الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الأهداف المعاصرة للأنظمة التعليمية

الأهداف المعاصرة للأنظمة التعليمية

لا يخفى على المحلل الحصيف الدور العظيم الذي يلعبه النظام التعليمي في أي مجتمع بوصفه المحرك الأول والدافع نحو الصعود الحضاري، فبقدر ما ترتسم الأهداف وتتجلّى وتطبق بواقعها الموائم لسير الحياة الاجتماعية في هذا النظام بقدر ما كان المجتمع يشكل كتلة بناءة متكاملة يكون الاستثمار الأمثل فيها استثمار العقول. 

إنني عندما أقف عند دراسة النظام التعليمي وسياقات ارتباطه بالأنظمة والأنساق الأخرى في المجتمع، أصنف المهام الرئيسية التي تتأطر حولها أهداف النظام التعليمي في ثلاثة سياقات أساسية:

1 – مواكبة وتعزيز متطلبات الجانب القيمي وتدعيم النظام الثقافي والاجتماعي السائد بما يعزز من ضراوة الاستثمار الأمثل للقيم في صورة ممارسات حضارية دافعة لا أن تكون مجرد قوالب رجعية يستند إليها لتبرير السلوك الاجتماعي السوي وغير السوي ولا أن توضع معيار مقارنة فحسب، ومن هنا يأتي دور النظام التعليمي في بلورة تلك القيم ورسمها على واقع وحداته الموضوعية ومفرداته التدريسية والسلوكية لتكون سيرورة مستمرة لما يتطبع به الفرد في سياق ما سبق من مؤسسات التنشئة الاجتماعية الأولية.

2 – إعلاء قيمة المعرفة والممارسة النقدية للمفردات والمضامين والوحدات المعرفية وذلك يقتضي في المقام الأول التحول من فكر (استهلاك المعرفة) إلى ميدان (المساهمة في إنتاج المعارف) فالمجتمعات لا تتقدم بما يختزن في عقول أفرادها من معلومات ومعارف وحقائق بقدر ما يشع نور ألقها الحضاري كلما كانت قادرة على المضي قدما في سبيل المساهمة في إنتاج المعرفة.

3 – بناء الأخلاق الحضارية وهي المسألة الشائكة التي أتطرق إلى تحليلها في هذا المقال. 

فنحن في المجتمعات العربية قد جنحت بنا سفن الضياع بعيدا عن مسألة أساس لابد من تعزيزها في السياقات الاجتماعية، بل وجعلها محور الفعل المزيج من أنماط ومستويات الفعل الاجتماعي الذي يترسخ لإعلاء أي قيمة، فالأخلاق الحضارية هي جملة من الأفكار والقيم التي يكون منطلقها الأول البنية المتكاملة للأخلاق الإسلامية الفاضلة التي تحث على قيم العمل والإتقان والتفاني والممارسة المخلصة نحو ما يخدم واقع المجتمع ويرتقي بأفراده ثم تصاغ تلك الأفكار والقيم في صورة أنماط مثالية من السلوكيات المرغوبة ذات الأفق الإنساني الفسيح التي تخرج بالفرد من قوقعة ذاته وتضعه أمام مسؤولياته وتخلق فيه إحساساً حاداً بواجب المشاركة في البناء. 

ولكن بالعودة إلى واقع بناء الأخلاق الحضارية في النظام التعليمي في المجتمع العربي فإن التعليم لم يرق سوى إلى التركيز على عدد لا يحصى من الأوامر والنواهي التي تقوم على التخويف فلا يكون السلوك منساباً من الضمير الحسَّاس وإنما بدافع الخوف، فيبقى الإنسان أنانياً متقوقعا ينمط في بوتقة ذاته بما يحفظ مصالحه ووجوده الاجتماعي، وذلك يتنافى تماما مع مقتضيات التصور الإسلامي لبؤرة التشكيل الأمثل لواقع الأخلاق في ذوات الأفراد وممارساتهم الاجتماعية. 

إن الخطورة الماثلة في ذات السياق أن الفرد هنا مهما اختزن في عقله من معلومات فإنه لا يتجاوز طفولته على المقياس الحضاري مهما طال عمره ومهما استوعب من معلومات. 

كما أن البيئة الاجتماعية باتت تتطبع بواقع بؤس أخلاقي حضاري يسوغ على الممارسات الماثلة فيه السلوك الانتهازي حيث ينال الانتهازيون مكانة لا يستحقونها فالمهم أن يتلاءم الفرد مع الوضع السائد!.

————

نقلاً عن الشرق 

-- مبارك خميس الحمداني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*