الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » جولة في أروقة سجن ذهبان الشهير

جولة في أروقة سجن ذهبان الشهير

أخذني مدير السجن في جولة معه في أقسام ذلك السجن، للتعريف بأنشطته، وما يقدمه للنزلاء، فما لبث أن تبدد وجلي، وهدأ روعي، وأنا أرى صالات استقبال فاخرة، وغرف خلوات شبيهة بغرف فنادق الخمس نجوم

 من أفجع ما مرّ بحياتي على الإطلاق، ومكثت والله بعدها لأيام، أشعر بكثير من الضيق والألم النفسي؛ هذه المحادثة التي أجريتها مع أحدهم والتي أسردها لكم كما حدثت تفصيلاً، فقد بادرته وقتما زرته في غرفته:

-السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

-أهلا، ماذا تريدون (بوجه عابس تماماً)

– يا أخي جئتك لـ…

-(مقاطعاً) لستَ أخي أبداً.

– يا رجل! أنا أشهد ألاّ إله الا الله، وأنّ محمداً رسول الله، فأنا أخوك في الإسلام.

– (متبرماً) المنافقون وبعض المشركين يقولون بالشهادة، ولكنهم كفار. البعض من هؤلاء الكفرة مخفٍ كُفره؛ فأنت لست أخي في الإسلام.

– والله، أنا أصلّي وأصوم، وأقوم بأركان وواجبات الإسلام فكيف تعدني منافقاً؟

– لا، لستَ منافقاً..

-(ابتسامة وقد سرّي عني) جزاك الله خيراً..

– مهلاً، لم أكمل، أنتَ لستَ منافقاً، بل أنت من الذين أظهروا كفرهم، أنت كافر صراحة، ولا أشكّ في كفرك.

خرجت والألم يعتصر قلبي، وحمدت الله تعالى أنّ مثل هذا الفكر محدود، وسأتكلم في سطوري التالية ومقالاتي القادمة، بما رأيت وعاصرت وشاهدت بأمّ عيني، وما تحاورت به مع نزلاء السجون أولئك.

ابتداء، الولوج في موضوع الموقوفين في السجون؛ مربكٌ وشائك، ولا ينجو عرض إنسان مهما أنصف، وتكلم بموضوعية وضمير، ولكنها أمانة الكلمة التي يجب علينا قولها، وأقسم بالله العظيم الذي لا إله إلا هو، بأنني سأسطّر ما رأيت ولامست عياناً، ولست بالخبّ الذي يُضحك عليه، ولكني أدين الله بما أقوله وأكتبه، وسأُُسأل عن كل حرف كتبته هنا، أو حتى أخفيته، أمام ربّ يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.

في نهاية شهر ذي القعدة، تواصلت مع جهاز الداخلية لبثّ حلقة تلفزيونية عن موقوفي الداخل، بعد بيان وزارة الداخلية وقتها عنهم، وهاتفت مدير عام مركز محمد بن نايف للمناصحة؛ لترشيح أحد منهم أو من الجهاز لاستضافته في البرنامج، والإجابة عن الأسئلة التي تلوب في أذهان كثير من النخب والناشطين في الشأن العام، وهم يرون التناقضات والاتهامات التي تترى حيال موقف وزارة الداخلية، وكتبت مقالة هنا في “الوطن” وكانت بعنوان (موقوفو الداخل وبيان وزارة الداخلية)، ولمت فيه الداخلية أنها مقصّرة تماماً، بالتعريف بجهودها، بما نسمع به من بعض الدعاة المتعاونين معها في قضية الموقوفين، وأنها بهذه الطريقة تترك المجال لبعض الناعقين من خارج البلاد، ولبعض الناشطين المناوئين لها بالداخل؛ بتشويه قضية الموقوفين، وإظهار الجهاز بمظهر الجائر والظالم، والمجتمع بطبعه يميل لتصديق تلك الإشاعات، جبّلة وفطرة وانحيازاً للضعيف والمرأة بالخصوص.

الإخوة في مركز المناصحة، أوصلوا طلبي لسمو الأمير محمد بن نايف مساعد وزير الداخلية، الذي أوصى بأن تفتح سجون المباحث جميعها أمامي، بلا أيّ تحفظ، وأقوم بزيارتها في أيّ وقت، وفعلاً ذهبت – من فوري ـ في الأسبوع الأول من هذا الشهر، لزيارة سجن (ذهبان) الشهير، وتعمّدت أن يكون في ساعة متأخرة، وقد فاجأتهم بهذا الطلب، كي لا يظهر الأمر أمامي وقد رتبت الأوضاع، واستجيب لي في الحال، وعند حوالي الساعة الثانية بعد منتصف الليل ذهبت لذاك السجن، الذي ترتعد فرائص أمثالي بمجرد ذكره، ووالله إني لأرى القضبان لأول مرة في حياتي بعيني، وبتّ ألمسها بيديّ، وأتحسسّها كيف تكون، وتبسّم مدير السجن مما أفعل، فصارحته بأنني أراها في أفلام (الأكشن) فقط، وأحببت أن أتلمّسها كيف تكون.

أخذني مدير السجن في جولة معه في أقسام ذلك السجن، للتعريف بأنشطته، وما يقدمه للنزلاء، ووجلي الذي كنت عليه؛ ما لبث أن تبدّد، وهدأ روعي، وأنا أرى صالات استقبال فاخرة، وغرف خلوات للمساجين، مقسماً بالله بأنها شبيهة بغرف فنادق الخمس نجوم، بشكل أذهلني، ولكأنني في مركز تعليمي فاره، وبالتأكيد يبقى السجن سجناً مهما كانت درجة فخامته، ولكن شتان بين تلك السجون التي نسمع بها في البلدان الأخرى، وبين ما أراه هنا من رفاهية.

سأتحدث في مقالاتي المقبلة عمّا رأيته من أقسام في هذه السجون، وعمّا دار بيني وبين مسؤولي الداخلية حيال الموقوفين، وعن أعدادهم الحقيقية، وسبب بقاء بعضهم لفترات طويلة دون محاكمة، ولماذا بعض الأحكام التي نظنها جائرة ومتجاوزة بحقّ بعض المساجين ذوي النشاط الفكري السياسي؟ أسئلة كثيرة طرحتها بكل الصراحة على المسؤولين هناك، وأنقلها بكل أمانة للمجتمع، ولكن ما دار بيني وبين ذلك السجين في مقدمه مقالتي، الذي هو في مقتبل عمره ويرى كفري البواح، وكفر المجتمع بأكمله، وينزل أحكام الردة علينا جميعاً، وأنه من السائغ له قتلنا إن تمكّن من ذلك، وأسر بناتنا وزوجاتنا، واتخاذهنّ سبايا يتسرى بهنّ –عياذاً بالله تعالى- ويبيعهنّ كرقيق؛ لهو نموذج لما رأيته هناك في ذلك السجن، وخرجت وأنا أدعو الله تعالى أن وفق جنودنا لحماية المجتمع من أمثال تلكم النماذج، التي لم تكتف الداخلية بإيقافها وحسب، بل قامت وتقوم بمناصحتها وإعادتها إلى طريق الجادة ووسطية هذه البلاد، بطريقة غاية في الحكمة وطول النفس.

هناك في تلك الساعة المتأخرة، تذكرت ناشطة كريمة، من أصدق ما رأيت تطبيقاً لفكرها اللبرالي، وهي لا تنفكّ تدعو للإفراج عن هؤلاء، وتساءلت إن كانت ستعرف، أن هذا النموذج الذي تدافع عنه، لو أتاح جهاز الأمن له أية فرصة، لقام بقتلها، أو أسرها شخصياً على أقل الأحوال.

ونفس الوضع، تذكرت بعض أصدقائي الحقوقيين، القريبين مني، وهم يجأرون في الفضائيات بالظلم الشنيع الواقع على الموقوفين، ولا يدرون أي دور مهم تقوم به الداخلية في حماية مجتمعنا، من أمثال هذا الخارجي الحقيقي، الذي سيبدأ بهم نحراً والله، وهم حليقو اللحى، المتواصلون مع جمعيات وحكومات الغرب الكافرة بنظره.

بالتأكيد ليس جميع الموقوفين على ذات الفكر، ولكنهم الأكثرية فعلاً، وسأعرض لكم ما رأيته عياناً في مقالاتي القادمة.

أختم، وقد تذكرت صديقاً، بيني وبينه آصرة حبّ وأخوّة، وزارني عقب الإفراج عنه في بيتي، وأقمت له مأدبة عشاء، حضرها دعاة وأكاديميون، وسألناه عن سجنه الذي أمضاه، وأتذكر أنه أثنى كثيراً على سجن (ذهبان) من بين السجون التي ضافته، وأشاد بنوعية طعامه، وقال لي: “ترى تاركن لي أغراض بالغرفة، وقلت للحرّاس، هذه لعبدالعزيز قاسم، سيقلط عندكم بالغرفة، فاعطوها له”، بالطبع فزعت -أمام شماتته وضحكه عليّ أمام تلك النخب- وصحت وقتها: “فال الله ولا فالك، إن شاء الله ما نطبّها”، تذكرت طرفته، وزرت ذلك السجن المدوّية سمعته، ولكن تغيرت والله النظرة تجاهه، فما رأيته أقرب للإصلاحية التربوية، منها لسجن مباحث.

وللحديث صلة، ومقالتي القادمة في سجن الحاير.

———–

نقلاً عن الوطن أونلاين 

-- عبد العزيز محمد قاسم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*