الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » اللحمة الوطنية.. كيف نحققها؟!

اللحمة الوطنية.. كيف نحققها؟!

ثمة موضوع يزعجني ويقلقني كثيراً عندما أشاهده وأسمع وأقرأ عنه، يحدث بين إخوان في الدين والعقيدة في مجتمعنا، نشأوا وتربوا على تراب هذه البلاد الغالية، نالوا تعليماً عاماً (واحداً) اعتمد على منهج الشريعة الذي اتخذته الدولة دستوراً لها منذ قيامها، تعمل به في كافة مناحي الحياة، لا تحيد عنه، هذا الموضوع المزعج، هو ذاك التراشق بين فريقين شكّلا نفسيهما بنفسيهما، كان (الهوى) هو المسيطر ورأس الحربة واللاعب الأكبر في هذا الموضوع.

فريقان في الساحة يتباريان في اختيار (أصعق) التصنيفات التي يبرأ منها مجتمعنا المسلم، أخذت الأفكار ذات الصبغة الغربية مساحة كبيرة بيننا من خلال اتهام البعض بتقمصها والتحلّي بها، بل – وهذه المصيبة – الاعتقاد بها، لا أدري لماذا عندما أتذكّر المثل الدارج في نجد وخاصة لدينا في الزلفي والقائل (الجح يدربي القرع) استحضر مباشرة تصرفات هذين الفريقين التي لا تخدم اللحمة الوطنية، وتساهم في تباعد المسافات بين أفراد المجتمع الواحد، السمة البارزة بينهما، التصادم والتراشق والاتهام والتأليب، وأعظم من ذا وذاك (التصنيف المقيت) أتساءل متعجباً: من أي باب دخلت علينا أفكار الغرب التي يحلو للبعض منا رمي البعض الآخر بها؟! 

وهو في الحقيقة – من وجهة نظري – براء منها براءة الذئب من دم يوسف، حتى وإن تقمّص (البعض) بعض مفاهيم هذه الأفكار كالحرية مثلاًّ والتي هي إحدى ركائز الأفكار المؤدلجة، هذه مجرد أفكار وليست معتقدات البون شاسع بين هذه وتلك، لو نظرنا بعجالة إلى ما يُتهم به البعض، كالقول بأنه علماني أو ليبرالي أو حداثي مثلاً، هذه المسماة بالأفكار الغربية، هي في الحقيقة وحسبما تخصصنا في دراستها وتعمقنا في دهاليزها إبان مراحلنا الجامعية وفي دراساتنا العليا، هي عند أصحابها ومعتقديها، ليست مجرد أفكار فحسب، بل هي للمعتقدات أقرب، لكونها لا تؤمن بالغيبيات.

لكن المعجبين بها – كمسميات – غفلوا عن هذا الجانب (الاعتقادي) وأخذوا الجانب الفكري (النظري) منها وشغفوا به، وخاصة مبدأ الحرية، مما هيأ الفرصة للفريق الآخر بأن يدخلهم في دائرة (المستغربين الضالّين) نسبة إلى الغرب والضلال، هذا من جهة، ومن جهة أخرى صبّ هؤلاء المتهمون بالانتماء لهذه الأفكار الغربية، جام غضبهم وتهورهم على بعض الدعاة والوعاظ والعامة، الذين يغلب عليهم – هدى الله الجميع – طابع التشدد وحب الظهور والشطح أيضاً، فوقع المجتمع بين (سنان) هذا و(مطرقة) ذاك من الفريقين، وكلاهما من وجهة نظري على طرفي نقيض، ظلّ كل منهما الطريق، وأصدق وصف أراه مناسباً لطرح الفريقين أن أصف الفريق الأول (بالمتحرّر) والفريق الثاني (بالمتشدد)، إذ لا أتصور وجود مواطن سعودي مهما شطح به الطرح أن يكون علمانياً أو ليبرالياً أو حداثياً، من حيث المعتقد، ووصف المتشدّد للفريق المقابل هو الأقرب، الحقيقة أن الفريقين وجهان (لعملة مزيّفة واحدة) طرحهما لا يخدم المجتمع بخير، بل أحسبه مضيعة للوقت، يقدم خدمات لا يحلم بها العدو المتربص، لا سيما في هذا الوقت الصعب، يصدق عليهما المثل الذي ذكرته (الجح يدربي القرع) يدحرج بعضهما البعض، غير أن الجح والقرع لهما فائدة غذائية للجسم ثابتة، بيد أن شطحات (المتحرّر، والمتشدّد) ذات خطر ماثل على العقل والأمن، بقي أن ندعو أصحاب هذه التوجهات الشاطحة من الفريقين، بأن يتقوا الله في مجتمعهم، وينأوا به عن مواطن الاختلاف والتفرّق، ويحلقوا بوطنهم لبر الأمان الفكري، ويسموا بخلافاتهم، فالجميع أبناء ملة واحدة، ووطن واحد، ومساحة الحرية في التعبير مكفولة بضوابطها الشرعية والقانونية، وبهذا تتحقق اللحمة الوطنية…ودمتم بخير. 

dr-al-jwair@hotmail.com 

————

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- د. محمد أحمد الجوير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*