخدمها سابقاً ويستسلم لتأثير تلك المشاعر المشحونة بالاستياء لديه. 

لهذا فإن تذكر أحد الأوقات الذي سبق أن شعرت فيه بواحد من تلك الانفعالات السلبية (كالقلق الزائد حول أي أمر في الحياة، الشعور بالاكتئاب، الخوف من الوحدة، التأنيب المرضي للذات، الالتصاق بتجارب الماضي التي تعكس ضوءها على تجارب الحاضر، امتصاص الانطباعات السلبية أكثر من الإيجابية في المواقف التي تتطلب التعامل مع البشر، الغضب من نقد الآخرين، ..الخ).

وتذكر الطرق التي استخدمتها للتخلص من تلك المشاعر هو ما أسميه بالذاكرة الضوئية التي تومض وقت الحاجة لتعيد لك الثقة بقدرتك على تخطي المواقف الصعبة التي تمر بها وذلك لسبب مهم جداً وهو أننا ندور يومياً في فلك تلك المواقف التي قد يصدر فيها منا مجموعة من المشاعر ولا يؤثر فينا منها سوى السلبي وربما حولتك من إنسان متفائل إلى منعزل كئيب، وهذه صورة إن احترفتها أفقدتك التمتع بالحياة وبمن تحبهم حولك. 

وعملية التذكر هذه لابد أن تدرب عقلك عليها بين الحين والآخر كمن يشحذ سكينا لتعود حادة ،هكذا الذات تحتاج بين الحين والآخر لأن تثير مقومات التحدي لديها بلحظات تتذكر فيها مواقف مشابهة سابقة ثم تتأمل ثم تعيد استرداد رصيدك من قواك الكامنة ومهاراتك إلى أن تكيف نفسك بأنك تستطيع التعامل مع أي شيء يحدث بثقة وقوة.

==============

نقلاً عن الشرق

-- إلهام الجعفر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*